الاتحاد

الرئيسية

تكتل سني جديد ·· ورايس تتهم سوريا بتمويل الهجمات


بغداد - حمزة مصطفى ووكالات:
في الوقت الذي برز فيه تجمع سياسي سني جديد في العراق ودعم واشنطن للجهود الحثيثة لمنع اندلاع فتنة طائفية بين العراقيين السنة والشيعة، أعلن وزير الداخلية العراقي بيان جبر أمس أن وزارته وضعت خطة جديدة لمعالجة التدهور الأمني وأنه مستعد للتعاون مع 'الشيطان' من أجل التغلب على الإرهاب في بلاده· وذكر جبر أنه تم منذ بداية مايو الجاري إلقاء القبض على مئات من الإرهابيين وضبط 1100 قطعة سلاح وكميات كبيرة من الأعتدة وإبطال مفعول أكثر من 10 سيارات مفخخة وأن 50 إرهابيا سيحاكمون قريبا· كما أعلنت وزارته عن خطة شاملة لمداهمة أوكار الإرهابيين خلال الأيام المقبلة، فيما اعتقل 15 إرهابيا مشتبها بهم في بغداد وسقط قتلى وجرحى جدد خلال اعتداءات متفرقة· من جهة أخرى، اتهمت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، لأول مرة سوريا بأنها 'ربما توفر التمويل للمتمردين وتسمح باستخدام حدودها في تنظيم هجمات إرهابية على العراقيين الأبرياء'·
وكانت القيادات السنية قد أعلنت في ختام مؤتمرها الثاني في بغداد أمس عن تشكيل تجمع موحد باسم 'تكتل أهل السنة في العراق'، هدفه توحيد صفوف السنة وتنظيم مشاركتهم في العملية السياسية والانتخابات المقبلة· وطالب المشاركون في المؤتمر بإقالة وزيرالداخلية، معتبرين أنه مسؤول عن الهجمات على الأئمة والمصلين والمساجد واعتقالهم، كما طالبوا بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في 'عمليات قتل وتعذيب المعتقلين'· وعلمت 'الاتحاد' من مصادر سياسية مطلعة في بغداد أن إدارة الرئيس الأميركي مارست في الآونة الأخيرة ضغوطاً على الحكومة العراقية لتخفيف حدة الاحتقان الطائفي ومنع تصاعد النفوذ الإيراني في العراق·

اقرأ أيضا

رئيس الوزراء البحريني يستقبل سفير الدولة