الاتحاد

الإمارات

25 طالباً وطالبة يلتحقون ببرنامج بكالوريوس الهندسة المعمارية في جامعة أبوظبي

طالبات الدفعة الأولى خلال الدراسة ببرنامج الهندسة المعمارية

طالبات الدفعة الأولى خلال الدراسة ببرنامج الهندسة المعمارية

منحت هيئة الاعتماد الأكاديمي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي الاعتماد الأكاديمي لبرنامج بكالوريوس الهندسة المعمارية بكلية الهندسة بجامعة أبوظبي والذي انطلقت به الدراسة منذ أيام، واستقطب 25 طالباً وطالبة من الذين اجتازوا معايير القبول بهذا التخصص.

وأشار الدكتور نبيل إبراهيم مدير جامعة أبوظبي إلى أهمية هذا البرنامج الذي يعتبر “فريداً” من نوعه في كلية الهندسة والتي تطرح 9 برامج في درجة البكالريوس حيث التحق بالهندسة المعمارية 25 طالباً وطالبة، بعد اجتيازهم اختبار القدرات المؤهلة لهذا التخصص، مشيراً إلى أن هذا البرنامج من شأنه أن يؤسس لقاعدة وطنية من الكوادر المتخصصة في الهندسة المعمارية بفروعها المختلفة حيث روعي في تصميم الخطة الدراسية لهذا البرنامج تلبية احتياجات خطة التنمية بإمارة أبوظبي والدولة.
وأكد أن مهمة برنامج الهندسة المعمارية هي إعداد وتأهيل الطلبة بمختلف الوسائل العلمية ليصبحوا مهندسين معماريين في مجال التعمير والإنشاء، إضافة إلى خلق الفرص للطلبة للدراسة في بيئة تعليمية متميزة وذات جودة علمية عالية، كما يهدف البرنامج للمساعدة في إمداد الموارد والقوى البشرية بالمتخصصين الذين تحتاجهم القطاعات الهندسية والمؤسسات الصناعية المختلفة من هذه الكوادر.
وأكد الدكتور علي نظمي عميد كليه الهندسة والحاسب الآلي أن الهندسة المعمارية تختص بالنشاطات المتعلقة بعمارة البيئة الداخلية والخارجية للمباني، وتطبيق هذه النشاطات التي تشكل الحياة المميزة لاستقرار الإنسان، حيث يقوم المهندس المعماري بالعمل جنباً إلى جنب مع المهندسين ومديري الإنشاء ومهندسي التخطيط المدني ومهندسي الديكور ومهندسي المناظر الطبيعية حيث يقوم المعماريون بتحديد جميع الاحتياجات لمختلف الفئات المستخدمة للمباني ومن ثم إعداد برنامج العمل للمشروع لتطبيق هذه الاحتياجات، وتطوير التصاميم المبدئية، وإعداد الرسومات الهندسية والتصاميم ومطابقتها مع الوثائق والعقود، وفي النهاية الإشراف على تشييد وتعمير المباني.
وأشار إلى أن طرح برنامج الهندسة المعمارية يأتي ليطابق نمو احتياجات المجتمع لوجود خريجين في الهندسة المعمارية، والذي سيستمر لعدة سنوات حيث إن الحاجة لتطوير القطاع العقاري استدعت النمو المتزايد في قطاع الإنشاء والتعمير في الإمارة، كما أن تأثير بعض المشاريع الكبرى مثل شاطئ الراحة، وجزيرة الريم، والتوسع في مطار أبوظبي، ومدينة الشيخ محمد بن زايد، ومشروع شمس أبوظبي، وغيرها من المشاريع العمرانية في إمارة أبوظبي والدولة تعزز حاجة سوق العمل لخريجين وخريجات من هذا التخصص، خصوصاً أن مجموع خريجي الهندسة المعمارية من مختلف جامعات الدولة للأربع سنوات الماضية يقل عن 300 خريج.

اقرأ أيضا