الاتحاد

الاقتصادي

«المركزي القطري» يطلب من البنوك إغلاق عملياتها الإسلامية بنهاية 2011

الدوحة (رويترز) - أمر مصرف قطر المركزي البنوك التجارية بإغلاق عملياتها للأنشطة المصرفية الإسلامية بنهاية عام 2011 وذلك في خطوة مفاجئة من المتوقع أن تضر بالبنوك التقليدية في البلد العربي الخليجي.
وأًصدر البنك المركزي تعميماً مطلع الأسبوع يقول إنه تقرر إنهاء خدمات التمويل الإسلامي التي تقدمها البنوك التقليدية. وقالت المصادر إن القرار يسري على الفور لكنه أعطى البنوك فترة سماح حتى 31 ديسمبر لإغلاق العمليات. وقال مصدر مصرفي” “لا أعتقد أن أحداً كان يتوقع هذا. إنها مفاجأة بلا ريب وستؤثر علينا وعلى الآخرين بشكل ملموس”، مضيفاً “ما أفهمه هو أنه بنهاية العام سيتعين على كل البنوك أن تكون قد أخرجت الأصول الإسلامية من ميزانياتها العمومية. لكن مازلنا نحاول أن نعرف ما الذي يعنيه هذا”. ومن بين البنوك التي يمس التعميم نشاطها بنك قطر الوطني و”اتش.اس.بي.سي” وبنك الدوحة والبنك التجاري القطري والبنك الأهلي التجاري وبنك قطر الدولي. وقالت مصادر في بنكين إنها ستطلب توضيحاً من البنك المركزي بشأن الخيارات المتاحة وما إذا كانت البنوك ستستطيع طلب الحصول على ترخيص مصرفي لعملياتها الإسلامية بعد الانسحاب. أما بالنسبة للبنوك الإسلامية المستقلة، فإن قرار البنك قد يسفر عن إيرادات استثنائية. وقال عادل مصطفى الرئيس التنفيذي لمصرف الريان “سيكون ايجابياً جداً لنا. سنحصل على قاعدة عملاء أكبر بكثير. نراها خطوة ايجابية جداً”.

اقرأ أيضا

%0.8 معدل انخفاض التضخم في أبوظبي