الاتحاد

رأي الناس

مواطن بانتظار التقاعد

أنا موظف في وزارة الأشغال العامة، مكتب الفجيرة، بعد صدور القانون الاتحادي رقم(11/2007) بشأن تنظيم الانتفاع من المساكن الحكومية، جاء أمر تكليف من إدارة الإسكان في وزارة الأشغال العامة للعمل فترة مسائية لإنجاز تمليك المساكن من فترة (25 يونيو 2008 حتى 25 أكتوبر 2008 )، ومنذ ذلك التاريخ لم أتلق أية مستحقات عن الدوام للفترة المسائية، وبعثت عدة رسائل إلى الوزارة ومدير إدارة الإسكان، ولكن دون جواب.
كما أن الوزارة رفضت طلب إحالتي إلى التقاعد، رغم أنني أعمل لديها منذ عام1977، وتنطبق علي الشروط.
حسين حسن عبدالله- الفجيرة.


عرضنا الشكوى على إدارة الاتصال الحكومي بالوزارة، وجاءنا الرد التالي:

«ردا على الملاحظة الواردة من السيد حسين علي البلوشي فإنه لا يعتبر كل عمل بعد ساعات الدوام الرسمي عملاً أضافياً، ولابد من التمييز بأن العمل الذي قام به الموظف كان يجب أن يتم في ساعات الدوام، ولكن ظروف الأسر التي كان يجب زيارتها للتمليك حتمت ذلك.
وإن الموظف لم يقم بعمل فوق عمله يستحق عليه مكافأة، وكثير من موظفي الوزارة يضطرون إلى التأخر في كثير من الأحيان بسبب ظروف العمل إلى الساعة الخامسة على اختلاف مسمياتهم ومناصبهم في مناسبات عدة، كما تم الرد على الشكوى نفسها من قبل وزير الأشغال العامة الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي سابقاً في عام 2008.
وبخصوص رفض وزارة الأشغال العامة إحالته الى التقاعد، أفاد مدير إدارة الموارد البشرية بالوزارة بأن المذكور قدم بتاريخ 14/8/2013 طلب تقاعد مشروط مع مستحقات عن السنوات التي عملها على بند المشاريع من 29/11/1977 إلى 29/11/1981.
وتم إفادة المذكور بأنه ليس له أية مستحقات قبل صدور قرار مجلس الوزراء رقم ( 4/1997م ) والخاص بنظام استخدام العاملين المعينين على بند المشروعات في الحكومة الاتحادية. وأي موظف عامل على هذا البند يتم إنهاء خدماته بعد صدور قرار مجلس الوزراء المذكور أعلاه، وتم منحه مكافأة نهاية الخدمة وفقا لما نصت المادة (21) من قرار مجلس الوزراء المذكور.
وعليه فإنه تم مخاطبة المذكور بتقديم طلب تقاعد غير مشروط وإن مدة العمل على بند المشاريع لا تدخل ضمن مدة سنوات العمل إلا أنه رفض وقام بسحب الطلب.

اقرأ أيضا