الاتحاد

عربي ودولي

مبارك والقذافي يرفضان تدويل أزمة دارفور

بحثا الوضع في لبنان بعد اغتيال الحريري
القاهرة ـ الاتحاد:
اتفق الرئيس المصري حسني مبارك والعقيد الليبي معمر القذافي في مباحثاتهما امس بالقاهرة على مواصلة جهودهما لاحتواء الوضع في اقليم دارفور والحيلولة دون تدويله ودعم جهود الاتحاد الافريقي في التوصل الى تسوية الازمة في اطار افريقي خالص وترسيخ وقف اطلاق النار في الاقليم تمهيدا لبدء الجولة الرابعة لمفاوضات أبوجا بين متمردي دارفور والحكومة السودانية في وقت لاحق من الشهر الحالي· كما اتفق مبارك والقذافي على ضرورة تنقية الاجواء العربية وتفعيل العمل العربي المشترك لانجاح القمة العربية المقبلة في الجزائر·
وقال المتحدث الرئاسي المصري السفير سليمان عواد ان مباحثات مبارك والقذافي تناولت الوضع في الاراضي الفلسطينية وسبل الحفاظ على قوة الدفع التي تحققت في قمة شرم الشيخ والوضع في العراق في مرحلة ما بعد الانتخابات والوضع في لبنان وتداعيات اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري·
واضاف المتحدث ان مباحثات مبارك والقذافي تطرقت لمسألة تطوير الامم المتحدة خاصة ان قمة ابوجا استبعدت مسألة تدوير المقعد المقترح لافريقيا في مجلس الامن وان الحديث دار حول سبل تعزيز فاعلية المنظمة الدولية وبخاصة في مجال انهاء النزاعات بالطرق السلمية· ورفض المتحدث التعليق على ما يتردد من ان بعض الدول طلبت تشكيل قوات عربية لتحل محل القوات السورية في لبنان· وحول موعد عودة السفير المصري الى اسرائيل قال انه لم يتحدد بعد الاسم المقترح كسفير لمصر في اسرائيل او موعد سفره·
وحول استضافة مصر لقمة خماسية اخرى حول دارفور قال المتحدث ان مصر لم تتلق دعوة رسمية ولكن قيل ان الرئيس النيجيري ابوسانجو الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي يرغب في عقد اجتماع على مستوى القمة لدول المجموعة الخماسية في القاهرة· لكن مصر لم تتلق اية طلبات رسمية حول هذا الموضوع حتى الان ونعتقد ان القمة الخماسية التي عقدت في تشاد يجب ان تخضع لتحليل نتائجها قبل الاتجاه لقمة اخرى· ولابد ان تتوافر كل سبل النجاح كي تعقد قمة اخرى سواء في مصر او ليبيا حول دارفور ولابد ان يعد لها الاعداد الجيد بما يكفل نجاحها· ومن المقرر ان يستكمل مبارك والقذافي مباحثاتهما غدا 'السبت'·

اقرأ أيضا

رئيس البرلمان العربي يدعو برلمانات العالم للاعتراف بدولة فلسطين