الاتحاد

عربي ودولي

360 قتيلاً بموجة الصقيع والثلوج في أوروبا

مشرد يجلس على مقعد في غرب مدينة «لافيف» الأوكرانية أمس حيث تمر الدولة بموجة صقيع غير مسبوقة (أ ف ب)?

مشرد يجلس على مقعد في غرب مدينة «لافيف» الأوكرانية أمس حيث تمر الدولة بموجة صقيع غير مسبوقة (أ ف ب)?

كييف، عواصم (وكالات) - حصدت موجة البرد التي تشهدها أوروبا منذ حوالى 10 أيام، المزيد من الضحايا ووصل عددهم إلى حوالى 360 عدا عن ضحايا حوادث السير والفيضانات الناجمة عن ذوبان الثلوج. ودفعت أوروبا مجددا الثمن الأغلى مع تسع ضحايا جدد جراء البرد في بولندا في الساعات الـ24 الماضية بحسب الشرطة، أي 62 قتيلا منذ 27 يناير.
ومعظم الضحايا من المشردين وغالبا ما يكونون قد تناولوا الكحول. وتسببت موجة الصقيع في حوادث عدة وحالات اختناق بثاني أكسيد الكربون نتيجة المدافئ القديمة التي أودت بحياة 48 شخصا منذ هبوب موجة الصقيع على البلاد. وخلال الفترة نفسها قضى 135 شخصا جراء البرد في أوكرانيا بعد تسجيل أربع وفيات جديدة منذ الأحد بحسب ما أفادت وزارة الحالات الطارئة الاثنين.
وقال مدير فرق الإغاثة في هذه الوزارة جريجوري مارتشينكو إن "السبب الرئيسي لهذه الوفيات هو الإفراط في تناول الكحول".
وأكد أن حوالى 85 ألف شخص توجهوا منذ 27 يناير إلى مراكز الاستقبال الـ3300 حيث يمكن للفقراء الاحتماء من البرد وتناول الطعام. وفي ليتوانيا قضى 12 شخصا نتيجة البرد في نهاية الأسبوع ما يرفع عدد القتلى إلى 23 كما ذكرت أجهزة الإنقاذ المحلية الاثنين.
وفي الجمهورية التشيكية توفي مشرد الأحد في برنو (شرق) كما قالت الشرطة أمس. وأودت موجة البرد بحياة 18 شخصا على الأقل في كافة أنحاء البلاد. وفي بلغاريا قضى خمسة أشخاص غرقا الاثنين نتيجة فيضانات بسبب ذوبان الثلوج قرب الحدود مع تركيا.
وذكرت الإذاعة البلغارية العامة أن حركة التنقل بين البلدين عبر معبر كابيتان-اندريفو الرئيسي علقت.
وبسبب ارتفاع منسوب مياه نهر ماريتسا، علق القطار الذي يربط بلجراد (صربيا) باسطنبول (تركيا) في بلغاريا منذ منتصف الليل. ويتوقع أن تهب عواصف ثلجية وتنخفض درجات الحرارة في الأيام المقبلة في هذا البلد.
وقضى 12 شخصا جراء البرد في المجر في الأيام الثلاثة الماضية وتم اجلاء أكثر من خمسين بسبب حوادث سير أو حالات اختناق بثاني أكسيد الكربون بحسب السلطات في بودابست.
وفي البلقان بلغ عدد القتلى 18 بعد وفاة رجل في الـ66 في منزله في وسط صربيا وكرواتي في الخمسين عثر عليه جثة هامدة أمام عتبة منزله في مدينة سيبنيتش الساحلية (وسط) وبوسنية في الـ87 عثر عليها السبت ونقلت إلى المستشفى حيث توفيت أمس. وبسبب البرد والثلوج أعلنت صربيا مساء أمس الأول "حال الطوارىء" الذي يجيز لها بتعبئة الوسائل العامة والخاصة لمواجهة أخطار وشيكة.
ويبقى حوالى 70 ألف صربي يعيشون في قرى معزولة، مقطوعين عن العالم في حين يستحيل سلوك طرقات على طول خمسة آلاف كلم. ولم تكن غرب أوروبا في منأى من سوء الأحوال الجوية حتى وأن كانت الخسائر البشرية فيها أقل.
ففي بريطانيا، عادت حركة الملاحة الجوية الى طبيعتها صباح أمس في مطار هيثرو أول مطار أوروبي، حيث أدى تراكم الثلوج أمس الأول إلى إلغاء نصف الرحلات الـ1300 المقررة بحسب متحدثة.
وسجلت سويسرا أيضا ليل الأحد الاثنين موجة برد قياسية هذه السنة مع درجات حرارة وصلت إلى 35 درجة تحت الصفر في سامدان في شرق البلاد بحسب المرصد السويسري للأحوال الجوية. ووصلت درجات الحرارة في ميلانو (شمال ايطاليا) الاثنين إلى 10 درجات تحت الصفر في حين تساقطت الثلوج في ضواحي نابولي بسبب موجة الصقيع غير المعهودة في جنوب البلاد التي أوقعت حتى الآن 17 قتيلا.
وقضى ثمانية أشخاص أمس الأول بينهم ثلاثة بأزمة قلبية أثناء إزالة الثلوج. وفي ايطاليا حرمت 59 ألف أسرة من التيار الكهربائي أمس. وفي روما حيث أمر رئيس البلدية بإغلاق المدارس والدوائر العامة، بدأ الوضع يعود إلى طبيعته. وفي منطقة ابروزي الأكثر تأثرا بموجة الصقيع والثلوج أعلنت حال الطوارىء وأرسل الجيش جنودا وجرافات لفتح الطرقات.
ولم تتمكن سفينة كروز أولمبيا اليونانية التي تقل 360 راكبا و160 شاحنة و70 سيارة، ورست مساء الأحد في ميناء انكونا من إنزال المسافرين والسيارات بسبب مشاكل في حركة السير في المدينة وفي الوصول إلى اقرب طريق سريع. وفرنسا مهددة بانقطاع كبير في التيار الكهربائي حيث يعد جنوب شرق المتوسط وغرب البلاد، الأكثر تهديدا. وكان منظمو مسابقة للتزلج على الجليد في شمال هولندا مسرورين لهذا الطقس البارد لأن السباق الذي لم يقم سوى 15 مرة منذ إطلاقه في 1909 قد ينظم إذا كانت طبقة الجليد التي تغطي القنوات كثيفة بما فيه الكفاية.

اقرأ أيضا

السودان: قتلى وجرحى في انفجار قنبلة في أم درمان