الاتحاد

الاقتصادي

مستثمرون سعوديون: اضطرابات مصر لن تدفعنا للخروج من السوق

الرياض (رويترز) - أكد عدد من كبار المستثمرين السعوديين أن مصر تعد عمقاً استراتيجياً لاستثماراتهم في المنطقة وأن الأزمة الحالية، وإن تسببت في بعض الأضرار، إلا أنها لن تدفعهم للخروج من السوق المصرية أو مراجعة خطط توسعهم هناك.
وقال عبدالله صادق دحلان رئيس المجلس السعودي المصري للاعمال لـ”رويترز” إن حجم الاستثمارات السعودية في مصر يقدر بين 27 و30 مليار جنيه (4,55 و5,06 مليار دولار). وذكر أن عدد السعوديين المقيمين أو شبه المقيمين في مصر أو لهم استثمارات فيها يقدر بمئات الآلاف لكن لا تتوافر أرقام أو تقديرات لحجم نشاطاتهم التجارية في مصر.
وأحدثت الأزمة الراهنة التي يشهدها أكبر بلد عربي من حيث السكان خسائر اقتصادية كبيرة قدرت في تقرير أصدره “كريدي أجريكول سي.اي.بي” بما لا يقل عن 310 ملايين دولار يومياً.وأوضح دحلان أن أصول الشركات والاستثمارات السعودية في مصر لم تتضرر جراء حوادث الشغب التي صاحبت المظاهرات، قائلاً إنها كانت تحت حماية السلطات المصرية وان كانت اقتصاديات تلك الشركات تأثرت كثيراً بسبب الركود التجاري الذي صاحب الأزمة.
وتتوزع رؤوس الأموال السعودية في مصر على العديد من الخيارات الاستثمارية أبرزها قطاع الخدمات والسياحة والطيران والقطاع العقاري والزراعي إلى جانب بعض الأنشطة المالية. وتوقع دحلان امتداد تأثير الازمة لعدة أشهر فيما يتعلق بعمليات الإنتاج ولعامين فيما يتعلق بالمناخ الاستثماري في البلاد، مشيراً إلى أن الأزمة قد تؤثر على بعض الاستثمارات الصناعية التي ستستغرق وقتا طويلا لعودة إنتاجها إلى المستويات الطبيعية وتعويض أيام توقفها.
وقال محمد بن سليمان الراجحي، رئيس مجلس إدارة “الراجحي” الدولية للاستثمار، إن استثمارات مؤسسته تضررت جراء انخفاض سعر الجنيه المصري وتوقف عمليات النقل والموانئ في الأيام الأولى من الأزمة. وأضاف أن استثماراته في مصر تضررت أيضاً من ارتفاع سعر التأمين على المحاصيل القادمة عبر قناة السويس بنسبة 10% من 300 إلى 330 دولار. وأوضح الراجحي أن قيمة استثمارات مؤسسته في مصر تقارب خمسة مليارات جنيه وتتوزع بين استثمارات زراعية في توشكى واستثمارات في الدواجن في منطقة وادي النطرون. وقال “نحن نؤمن بأن وجودنا في مصر وجود استراتيجي من حيث الفرص الاستثمارية وتأمين الامن الغذائي”.وقال عبد المحسن الحكير رئيس مجلس إدارة شركة عبدالمحسن الحكير القابضة التي تعمل في مجال الخدمات والأسواق التجارية “تراجعت عملياتنا بنسبة تراوحت بين 30 و40 بالمئة، إلا أن استثماراتنا خارج القاهرة لم تلحقها أي أضرار خططنا في العمل مستمرة وثقتنا في السوق المصرية عالية جداً”.

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق