أعلن مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي أمس في عمان عن اتفاق الطرفين على رفع مستوى التنسيق الأمني وتسهيل تسليم المطلوبين للعدالة الأردنية والعراقية وتشديد الأمن على الحدود· ونفى المسؤول العراقي وجود مباحثات بين بلاده والأردن حول تسليم معتقلين أردنيين إلى حكومتهم مقابل تسليم معارضين سياسيين وإعلاميين عراقيين في الأردن إلى حكومة المالكي · وقال ''لا يوجد مثل هذه التقابلية بل متابعات لمطلوبين جنائيا وقضائيا''· وكشف أن الطرفين اتفقا على أن العدو المشترك هو ''القاعدة والإرهاب والتكفيريون''، مشيراً إلى أن العنف في العراق يعود الى التطرف الديني· وساد الاضطراب الوفد العراقي الذي يترأسه الربيعي أمس الأول جراء تغيير برنامج لقاءات الوفد بالمسؤولين الأردنيين عدة مرات· ووفق مصدر أردني فإن ''الأردن تعمدت تغيير برنامج زيارة الوفد العراقي لإفهام العراقيين أن هناك انزعاجا أردنيا''· واكد المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، أن بلاده ''غاضبة'' من الحكومة العراقية، وعزا ذلك الى ''اتهام العراق للاردن بالابتزاز، واتهام الحكومة الاردنية بتعاملها بطريقة غير لائقة مع العراقيين، اضافة الى عدم صدقية الحكومة العراقية في تنفيذ بنود اتفاق النفط ذي الاسعار التفضيلية''