الاتحاد

عربي ودولي

«التعاون الإسلامي» تحذر من تدهور الأوضاع في غزة

غزة (وكالات) - حذرت منظمة التعاون الإسلامي أمس من تداعيات تدهور الأوضاع في قطاع غزة جراء الحضار الإسرائيلي الصارم المفروض عليه، خاصة شح المياه واعتماد السكان على المياه الملوثة وتفشي الأمراض الناجمة عن ذلك تحديدا بين الأطفال.
وأوضحت المنظمة، في تقريرها الشهري عن الوضع الإنساني في قطاع غزة لشهر يناير الماضي، أن المياه الملوثة في قطاع غزة هي السبب في تفشي الأمراض بين الأطفال، فوفقاً لمسح أجرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» مؤخراً يعاني 20% من أطفال القطاع من الأمراض المتصلة بالمياه.
وقالت إنه من دون تحرك عاجل يضمن تزويد سكان القطاع بالمياه، فسيكون مكانا لا يمكن تزويد سكانه بالحاجات الأساسية، وبؤرة لانتشار الأمراض بسبب المياه غير الصحية. وذكرت أنه بسبب أزمة الطاقة حصل 15% فقط من السكان على المياه الصالحة للاستخدام المنزلي يومياً، فيما يحصل عليها 20% من السكان يومين، و25% كل 4 أيام، و40% كل 3 أيام. وسلطت المنظمة الضوء على معاناة الطلبة والخريجين في الجامعات الفلسطينية، وأشارت إلى أن المسجلين بمؤسسات التعليم العالي للعام الدراسي الماضي، بلغوا 92015 طالباً و49931 طالبة، يعانون من عدم القدرة على دفع الرسوم الجامعية في ظل ارتفاع معدلات الفقر والبطالة واشتداد الحصار.
ومازالت شهادات 10 آلاف طالب خريج محتجزة لدى الجامعات، لعدم قدراتهم على تسديد المستحقات والأقساط المتراكمة عليهم. وطالبت دولها الأعضاء والمؤسسات الإنسانية بدعم الطلبة عبر مجموعة من المشاريع لكفالتهم وانشاء صندوق خاص بهم ودعم مشروعات تنموية وقفية لمصلحتهم.
ورصد التقرير استشهاد 6 شبان وجرح 41 شخصاً، بينهم 6 أطفال وامرأة واعتقال صياد سمك ومصادرة قاربه في الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية على أهالي القطاع خلال الشهر الماضي. وأكد التقرير استمرار معاناة المسافرين عبر معبر رفح على الحدود بين مصر والقطاع حيث فتحته السلطات المصرية 5 أيام فقط خلال الشهر الماضي، ما أبقي 5 آلاف مسافر عالقين وأثر سلباً على حياة عشرات المرضي والطلبة وأصحاب الإقامات. كما أدى إغلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت معبر كرم أبو سالم التجاري على حدود القطاع والأراضي المحتلة منذ عام 1948 خلال الشهر الماضي 8 أيام، إلى نفاد مواد البناء من السوق توقف مشاريع البناء كافة.
وفيما يتعلق بحركة الوفود، سُجل قدوم وفد تضامني خلال الشهر الماضي، بالإضافة إلى قافلة واحدة، ولم يُسجل دخول أي من الوفود الطبية خلال الشهر لقطاع غزة، نظراً للأحداث الجارية في مصر. وفيما يتعلق بمصادر الطاقة والمياه، أوضح التقرير أن جدول توزيع الكهرباء للعمل بنظام 8 ساعات قطع ووصل، بعد دخول أول شاحنات الوقود القطري، والتي كانت تحمل 450 ألف لتر سولار مخصص لمحطة توليد الكهرباء عبر معبر كرم أبو سالم.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي ممثل الاتحاد الأوروبي السامي للخارجية والأمن