أرشيف دنيا

الاتحاد

القافلة الوردية تصل خورفكان في يومها الثالث وتفحص 605 أشخاص

أحد المواطنين خلال التقدم للتسجيل لفحص مرض السرطان في مستشفى خورفكان (من المصدر)

أحد المواطنين خلال التقدم للتسجيل لفحص مرض السرطان في مستشفى خورفكان (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - وصلت مسيرة فرسان القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، مساء أمس الأول «الاثنين»، إلى مدينة خورفكان قادمة من إمارة الفجيرة، وتم فحص 605 أشخاص في إمارة الفجيرة ومدينة خورفكان، خلال اليوم الثالث من انطلاق فعالياتها في إمارة الشارقة، وذلك بعد فحص 576 شخصاً في اليوم الثاني في مدينتي الذيد ومسافي، ونحو 454 شخصاً في مستشفى كلباء ومركز المليحة الصحي في اليوم الأول، لتصل حصيلة المتقدمين للفحص خلال الأيام الثلاثة الماضية الى نحو 1635 شخصاً من الرجال والنساء المواطنين والمقيمين على أرض الدولة منهم 907 مواطنين ومواطنات.
واختتمت القافلة الوردية فعاليات اليوم الثالث بعد قطع مسافة 33 كم من أمام مستشفى الفجيرة بالإمارة، باتجاه المنطقة الشرقية في مدينة خورفكان، تخللها توقف لتلقي تحيات الجموع المحتشدة أمام كلية التقنية للبنات في الفجيرة، يتقدمها وفد الكلية الذي ثمن جهود فريق عمل القافلة.
وفي هذا الصدد، قالت رئيس مجلس الأمناء والعضو المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، أميرة بن كرم: «حينما انطلقت القافلة للمرة الأولى، كانت الفكرة جديدة، وصاحبتها بعض التحفظات من قبل الرجال والنساء بحكم طبيعة المجتمع، والعادات السائدة، وبعد تكاتف الجهود، ودعم قيادتنا الرشيدة، وما حازته القافلة من أصداء، تم تخطي هذه التحفظات المجتمعية، وأصبحت أهداف القافلة جزءا من المجتمع، وها هي الأرقام تشير يوماً بعد يوم الى مستوى تقدم الوعي الذي يتمتع به المجتمع تجاه ضرورة الفحص المبكر الذي يشكل أحد أهداف مسيرة القافلة الوردية».
وأضافت بن كرم: «اللافت أن أعداد الرجال المتقدمين للفحص خلال الأيام الثلاثة الأولى بلغت 358 رجلاً، من مجموع 1635 متقدماً للفحص، تشكل نسبة نحو 22 بالمائة، وهذا يعزز قناعاتنا ان التحفظات الاجتماعية السابقة لم يعد لها مبرر، وأن القافلة حققت مكسباً آخر تمثل في تصحيح مفاهيم مجتمعية كانت سائدة الى حد ما، وهو ما تبنته القافلة الوردية من خلال تركيزها على المفاهيم المغلوطة تجاه سرطان الثدي تزامناً مع الحملة العالمية التي أطلقها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان».
وسجلت حصيلة اليوم الثالث لفعاليات القافلة الوردية في كل من مستشفى الفجيرة ومستشفى خورفكان إقبالاً متميزاً من قبل المواطنين والمقيمين على الفحوص التي تم إجراؤها في عياداتها المتنقلة، وبلغت أعداد الذين أجروا الفحوصات السريرية 605 أشخاص، بينهم 102 من الرجال، ونحو 503 من النساء، بواقع 345 مواطناً، و260 مقيماً، كما تم تحويل نحو 175 حالة إلى فحوص الماموجرام، و35 إلى فحوص أشعة الأمواج فوق الصوتية.
ومن المؤمل أن تحط القافلة الوردية رحالها في إمارة أم القيوين ومنها الى إمارة عجمان، حيث ستحط رحالها في مستشفيات أم القيوين وخليفة بعجمان ضمن فعاليات اليوم الخامس «الأربعاء 6 فبراير»، لتعود في اليوم السادس «الخميس 7 فبراير» إلى إمارة الشارقة. وتقيم عياداتها المتنقلة في أرض المعارض بعجمان خلف مركز «كارفور» للتسوق وحديقة واجهة المجاز المائية، ومنها إلى متنزه الشارقة الوطني في إمارة الشارقة ضمن فعاليات اليوم السابع «الجمعة 8 فبراير»، حتى تمر بالإمارات الأخرى، مختتمة رحلتها في العاصمة أبوظبي يوم «الثلاثاء 12 فبراير» الجاري.

اقرأ أيضا