الإمارات

الاتحاد

هزاع بن زايد: نراهن على أبناء الوطن

أبوظبي (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، احتفال القوات المسلحة بتخريج دفعة جديدة من المرشحين الطيارين في كلية خليفة بن زايد الجوية في مدينة العين صباح أمس.
وقال سموه عبر «تويتر»: «شهدنا حفل تخرج الدفعة 49 من المرشحين الطيارين في كلية خليفة بن زايد الجوية في العين. فخورون بهذه الدفعة الجديدة من أبناء الوطن الذين نراهن عليهم بأن يواصلوا تحصيلهم العلمي حتى يصلوا إلى أعلى مستويات العلم والمعرفة في مجال العلوم العسكرية النظرية منها والعملية». حضر حفل التخريج عدد من المسؤولين وكبار ضباط القوات المسلحة والشرطة والملحقين العسكريين في سفارات الدول الشقيقة والصديقة لدى الدولة وأهالي الخريجين.
بدأ الاحتفال بوصول راعي الحفل سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان إلى المنصة الرئيسة في ميدان الكلية حيث عزفت فرقة الموسيقى في القوات المسلحة السلام الوطني ثم قام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان يرافقه الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة وقائد كلية خليفة بن زايد الجوية العميد الركن طيار حمود علي جمعة الشحي بالتفتيش على طابور الخريجين، ثم تلا أحد الخريجين آيات من الذكر الحكيم، بعدها مر الخريجون من أمام المنصة الرئيسية على هيئة استعراض عسكري تميز بالضبط والربط واللياقة البدنية التي يتمتع بها الخريجون، ليؤدي بعدها الخريجون قسم الولاء بأن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات ورئيسها ومطيعين لجميع الأوامر منفذين لها في البر والجو والبحر وحامين لعلم الإمارات وسيادتها واستقلال أراضيها.
وهنأ سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الخريجين، على نجاحهم وانتقالهم إلى صفوف القوات المسلحة، خاصة القوات الجوية، ودعاهم سموه إلى الاستمرار في التعلم والتدرب واقتناص كل الفرص كي يصقلوا مواهبهم ومعارفهم ويصلوا إلى مستويات رفيعة من العلم والمعرفة خاصة في مجال العلوم العسكرية النظرية منها والعملية.
وألقى قائد الكلية كلمة رحب فيها براعي الحفل سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان وشكره على تشريفه حفل التّخريج.
وقال: إنّه لمن دواعي سُرورِنا أنْ يُشَرِّفَ حضورُكم الكريمُ احتفالَنا بتخريج الدورة التّاسِعة والأربعين، من المرشحينَ الذينَ أتمّوا مُتَطَلَّبات الحصولِ على درجةِ البكالوريوس في تَخَصُّصَيْ علومِ الطّيران والإسنادِ الجوّيّ، عبر مسيرة دامت ثلاث سنوات من الجد والاجتهاد والتدريب المكثف والدراسة الأكاديمية، وأشار إلى أن الدورة شارك فيها عدد من مرشحي الدول الشقيقة، الذينَ كانوا خير ممثلين لدولِهم وهم من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية السودان.
وقال قائد الكلية في كلمته: إننا إيماناً من قيادتِنا الحكيمة بأنَّ المرأةَ نِصفُ المجتمع، جاءَ الاهتمامُ بالمرأة الإماراتيّة، فتعزَّزَتْ مشاركتُها في ميادينِ العملِ العسكريّ، وبرزَ ذلكَ في التزايد المستمر في عدد المرشّحات الملتحقات في برامج الكلّية عاماً بعد عام، يَحْمِلْنَ حُبَّ الإمارات وقيادتِها زاداً للقلوب، وعَلَمَها شُعاعاً يُضيءُ لهنَّ الدُّروب، فخطَت بنت الإمارات بذلك خطوات مُباركة، وأدَّتْ أدواراً فاعِلَة، خِدْمَةً لوطنِها، وعِزّاً لأمتِها، وفخراً لعالمِها.
وأوضح: إنَّنا في كلية خليفة بن زايد الجويّة، وعلى مدى سبعة وثلاثين عاماً، نُمِدُّ قوّاتنا المسلّحة، بصفوة من الضّباط الأكْفَاء الذينَ نَلْمَسُ أَثَرَهُمْ، سِياجاً للوطن من أعدائه، وصُقوراً تُرفرفُ مُحَلِّقَةً في عنان سمائه، مشيراً إلى أنه وفي إطار تنفيذ طموحاتِنا المستقبليّة، والتي تهدفُ الكليّةُ إلى تحقيقِها في ضَوْء تَطلُّعات القيادة الحكيمة، والاهتمام بالمعرفة القائمة على التّطوير، وتَتَبُّع مُستجدات البحثِ العِلْميّ وتنويع مصادر التعلُّم الإلكترونيّ، قامتِ الكليّةُ بتجهيز مختبرات عِلْمِيَّةٍ، تعتمدُ الذكاءَ الاصطناعيّ، وتتعامل مع أرقى المختبرات وأكثرِها تطوُّراً، وفْقَ أحدث المواصفات والمعايير الدَّوْلِيَّة، وذلك لِرَفْع الكفاءة التدريبيّة لدى المرشّحين، وتقليل كُلْفَة التعليمِ وتوفير الوقت والجهد.
وأشار إلى وصول أول رائد فضاء إماراتي وعربي «هزاع المنصوري» ابن هذهِ الكلية إلى محطة الفضاء الدوليَّة وقد كللَتْ مهمته البحثيّة بنجاح، وعاد مُحَققاً «حُلْمَ زايد». وبذلكَ تكونُ دولة الإمارات قد خَطَت خطوة كبيرة على طريق تحقيق رؤية القيادة لمستقبل الوطن وترجمت مجدداً بصورة عملية قدرة الإنسان الإماراتي على إحراز إنجازات نوعية، في دعم مسيرة العالم نحو غد يحمل الخير للإنسان والبشريّة. ثم توجه بكلمته مخاطباً الخريجين: «أبارِكُ لكم نجاحَكم واجتيازَكم مراحلَ التّعليم والتّدريب العسكري، وقدْ غمرني الفخر والاعتزاز بهذا الإنجاز الكبير الذي جاءَ نِتاجاً لجُهْد مُخْلِص وعمل دؤوب، استمرَّ لثلاثة أعوام كاملة، تخطَّيْتم فيها كلَّ الصِّعاب، فهنيئاً لكم، وهنيئاً لوطننا بكم».
بعدها كرم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان المتفوقين في الدورة الـ49 وهنأهم سموه على إبداعهم وتفوقهم وتمنى لهم النجاح في مسيرتهم العلمية ضمن صفوف القوات المسلحة الباسلة وأن يؤدوا واجبهم الوطني بكل كفاءة وهمة وإخلاص.
وبعد ذلك تم تسليم وتسلم العلم من الدورة الـ49 إلى الدورة الـ50 مصحوباً بقسم العلم بأن يحافظوا عليه مرفوعاً عالياً.
ثم قدم فريق الفرسان عروضاً جوية نالت استحسان الجميع. ثم استأذن قائد الطابور راعي الحفل بالانصراف.
وبعدها التقطت لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان إلى جانب معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة وقائد كلية خليفة بن زايد الجوية الصور التذكارية مع الخريجين.

اقرأ أيضا