الاتحاد

دنيا

«جناح الجو» بأبوظبي.. مهام صعبة أبطالها عناصر وطنية مدربة

جناح الجو خلال إحدى المهام الإنسانية

جناح الجو خلال إحدى المهام الإنسانية

منذ تأسيس إدارة «جناح الجو» في القيادة العامة لشرطة أبوظبي عام 1997، وهي تعمل على توفير الدعم والمساندة اللازمة لمختلف الإدارات الشرطية، إضافة إلى تقديم خدمات الإسعاف الجوي، والبحث والإنقاذ الفوري في حالات الحوادث المختلفة، خصوصاً في المناطق التي يتعذر الوصول إليها، والطرق الخارجية، ومن تقطعت بهم السبل في البر أو البحر.
ونفذت إدارة «جناح الجو» منذ استحداثها، مئات الطلعات الجوية، شملت خدمة الإسعاف، والإنقاذ والإخلاء، والمهام الشرطية الأخرى، مستخدمة أحدث المعدات والتجهيزات الشرطية، ويتبع لها فرع في العين أنشئ عام 2008، كما يتبعها فرع فندق قصر السراب الذي أنشئ في 2009.
وخلال عام 2012، قامت إدارة «جناح الجو» بتنفيذ 1045 طلعة جوية، تضمنت 223 طلعة إسعاف جوي لحوادث الطرق ونقل المرضى إلى المستشفيات، كما قامت الإدارة بتنفيذ 35 طلعة جوية في مجال البحث والإنقاذ، وتم إنجاز 355 مهمة شرطية تشمل الدوريات الجوية ومهام التصوير الحراري، إضافة إلى الفعاليات والمهام الشرطية الأخرى.
الحالات الطارئة
وحول المهام المناطة بـ«جناح الجو» التي تقوم بها لإنقاذ أرواح الناس والتدخل في الحالات الطارئة، يقول مدير إدارة جناح الجو العميد ركن طيار علي محمد المزروعي، إن الإدارة يقع على عاتقها تنفيذ العديد من المهمات الصعبة، منها الخدمات الطبية، والعمليات البحرية، والبحث وإنقاذ المفقودين، سواء في البر أو البحر باستخدام الكاميرات الحرارية، ورفع الحمولات، حيث تمتلك إدارة جناح الجو «8 طائرات» تقوم بتنفيذ هذه المهام، كما تم تزويد الإدارة مؤخراً بثماني طائرات حديثة من نوع (139 AW)، ليرتفع العدد إلى 16 طائرة.
ويضيف المزروعي: «يتكون قسم العمليات بجناح الجو من أربعة فروع، ويمثل فرع العمليات المكلف بالتخطيط للعمليات اليومية القلب النابض للقسم، فهو يتولى عملية الإرسال السليم للطائرات لأداء المهمات والتمارين، وكذلك التنسيق بين المستشفيات فيما يتعلق بخدمات الطوارئ الطبية، والتأكد من تحديث سجلات الرحلات وتحليلها، وإصدار التوجيهات في حالات الكوارث، أو التمارين المشتركة التي تجرى سنوياً، أما فرع الأحوال الجوية والاتصالات، فمكلف برصد الأحوال الجوية وتأمين الاتصالات بين الطائرة والإدارات التابعة لشرطة أبوظبي، مثل الإسعاف والإنقاذ والمرور، والتحقيقات، والمباحث الجنائية. أما فرع المراقبة، فيقوم بعمل دوريات جوية أمنية متخصصة لخدمة العمل الشرطي، بالتنسيق مع الإدارات الشرطية المعنية، فيما يقوم الفرع بالتدقيق على محتوى التصوير الذي يبث مباشرة من كاميرا التصوير إلى العمليات المركزية، ويعمل فرع الخطط الأمنية والوثائق على وضع الخطط الأمنية، وتوثيق جميع المهمات، والإحصائيات، فيما يهتم فرع سلامة الطيران بتوفير السلامة للطائرة وطاقمها، والتأكد من سلامة الأجهزة، والمعدات المستخدمة، لا سيما أن التعامل مع الطائرة يتطلب قدراً كبيراً من الحذر في جميع الأوقات».
كفاءة
ويوضح أن منظومة جناح الجو تتكون من كوادر مواطنة على درجة عالية من الكفاءة، إضافة إلى الأطقم الطبية، وأطقم البحث والإنقاذ، وجميعهم يخضعون لتدريبات تخصصية داخل الدولة وخارجها، وتعمل «جناح الجو» طوال الأسبوع، وعلى مدار الساعة لتقديم خدمة الإسعاف المتطور من خلال أحدث الأجهزة الطبية، وتم وضع جزء من الوحدة الطبية لنقل الأطفال الخدج داخل الطائرة باستخدام حاضنة نقل مزودة بأحدث التقنيات والأجهزة، للقيام بالمهمات الدقيقة التي تتطلب فرقاً طبية متخصصة.
وعن إمكانية التنسيق بين «جناح الجو» ومديرية المرور والدوريات في حال نقل مصابي حوادث الطرق، يشير المزروعي إلى أنه يتم التنسيق عادة في مثل هذه الحالات مع قسم الدوريات الخارجية بالمرور لنقل المصابين والمرضى إلى أقرب مستشفى، خلال عشر دقائق من زمن البلاغ، كما تقوم «جناح الجو» بعمل دورات تدريبية لعناصر المرور المعنيين بهذا الأمر، كما تشارك «جناح الجو» بتقديم الدعم المطلوب للفعاليات المختلفة في الدولة مثل سباقات الهجن والخيول، والسباقات البرية والبحرية.

اقرأ أيضا