الاتحاد

عربي ودولي

بوش:استراتيجيتنا محاربة الإرهابيين في الخارج


عواصم - وكالات الأنباء : اكد الرئيس الاميركي جورج بوش أمس أن 'الحرب ضد الارهاب' تحقق تقدما، موضحا ان الارهابيين يقاتلون لانهم يعرفون أن لا مكان لهم في 'الشرق الأوسط الكبير' مع تقدم الديموقراطية·وقال بوش في كلمته الاسبوعية ان 'استراتيجيتنا واضحة: نحارب الارهابيين في الخارج حتى لا نضطر الى مواجهتهم في بلدنا·ولكن حتى اذا كانت ايام صعبة تنتظرنا، انتصاراتنا الاخيرة تجعل اميركا والعالم اكثر امانا'· ·وتابع بوش 'لكن في الاسابيع الاخيرة انزلنا بهم سلسلة من الهزائم· في افغانستان اعتقلنا عشرات الارهابيين· وفي باكستان اعتقل الرجل الثالث في 'القاعدة'·
وفي العراق أسرنا اثنين من مساعدي الزرقاوي ·على صعيد متصل قال عضو كبير في قضية هجمات 11 سبتمبر للمستجوبين الأميركيين إن رسولا من أعضاء القاعدة أرسل إلى أفغانستان قبيل الهجمات لنقل الرسالة '11-'9 لكنه لم يكن يدري أهمية هذين الرقمين ولم يكن مشاركا في المؤامرة· جاء هذا التأكيد على لسان رمزي بن الشيبة العضو البارز بـ'القاعدة' وتضمنته مستندات أرسلتها الولايات المتحدة إلى ألمانيا الشهر الجاري ·
وفي المستندات التي أرسلتها وزارة العدل الأميركية وحصلت عليها 'رويترز' نقل عن ابن الشيبة قوله إن مغربيا آخر يقيم في هامبورج يدعى زكريا الصبار أرسل إلى أفغانستان كرسول لا يعرف معنى الرسالة التي يحملها لإبلاغ زعماء 'القاعدة' بموعد وقوع الهجمات على الولايات المتحدة· وكان على الصبار إيصال الرسالة إلى شخص يدعى مختار· وتقول المستندات إن ابن الشيبة 'طلب من الصبار نقل الرسالة '11-9 ' إلى مختار لكنه أصر على أنه لم يخبر الصبار بما تعنيه الرسالة'·
وفي نقطة أخرى من الاستجواب تقول المستندات إن ابن الشيبة 'وصف زكريا الصبار بأنه مساعد مقرب واضاف بسرعة أن الصبار لم تكن لديه أي معلومات مسبقة حول أحداث 11 سبتمبر'·
ولكن في مرة أخرى وصف ابن الشيبة المسجون حاليا في مكان غير معروف كيف أن مساعدا لأسامة بن لادن 'أمر الصبار بالعودة من أفغانستان إلى ألمانيا والحصول على تأشيرة سفر أميركية حتى يمكن للصبار السفر إلى الولايات المتحدة للمشاركة في الهجمات التي تم الاعداد لها'· في اثناء ذلك قالت صحيفة 'نيويورك تايمز'امس ان ادارة الرئيس بوش اقترحت منح مكتب التحقيقات الاتحادي سلطات واسعة لتتبع بريد الاشخاص الذين يجري التحقيق معهم بشأن الارهاب· وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين حكوميين قولهم ان الاقتراح سيسمح لمكتب التحقيقات الاتحادي بتوجيه مسؤولي البريد لتسليم اسماء وعناوين ومواد اخرى خارج الرسائل التي ترسل أو التي ترد الى اشخاص لهم علاقة بتحقيقات تتعلق بمعلومات مخابرات اجنبية· من جهة اخرى قال مسؤولون بالامم المتحدة امس ان مسؤولي صحة دوليين وضعوا ارشادات جديدة بشأن ابحاث الجدري بسبب مخاوف من ان الفيروس المميت يمكن ان يتسرب من المختبرات أو يصل الى أيدى ارهابيين· الى ذلك قالت لجنة حقوق الانسان بالامم المتحدة ان السويد خرقت القانون الدولي بتسليمها مصريا رغم انه يواجه 'خطرا حقيقيا' بالتعذيب·

اقرأ أيضا

الجزائر: ضبط مندسين بحوزتهم أسلحة وسط المتظاهرين