الاتحاد

عربي ودولي

قمة زايد ··انطلاقة نوعية للعمل البيئي المشترك لدول التعاون


الرياض -وام- اكدت الامانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ان دول المجلس انطلقت في مسيرتها البيئية من السياسات والمبادئ العامة لحماية البيئة التي اقرها اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون في القمة السادسة بمسقط عام 1985 والتي شكلت اطارا مشتركا ومرتكزات راسخة ومتينة للعمل البيئي عكست ثوابت سياسات دول التعاون في سعيها الى تنمية اقتصادها وحماية بيئتها وتنويع مصادر دخلها ومشاطرة بقية دول العالم طموحاتها ومعاناتها في المسيرة التنموية·
وقالت الأمانة العامة في تقرير لها أمس بمناسبة الذكرى الـ 24 لقيام المجلس التي تصادف 25 مايو ان الاثار الايجابية لتلك السياسات انعكست على تنشيط عمل اجهزة حماية البيئة في دول مجلس التعاون مما زاد من فاعليته·
وقال التقرير ان المجلس الاعلى اكد في دورته الـ 25 التي انعقدت في مملكة البحرين في ديسمبر 2004 على الحفاظ على البيئة ومواردها الطبيعية المتجددة وحماية الحياة الفطرية حيث اصبح ذلك ضرورة حتمية لتحقيق التنمية المستدامة التي تهدف الى تحسين مستوى حياة الانسان ورفاهيته في دول مجلس التعاون·
وقامت الامانة العامة لمجلس التعاون بعد 'قمة زايد' مباشرة بتعميم القرارت الخاصة بالبيئة على الوزراء المسؤولين عن شؤون البيئة في دول المجلس لمتابعة تنفيذها حيث من المقرر ان تعرض هذه القرارات على الاجتماع التاسع للوزراء المسؤولين عن شؤون البيئة المقرر عقده في دولة الامارات العربية المتحدة في 25 مايو الحالي وذلك لوضع آلية مناسبة لتفعيل هذه القرارات ووضع الخطوات المناسبة لتنفيذها·

اقرأ أيضا

كوشنر سيعلن خطته للسلام في الشرق الأوسط خلال يونيو بعد رمضان