الاتحاد

كرة قدم

«المنتخبات» تدرس إمكانية إلغاء تجمع «الأبيض» أواخر مارس

معتز الشامي (دبي)

يبدو أن الأيام القليلة المقبلة سوف تشهد أزمة غير متوقعة، خاصة في ظل عدم تحديد لجنة المنتخبات، موقفها النهائي بشأن المباراة الودية التي طلبها الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول بقيادة المهندس مهدي علي، لتقام في أيام «الفيفا» أواخر مارس المقبل، وخلال تجمع «الأبيض»، والمعلن عن إقامته من 22 إلى 31 مارس، وأداء مباراتين وديتين، حيث تم التوصل إلى اتفاق مع أوروجواي ليواجه «الأبيض» في أحد هذين التوقيتين.

وعلمت «الاتحاد» أن اتحاد أوروجواي بالغ في طلباته المالية، واشترط الحصول على مليون دولار بالإضافة إلى مصاريف مالية أخرى تتعلق بسفر لاعبي المنتخب وتنقلهم، وغيرها من الأمور الأخرى، ما أدى لعدم التوصل إلى اتفاق، وبالتالي تم إلغاء المباراة، وأرسلت أوكرانيا طلباً لمواجهة منتخبنا الوطني 31 مارس المقبل، ولكن في العاصمة الأوكرانية كييف، على أن يتحمل الاتحاد الأوكراني كامل التكاليف.
وكان جهاز المنتخب الوطني أعلن عن خوض وديتين، ولكن يبدو أن اختيار موعد إقامة السوبر 27 مارس المقبل، يعني عدم إمكانية أداء مباراة منهما، وتتبقى مشكلة أخرى، وهو كيفية تجمع المنتخب 22 مارس، على أن يغادر لاعبو الأهلي والعين، لأداء مباراة «السوبر» 27 مارس، وهو موعد مباراة يوم «الفيفا» الأولى في «روزنامة» الاتحاد الدولي بالنسبة لهذا الشهر، ثم يعود اللاعبون إلى أوكرانيا، ومواجهة منتخبها المصنف الـ25 عالمياً.
ونفت مصادر باللجنة الفنية لدوري المحترفين، أن يكون موعد السوبر، قد تحدد من دون تنسيق بين اللجنة ومسؤولي الاتحاد ولجنة المنتخبات، خاصة في ظل ما تردد مؤخراً عن أن اللجنة قررت الموعد من تلقاء نفسها، ودون تنسيق مع الجهاز الفني للمنتخب الوطني الذي طلب قبل وقتاً كافياً إقامة التجمع من 22 إلى 31 مارس.
وحتى هذه اللحظة لم يتم إخطار الاتحاد الأوكراني بالموقف الأخير للمباراة الودية المقترحة، لأن الأمر يتعلق بموافقة الجهاز الفني بقيادة مهدي علي،لأن يكون التجمع عقب «السوبر» بدلاً من إقامته 22 من الشهر نفسه لعدم جدوى تجمع المنتخب، ثم ترك اللاعبين للعودة، وأداء مباراة رسمية على لقب «السوبر».
ومن المتوقع أن تعقد لجنة المنتخبات اجتماعاً خلال الساعات القليلة المقبلة، لبحث الموقف واتخاذ قرار نهائي بشأن تجمع المنتخب الوطني والرد على الاتحاد الأوكراني، بشأن المباراة الودية، في موعد أقصاه بعد غد. وكشفت مصادر رسمية أن اللجنة ستدرس مطلب الجهاز الفني في محاولة الوصول إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف، في ظل إصرار الجهاز، على عدم تقليص أيام التجمع، والتمسك باللاعبين الدوليين، وهو ما يعني إقامة السوبر بدونهم، وهي خطوة تبدو غير مقبولة في ظل الإعلان الرسمي عن إقامة المباراة.
وعلمت «الاتحاد» أن لجنة المنتخبات تدرس مقترحاً يضطرها لإلغاء تجمع مارس لإتاحة الفرصة لإقامة مباراة السوبر، وذلك رغم الآثار السلبية المتوقع أن تترتب على مثل هذا القرار.
ومن المعروف أن أداء منتخبنا لودية أوكرانيا في أيام «الفيفا» يعتبر من الأمور المطلوبة خاصة في هذا التوقيت الذي يشهد اهتمام الاتحاد الآسيوي بمسألة تصنيف المنتخبات قبل توزيعها في مجموعات للتنافس على مشوار التأهل للمونديال.
ومن ناحيته، شدد عبيد سالم الشامسي نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد، رئيس لجنة المنتخبات على أهمية اتخاذ قرار نهائي بشأن ودية أوكرانيا خلال الساعات القادمة، لافتاً إلى أن الاعتذار عنها يعني إلغاء التجمع الخاص بالمنتخب، وقال «هناك العديد من المقترحات بناء على تواصلنا مع جهاز المنتخب، وندرسها خلال الاجتماع، ويكون من بينها إلغاء تجمع مارس نفسه، بحسب الظروف التي تظهر خلال الساعات المقبلة، كما أن احتمال تعديل موعد التجمع، وتقليصه ليبدأ بنهاية مباراة السوبر أيضاً أمر وارد، وكل المقترحات تخضع للدراسة خلال الاجتماع المقبل».
وأشار الشامسي إلى أن اتحاد الكرة لم يتوصل لاتفاق مناسب مع منتخب لأداء مباراة يوم 27 مارس، نافياً أن يكون إهمال تحديد موعد المباراة، يعود إلى تحديد «السوبر» دون الرجوع للجنة، وأوضح أن هناك تواصلاً دائماً بين اتحاد الكرة ولجنة المحترفين والتنسيق مستمر في تحديد مثل هذه المباريات.

اقرأ أيضا