الاتحاد

الملحق الثقافي

دراساتنا تسدّ ثغرة كبيرة

سلطان العميمي في إحدى الندوات

سلطان العميمي في إحدى الندوات

يحقق جناح أكاديمية الشعر في المعرض، نسبة عالية من الحضور والزوار، خصوصا وأن اهتمامات الأكاديمية في مجال الشعر وعلى وجه التحديد الشعر الشعبي يشكل الاهتمام الأول لكثير من المواطنين.
وهنا ثلاثة أسئلة توجهنا بها إلى مدير الأكاديمية سلطان العميمي حول الأكاديمية ودورها:

? كيف هو حضور الأكاديمية في المعرض؟
? حضور الأكاديمية ضمن فعاليات المعرض هو جزء من أسلوبها في التواصل مع جمهورها في كافة الأصعدة لذلك شاركت في المعرض سنة بعد أخرى، وفي هذا الركن فضاء للشعر وللشعراء نقدم فيه إصدارات الأكاديمية التي تربو على 27 إصداراً أنجزتها خلال عامين فقط هما المدة الزمنية منذ إنشائها، وهو رقم جيد بل ممتاز مقارنة بالمعطيات المماثلة على مستوى الدراسات والاصدرات المهتمة بالأدب الشعبي في دولة الإمارات، كما تساهم الأكاديمية في التوقيع على الكتب والترتيب مع المؤلفين لإعادة اصدار طبعات سابقة نفدت.

? خلافاً للإصدرات هل هناك أنشطة أخرى؟
? على المستوى العام الأكاديمية لها العديد من الأنشطة فهي المشرفة على برنامجي شاعر المليون وأمير الشعراء تنظيماً وترتيبا وتنسيقاً، كما يتم اجتماع اللجان الخاصة بالبرنامجين التلفزيونيين في مقر الأكاديمية، وعلى مستوى المعرض لنا العديد من الأنشطة الأخرى كندوات المنبر الشعري الذي قدمناه بالتنسيق مع مشروع “كتاب”.

? هل هناك إقبال على الشعر النبطي؟
? للشعر النبطي قاعدة كبيرة تمتد على رقعة جغرافية شاسعة، تتسع يوما بعد آخر، كما انه هوية وتراث مرتبط باللغة يستحق ان يحفظ وأن ينمى، ونبذل في الأكاديمية جهودا كبيرة لتقديم الكثير من الدراسات والبحوث عن الأدب العربي النبطي لسد ثغرة متمثلة في قلة الدراسات الشعرية في هذا المجال.

اقرأ أيضا