الاتحاد

عربي ودولي

أوباما يطالب موسكو بدفع دمشق إلى الالتزام باتفاق «الكيماوي»

واشنطن، موسكو (وكالات) - أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس أن روسيا تتحمل «مسؤولية» ضمان التزام سوريا بالاتفاق الذي يجبرها على تسليم أسلحتها الكيماوية. وقالت واشنطن إن كميات محدودة من الأسلحة الكيماوية السورية غادرت ميناء اللاذقية حتى الآن، وإن هذه الكميات تقل كثيراً عن الـ700 طن التي كان من المفترض أن تتخلص منها سوريا مع نهاية 2013 بموجب الاتفاق الذي تم بوساطة أميركية - روسية. وقال أوباما في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي فرانسوا أولاند إن «على سوريا أن تفي بالتزاماتها وعلى روسيا مسؤولية ضمان التزام سوريا».
وأضاف أوباما أن واشنطن وجهت رسالة مباشرة لروسيا «مفادها أنه ليس بوسعها القول إنها تشعر بالقلق على السوريين فيما تعترض موسكو على إجراءات لمساعدة من يتضورون جوعا هناك . وأكد أوباما أن الولايات المتحدة ما زالت تبحث كل خيار ممكن بشأن سوريا لكنها لا تفكر في حل عسكري في الوقت الراهن.
على صعيد متصل، بحث وزيرا الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، والأميركي جون كيري، في اتصال هاتفي أمس، تطورات الملف السوري، على ضوء بدء الجولة الثانية من المفاوضات في جنيف بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريين.
إلى ذلك قالت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء إن السفير السوري لدى روسيا قال أمس إن أخطر المواد في مخزون الرئيس بشار الأسد من الأسلحة الكيماوية ستزال من البلاد بحلول الأول من مارس. ونقلت الوكالة عن رياض الحداد قوله إن جزءا كبيرا من الأسلحة الكيماوية، المخزون الأخطر سيزال من البلاد بحلول الأول من مارس».

اقرأ أيضا

الأردن يطلب إجلاء رعاياه من ووهان الصينية بسبب «كورونا»