الاتحاد

كرة قدم

كرويف.. حقائق وأرقام في «قمة الليجا»

جماهير برشلونة تحمل الوفاء لكرويف (أرشيفية)

جماهير برشلونة تحمل الوفاء لكرويف (أرشيفية)

مراد المصري (دبي)

سيكون الراحل الهولندي يوهان كرويف الحاضر الأبرز في مواجهة كلاسيكو الكرة الإسبانية، وذلك رغم غيابه هذه المرة، بعدما وافته المنية قبل أيام من لقاء وضع فيه العديد من لمساته، سواء كلاعب أو مدرب أو رئيس فخري للنادي الكتالوني، حيث ساهم تأثيره بطريقة لعب امتدت لاحقاً لتمنح برشلونة التفوق في السنوات الأخيرة، بفضل أسلوب الكرة الشاملة والاستحواذ على الكرة.
وربما لن يتمكن كرويف من متابعة اللقاء لأول مرة منذ عقود طويلة، لكن اسمه سيكون الأبرز، بداية من المدرجات التي ستحمل فيها الجماهير «تيفو» خاصاً لتكريمه من خلال رفع اسمه، وقميصاً يحمل رقمه الشهير «14»، فيما سيتوقف اللعب عند الدقيقة «14» لتكريمه بوقوف اللاعبين دقيقة صمت، وسينجح «الهولندي الطائر» أن يجمع رؤساء نادي برشلونة عبر العقود الماضية، الذين فرقتهم الانتخابات، لكن روح كرويف نجحت بوجودهم جميعا معاً في الكامب نو، للتأكيد أن برشلونة أكثر من مجرد ناد لكرة القدم.
وباستعادة «14» ذكرى خاصة بكرويف مع لقاء الكلاسيكو، نجد أن الهولندي سجل لأول مرة في هذا اللقاء بتاريخ 17 فبراير 1974، وذلك في مباراة بقيت عالقة في الأذهان كثيراً، وارتبطت بمسيرته الطويلة أمام الغريم التقليدي وتميزت بالرقم «5»، وذلك بعدما ساهم ذلك اليوم بفوز برشلونة بخماسية نظيفة في سنتياجو بيرنابيو.
وفي ثاني ذكرياته انتظر كرويف حتى الموسم الرابع في صفوف برشلونة، حتى نجح بهز شباك الريال في ملعب «الكامب نو» في موسمه الرابع مع الفريق، ليقوده لتحقيق الفوز وقتها بنتيجة 3-1.
وفي مسيرته- كلاعب- شارك كرويف في 8 مباريات كلاسيكو كانت جميعها في مسابقة الدوري الإسباني، سجل 4 انتصارات وتعادلين وخسارتين.
وامتدت حكاية كرويف مع الكلاسيكو بعد ذلك كمدرب وضع نهجاً ثابتاً سار عليه من بعده، تحديداً بيب جوارديولا وبقية الرفاق، ونجح كمدرب بالفوز على ريال مدريد في 9 مناسبات، وتعادل 6 مرات وخسر 10 مرات في 25 مباراة.
وبنظرة أقرب نجد أن 16 مباراة من تلك الـ25، كانت في مسابقة الدوري بواقع 7 انتصارات و4 تعادلات و5 هزائم، و3 في كأس إسبانيا، الفوز في النهائي عام 1990 والتعادل ثم الخسارة في نصف نهائي موسم 1992-1993، و6 مباريات في كأس السوبر الإسباني بواقع فوز وتعادل و4 هزائم.
وخلال مسيرته لم يسبق أن واجه كرويف ريال مدريد في منافسات البطولات الأوروبية، ويحسب له نجاحه بالبقاء مدة جيدة على مقاعد بدلاء برشلونة واجه خلالها 8 مدربين تولوا المهمة في ريال مدريد، منهم ألفريدو دي ستيفانو وفيسنتي ديل بوسكي وجورجي فالدانو، وكان بينتو فلورو أكثر من واجهه في 7 مناسبات.
ونجح 15 لاعباً تحت قيادة كرويف، بهز شباك ريال مدريد في لقاء القمة الإسبانية، وكان أكثر لاعب سجل تحت قيادته في مرمى فريق العاصمة، خوسيه ماري باكيرو برصيد 6 أهداف، الذي سجل أول 3 أهداف في عهد كرويف كمدرب أمام الريال.
وتعد نتيجة التعادل بهدف لكل فريق الأكثر تكرار خلال مواجهات كرويف للريال، وتحققت في 5 مناسبات، فيما يعتبر الفوز بنتيجة 5-صفر في يناير 1994، الفوز الأكبر لكرويف كمدرب أمام الريال، لكن بعد عام واحد فقط جاءت الخسارة الأقسى له بنفس النتيجة أمام الريال في البيرنابيو !.
ويعد كرويف الوحيد، إلى جانب جوارديولا، الذي نجح بالفوز على ريال مدريد بنتيجة 5-صفر، كلاعب ومدرب خلال مسيرته.
وانتظر كرويف فترة بلغت 8029 يوماً، بين خوضه آخر مباراة كلاعب في الكلاسيكو، وتوليه مهمة التدريب للفريق الكاتالوني في هذه المواجهات التي وضع فيها بصمته التاريخية، تحديداً، من خلال طريقة اللعب التي باتت متوارثة في أجيال برشلونة.

اقرأ أيضا