الاتحاد

ثقافة

استكشاف «الحياة ما وراء العمران الشاهق»

وسط مدينة دبي (من المصدر)

وسط مدينة دبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

يستضيف الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، معرض «الحياة ما وراء العمران الشاهق»، خلال مشاركته في المعرض الدولي للعمارة في بينالي البندقية الذي يقام من 26 مايو إلى 25 نوفمبر 2018 تحت شعار «مساحات بلا حدود»، بإشراف القيمتين الفنيتين: إيفون فاريل، وشيلي ماكنامارا من مؤسسة «غرافتون أركتيكتس».
ويسلّط المعرض الضوء على أنماط الحياه الكامنة وراء المشهد العمراني المعتاد المرتكز على مفهوم المباني الشاهقة والمشاريع الضخمة في دولة الإمارات، ويهدف إلى إبراز دور خصائص فن العمارة والتصميم التي تساهم في رسم ملامح الحياة اليومية داخل المجتمعات المتنوعة، كما يرصد على وجه الخصوص مزايا وأنماط العمارة خارج نطاق المشهد العمراني المألوف، وتأثيرها في تعزيز وتيسير الأنشطة الاجتماعية «اليومية» في مختلف الأماكن والمناطق بالدولة.
وقال الباحث والأستاذ الجامعي الدكتور خالد العوضي، الذي يتولى مهمة الإشراف على المعرض والقيّم الفني لمعرض الجناح الوطني في بينالي البندقية 2018: «يقدم لنا هذا المعرض نظرة شاملة عن المناطق البسيطة المتواضعة وغير المعروفة في دولة الإمارات، مسلّطاً بذلك الضوء على الروابط الممتدة بين التواجد العمراني خارج الضخامة والبنيان الشاهق المتمثل في ناطحات السحاب والمشاريع الكبيرة وإيقاع الحياة اليومية». وقالت خلود العطيات، مدير الفنون والثقافة والتراث في مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، المفوّض الرسمي للجناح الوطني: «لم يرتكز الدكتور خالد العوضي في بحثه على إبراز التصاميم المعمارية وأبعادها المادية، إنما سلك درباً آخر بتسليط الضوء على السلوك الإنساني والحياة المجتمعية».

اقرأ أيضا

اتحاد الكتاب يعرّف المبدعين بـ «حقوق المؤلف»