الاتحاد

الرياضي

براجا: راضٍ عن الأداء ولكننا أهدرنا 5 فرص للفوز

عبدالله موسى ظهير أيسر الجزيرة وسط حصار مدافعي اتحاد جدة (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

عبدالله موسى ظهير أيسر الجزيرة وسط حصار مدافعي اتحاد جدة (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

على الرغم من أن الجزيرة تعادل مع اتحاد جدة السعودي في الجولة الثالثة من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، وفقد نقطتين ثمينتين في صراع التأهل للأدوار النهائية على أرضه ووسط جماهيره، إلا أنه عملياً حقق العديد من المكاسب من تلك المباراة، في مقدمتها أنه حافظ على الأمل نسبياً من خلال الانتقال من المركز الرابع والأخير إلى المركز الثالث في مجموعته الثالثة، خاصة بعد النتيجة التي تعد في صالحه من مباراة أم صلال والاستقلال الإيراني والتي إنتهت بفوز أم صلال بهدف مقابل لا شيء، في نفس الوقت الذي يلعب فيه أم صلال مباراتين خارج أرضه أمام اتحاد جدة، والاستقلال.
أما المكسب الثاني والمهم الذي حققه العنكبوت من هذه المقابلة فهو عودة الانضباط الدفاعي وظهور المنظومة الدفاعية للفريق بمستوى يطمئن الجماهير التي تضع الدوري في مقدمة أولوياتها، وسوف ينخرط العنكبوت في منافساته خلال 4 أيام، وتعد عودة عبدالسلام جمعة، وهلال سعيد السبب الرئيسي في عودة الإنضباط لهذه المنظومة المهمة، ويعد المكسب الثالث هو الظهور اللافت لنجم الفريق الصاعد عبدالله موسى في الجهة اليسرى والذي يستحق أن يكون أفضل لاعب في مبارة الجزيرة، واتحاد جدة وهما يضمان كوكبة كبيرة من النجوم.
أما بخصوص الجوانب الفنية في المباراة فيمكن القول فيها إن الجزيرة كان الأفضل فيها على مدار الشوطين وبالتحديد الثاني لأنه اعتمد على طريقة 2/4/4 ، والتي تتيح الفرصة أمام انطلاقات طرفي الملعب عبدالله موسى، وصالح عبيد الذي لعب في مركز مختلف عن مركزه الحقيقي، لمساندة المنظومة الهجومية، وساعد في تحقيق الأفضلية للجزيرة تألق هلال سعيد في مساندته الهجومية لتحركات سوبيس وبيانو، وتمريراته المتقنة التي صنعت أكثر من فرصة حقيقية لزملائه، ولكنها لم تستغل، وفي المقابل فإن اتحاد جدة لم يظهر بمستواه المعهود، واعتمد على طريقة 1/5/4 ومن تلك الطريقة اتضح من البداية أنه خائف من الخسارة أكثر من الرغبة في الفوز، وإنعدمت فرصته في التهديف على مدار تسعين دقيقة، وكانت خطوطه متباعدة، وكان نجومه خارج الفورمة برغم التبديلات التي أجراها كالديرون في الشوط الثاني بالدفع بمحمد نور وهشام بوشروان لتحسين الصورة.
من ناحيته أكد آبل براجا مدرب الجزيرة أنه راضٍ عن الأداء، ولكنه غير راض عن النتيجة، وأن الأداء كان مقنعاً، وخصوصا في الشوط الثاني، خاصة بعد فترة صعبة تراجع فيها المستوى لمدة أكثر من شهر لم يحقق فيها الفريق الفوز سواء على أرضه أو خارجها.
واعتبر براجا أن هذا الأداء الجيد أمام فريق كبير مثل اتحاد جدة يمثل بالنسبة له عودة الروح لفريقه قبل الدخول من جديد في منافسات الدوري المحلي التي تعد أهم أولويات الفريق.
وقال: يمكننا الآن أن نقول إن الجزيرة تعافي من كبوته، وبالرغم ضياع الفرص السهلة وما يمكن أن نعتبره ظاهرة سلبية إلا أنني أنظر إلى نصف الكوب الممتليء، وهو الخاص بالقدرة على صناعة الفرص في المباريات الصعبة، والتي لن نستمر في إهدارها، ولن يبقى الحظ يعاندنا فيها كثيراً، فضلاً عن عودة الإنضباط للدفاع، وظهوره بالمستوى الذي كان عليه في الدور الأول، والذي جعله أفضل دفاع في الدوري طوال الفترات السابقة، وكانت أمامنا أكثر من 5 فرص حقيقية للفوز، وكنا الأفضل طوال التسعين دقيقة، وأصحاب السيطرة المطلقة في الشوط الثاني، ويبقي أملنا كبيراً في البطولة الآسيوية، لأننا مازلنا نتمسك بحقنا في الاستشكال الذي قدمناه ضد نادي أم صلال بشأن مشاركة اللاعب جواد أحناش، والذي يمكن أن نحصل من خلاله على نقاط المباراة.
وعن أسباب عدم ظهور دياكيه بمستواه الطبيعي قال براجا إن اللاعب بالفعل كان بعيداً عن مستواه في الشوط الأول، وأن السبب في ذلك ربما يكون تكليفه بمهام دفاعية، في الوقت الذي يحب فيه أن يلعب في المنطقة الهجومية، وأنه بالرغم ذلك فقد تحسن مستواه في الشوط الثاني، عندما منحه حرية الحركة في المنطقة الهجومية، وسدد أكثر من كرة خطيرة سواء برأسه أو بقدمه، وصنع أكثر من فرصة لزملائه من خلال تمريراته المتقنة، ويظل دياكيه واحداً من أهم لاعبي الجزيرة لما يملكه من مهارات في المرور وصناعة الفرص والتسديد من أي اتجاه، وعندما كلفناه بمهام دفاعية في الشوط الأول قام بها على أكمل وجه.
أما عن السبب الرئيسي في تحويل صالح عبيد من اللعب في مركزه المعتاد في الجبهة اليسرى إلى الجبهة اليمني أكد براجا أنه درس فريق اتحاد جدة جيداً، ولديه قناعة بأن قوة الفريق الاتحادي تكمن في جبهته الثالثة، ومن ثم فقد كان مطلوباً منه أن يضع في تلك الجبهة اليمني لفريقه لاعباً قوياً يضغط به عليهم للحد من خطورتهم، ونجح صالح علي حد قوله بالقيام بتلك المهمة.
وعن رأيه في أداء اتحاد جدة قال إنه يظل فريقا قويا، وأنه قدم مستوى جيد في العشرين دقيقة الأولى، ولكنه تراجع بعد ذلك ربما لإصابة مهاجمه الأساسي عماد متعب، ثم كانت المفاجأة بالنسبة له وهي التسليم بالسيطرة الكاملة للجزيرة في الشوط الثاني، وترك منطقة المناورات في وسط الملعب تماما للاعبي العنكبوت، ولكن الأمر الذي لا يمكن تجاهله أن الجزيرة نجح في الحد من خطورة اتحاد جدة بعد عشرين دقيقة الأولى من خلال تحديد الأسلوب المناسب للتعامل معها.
وقال براجا: لا يمكن أن نسبق الأحداث في مسألة التأهل للدور الثاني لأنه باق 3 مباريات، وقلنا إننا ننتظر نتيجة الاستئناف، وكل السيناريوهات تبقي واردة، ولكن المؤكد أن اتحاد جدة أصبح قاب قوسين أو أدنى من التأهل لأنه في صدارة المجموعة
وطلب براجا في نهاية المؤتمر الصحفي أكد خلالها أنه يشكر الجماهير التي جاءت لتشجيع الجزيرة، وأنه على ثقة من أن الفريق يسير على الطريق الصحيح الذي يؤدي لتحقيق آمال سمو الشيخ منصور بن زايد وزير شؤون الرئاسة رئيس النادي والمؤدي بالضرورة إلى تحقيق الانجازات.


كالديرون:
الجزيرة كان الأحق بالفوز وفريقي لم يكن في مستواه بسبب الإرهاق



أبوظبي (الاتحاد) - أكد كالديرون مدرب اتحاد جدة أنه ليس سعيداً بالأداء ، ولكنه سعيد بالنتيجة، وأنه على ضوء مجريات المباراة فقد كان الجزيرة الأحق بالفوز، ونفى أن يكون فريقه قد لعب للتعادل من بداية المباراة، لأنه لو لعب للتعادل لخسر، فمن يلعب للتعادل دائماً يخسر بحسب رأيه، مشيراً إلى أن لاعبيه ليسوا ماكينات فهم بشر يصابون بالإجهاد من ضغط المباريات، وليس هناك فريق في العالم قادر على الظهور بمستوى ثابت وجيد في 4 مباريات قوية ومتتالية في 11 يوماً فقط بين المشاركة الدولية ضمن صفوف المنتخب، واللعب في الدوري المحلي، واللعب في البطولة الآسيوية، كما نفى أن يكون اللاعبون منشغلون بالتفكير في مباراة الهلال المقرر لها الأحد المقبل والتي ستكون في نهائي الدوري وسوف تحدد بالضرورة بطل الدوري.
وعن إصابة مهاجم الفريق عماد متعب قال كالديرون إنه يتمنى ألا تكون خطيرة، وأن الفحوصات المبدئية لم تكشف الصورة بشكل كامل، وأنه يوجد ورم في ركبته سوف تتحدد طبيعته من خلال فحصه بشكل دقيق خلال الساعات القليلة المقبلة بعد العودة إلى السعودية.
واعترف كالديرون بأن فريقه لم يكن في مستواه، وأن الأرهاق هو السبب الرئيسي في ذلك، وأن نقطة من ملعب الجزيرة في هذه الظروف مكسب كبير، خاصة أنها أبقت على صدارة الاتحاد للمجموعة، وأن الجزيرة أتيحت له العديد من الفرص للفوز في الشوط الثاني بالتحديد ولكن لاعبوه لم يستغلوها.
وعن ترشيحاته للتأهل وفرص فريقه التي أصبحت قريبة قال إن الاتحاد يلعب للفوز في كل مباراة ليرضي جماهيره ومسؤوليه، ويعبر عن امكانياته الحقيقية كواحد من أفضل الأندية الخليجية، وأن المؤشرات توكد أنه على مقربة من التأهل، ولكن الخسارة في مباراة واحدة قد يخلط الأوراق، ويدفع بفريق آخر إلى صدارة المجموعة، وهو ما نتجنب الوقوع فيه.
وفي تعليقه على عدم تهديد مرمى الجزيرة بأي فرصة إنفعل كالديرون وقال: اللاعبون بشر، والارهاق وارد، وقلت إنهم ليسوا ماكينات، ولا أظن أن هناك اي فريق في العالم يمر بظروف صعبة مثل التي نمر بها حالياً.


الجزيرة يطالب بحقوقه
مالوش: رد «الآسيوي» على الاستشكال لم يحسم قضية أحناش

أبوظبي (الاتحاد) - أكد الدكتور بلحسن مالوش مدير الأنشطة الرياضية بنادي الجزيرة أن النادي تلقي رداً غير قاطع من الاتحاد الآسيوي على الاستشكال المقدم ضد اللاعب جواد أحناش، وأن هذا الرد يؤكد الاتحاد الآسيوي فيه أن لاعب أم صلال لديه جوازي سفر، أحدهما صادر في عام 2007 ، والثاني في 2008 ، وهو ما أشرنا إليه من قبل، وأن الاتحاد الآسيوي اعتمد على الجواز الصادر في 2007 عند تسجيل اللاعب في سجلات البطولة، وبالتالي فلا يوجد خطأ من جانبه في إجراءات التسجيل.
وقال ملوش: هذا الرد يؤكد مزاعمنا بعدم شرعية وجود جوازين سفر صالحين لأي انسان في العالم من دولة واحدة، ولكنه للأسف لم يحسم الأمر ولم يعيد لنا حقنا، وقد تأكدنا بأن الجواز الصادر في 2007 لم يكن اللاعب قد حصل على الجنسية فيه، وبالتالي فسوف نعيد مخاطبة الاتحاد الآسيوي للمطالبة بحقنا، وسوف نستمر في شكوانا حتي لو وصل الأمر للاتحاد الدولي.
سالم مسعود:
افتقدنا اللمسة الأخيرة

أبوظبي (الاتحاد) - قال سالم مسعود الظهير الأيمن للجزيرة إن فريقه لم يخش اتحاد جدة، ولعب للفوز من أول دقيقة، وأن كل التفكير كان منصباً في البحث عن الثلاث نقاط بغض النظر عن المنافس، وأن كل الأمور صارت بشكل جيد إلا اللمسة الأخيرة التي لم تحالفه، ولم يتمكن زملاؤه من التسجيل. وقال سالم مسعود إن براجا أكد لنا بين الشوطين أن الجزيرة ليس لديه ما يخسره، وأننا جميعا مطالبون بتقديم مستوى أفضل في الهجوم، وأن المستوى تغير إلى الأفضل في الشوط الثاني، ولكن اللمسة الأخيرة بقيت هي المشكلة فضاعت الفرصة تلو الأخرى،



هشام بوشروان:
العبرة بالنتائج وليس الأداء
في «الآسيوية»

أبوظبي (الاتحاد) - أكد هشام بوشروان مهاجم اتحاد جدة أن الحصول على نقطة في تلك المباراة الصعبة مكسب، وأن كل الظروف كانت ضد الاتحاد ومن بينها الإرهاق والسفر وضغط المباريات والأرض والجمهور، والخوف من الخسارة، مشيراً إلى أن العبرة ليست بالأداء في البطولة الآسيوية أو أي بطولة، ولكن العبرة بالنتيجة، وأنه يعتبر أن تصدر الاتحاد للمجموعة في ظل هذه الظروف مكسب حقيقي لا يمكن النيل منه.
وقال إن الجزيرة قدم مستوى جيد في الشوط الثاني، خاصة عبدالله موسى الذي أرهق مدافعينا بتحركاته الواعية، وسوبيس يعد واحداًمن أفضل لاعبي المباراة ، والمواجهة القادمة في اتحاد جدة ستكون فيها الظروف قد تغيرت، وسوف تتحول بالتأكيد لصالحنا لأننا نحصل على قسط الراحة المطلوب قبلها بعد إنتهاء منافسات الدوري الأحد المقبل، وسوف نلعب على أرضنا ووسط جماهيرنا، وبالتالي فأطالب الجماهير أن تنتظر منا الأفضل في المباراة القادمة بجدة، وأرجو أن يقدروا ظروفنا في هذه المباراة، وأشار إلى أن عدم مشاركته من بداية المباراة بقرار المدرب، وأنه كان مستعداً للعب في أي وقت

اقرأ أيضا

الشارقة يؤكد قانونية مشاركة ميلوني ورافائيل