الاتحاد

الرياضي

الشارقة يسقط في فخ الشباب السعودي بالثلاثة

خسر الشارقة مباراته الثالثة في دوري أبطال آسيا أمام الشباب السعودي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، ليفقد أمله في المنافسة على أحد المقعدين المؤهلين للدور الثاني. بهذه النتيجة رفع الفريق السعودي رصيده إلى 7 نقاط متساوياً بذلك مع بيروزي الإيراني الذي فاز بدوره على الغرافة القطري.
افتتح مهاجم الشارقة أندرسون التسجيل في الدقيقة 11، وعادل اللاعب السعودي ناصر الشمراني بعد عشر دقائق من ركلة جزاء. وأضاف عبده عطيف الهدف الثاني للشباب قبل نهاية الشوط الأول بثلاث دقائق، تلاه البرازيلي كماتشو بالهدف الثالث في الدقيقة الثالثة من الشوط الثاني.
وانقلب جمهور الشارقة على فريقه في الشوط الثاني بسبب الأداء المتواضع الذي قدمه والذي كان مغايراً لأدائه في الشوط الأول وقام بتشجيع الفريق السعودي، معلناً استيائه من الصورة الذي ظهر عليها فريقه.
بدأت المباراة سريعة من الطرفين في محاولة لتسجيل هدف السبق، وبعد دقيقة واحدة يتقدم اللاعب السعودي عبدالعزيز السعران من اليمين ويدخل المربع ثم يسدد كرة قوية بجانب القائم الأيسر، ويرد الشارقة عن طريق مهاجمه البرازيلي أندرسون العائد من الإصابة والذي يشارك لأول مرة في البطولة، لكن محاولته الأولى لم يكتب لها النجاح وعوضها بهدف السبق في الدقيقة 11 عندما استغل الكرة القادمة من مواطنه جان كارلوس وخطفها برأسه في المرمى محرزاً أول أهداف المباراة.
هذا الهدف كان كفيلاً برفع حرارة المباراة، وجاء الرد السعودي بعد عشر دقائق عن طريق اللاعب ناصر الشمراني من ركلة جزاء عندما استفاد ناصر من خطأ ارتكبه حارس الشارقة داخل المربع ليتصدى لركلة الجزاء ويدرك بها التعادل.
بعد ذلك يحصل لاعب الشارقة أحمد ضياء على أول بطاقة صفراء بسبب الخشونة مع لاعب الشباب عبده عطيف. وفي الدقيقة 30 يتخلص نواف مبارك من الظهير الأيمن ويرفع إلى جان كارلوس لكن حارس الشباب السعودي كان أسرع فأنقذ الموقف.
وبعدها بثلاث دقائق يتدخل الحارس السعودي لإنقاذ فرصة خطيرة من اللاعب البرازيلي جان كارلوس أثناء محاولته تسجيل الهدف الثاني. بعد الفرصة يحصل مدافع الشارقة خميس أحمد على بطاقة صفراء هي الثانية خلال هذا الشوط نتيجة للخشونة مع اللاعب السعودي عبدالعزيز السعران. وقبل نهاية الشوط بثلاث دقائق يتمكن لاعب الشباب عبده عطيف من احراز الهدف الثاني عندما موّه بجسمه وسط تكتل الدفاع الشرقاوي وسدد بيسراه في الزاوية اليسرى البعيدة وهو هدف يتحمله خط الدفاع!
وفي الوقت الضائع تلوح فرصة ذهبية للاعب السعودي أحمد عطيف عندما انكشف أمام المرمى وسدد كرة صاروخية أبعدها حارس الشارقة راشد أحمد ببراعة ركلة ركنية لينتهي هذا الشوط بتقدم الشباب بهدفين مقابل هدف. عموماً كان أداء الشارقة مقبولاً ولولا خطأ حارس المرمى في اللعبة التي جاءت منها ركلة الجزاء ثم خطأ الدفاع بعدم تغطية مرماه وترك الحرية للاعب السعودي عبده عطيف ليسدد براحته في المرمى لخرج الفريق الشرقاوي متقدماً في هذا الشوط.
بدأ الشارقة المباراة بتشكيلة مكونة من راشد أحمد في حراسة المرمى وناصر جمعة وحسين علاء وموسى حطب وخميس أحمد في خط الدفاع ولوبيز وخليفة المنصوري وأحمد ضياء ونواف مبارك في الوسط وجان كارلوس وأندرسون في الهجوم.
بينما ضمت تشكيلة الشباب وليد عبدالله في حراسة المرمى و»الكابتن» نايف القاضي والبرازيلي مارسيلو كماتشو وأحمد عطيف وحسن فلاتة وعبدالله شهيل وعبده عطيف والمحترف القطري طلال البلوشي وعبدالعزيز السعران وناصر الشمراني.
نفس مشهد الهدف الثاني حدث بعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني عندما تلقى المحترف البرازيلي كماتشو الكرة داخل المربع وسدد بكل سهولة في المرمى مستغلاً غياب الدفاع الشرقاوي! وبعد ثلاث دقائق لاحت فرصة ذهبية لنفس اللاعب من داخل المربع لكنه سدد الكرة بجوار القائم الأيمن.. ويسيطر الفريق السعودي على مجريات اللعب مستخدماً طريقة الهجوم الضاغط ومشكلاً عبئاً ثقيلاً على الدفاع الشرقاوي.
وفي الدقيقة 55 يجري توني أوليفيرا مدرب الشارقة أول تغيير في خط الوسط فيشرك عبدالعزيز صنقور بدلاً من أحمد ميناء وبعد دقيقتين يدفع باللاعب البديل حميد أحمد بدلاً من خليفة المنصوري بغي إعطاء دفعة قوية لفريقه في هذا الشوط.
ويتحرك الشارقة بعد ربع ساعة وفي الدقيقة 64 يتقدم اللاعب البديل عبدالعزيز صنقور من جهة اليمين ويسدد بجانب القائم الأيسر.
ويتبعه البرازيلي جان كارلوس بلعبة مماثلة بعد دقيقتين تصدى لها الحارس السعودي بعدما شهر الحكم الصيني كان هاي البطاقة الصفراء للاعب البرازيلي كماتشو الذي حاول خداعه للحصول على خطأ.
ثم يجري مدرب الشباب الأرجنتيني هكتور أول تغيير بإشراك فيصل السلطان بدلاً من عبدالعزيز السعران بعد ذلك ينقذ حارس الشارقة راشد أحمد هدفاً أكيداً مفوتاً الفرصة على الشمراني ثم يستنفذ الشارقة تغييراته في الدقيقة 70 بدخول مشعل عبدالوهاب بدلاً من ناصر جمعة.
وتتاح فرصة ذهبية جديدة لمحترف الشباب البرازيلي كماتشو في الدقيقة 82، لكن القائم الأيسر أنقذ الموقف.
وقبل نهاية المباراة بثلاث دقائق دفع مدرب الشباب بالمحترف البرازيلي بوفيو بدلاً من عبده عطيف ثم عبدالله الأسطى بدلاً من كماتشو لتنتهي المباراة بفوز الشباب السعودي بثلاثة أهداف مقابل هدف

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي