الاتحاد

عربي ودولي

ألمانيا ترحب بقرار مجلس الأمن وشتاينماير في المنطقة لبحث الأوضاع

أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير امس انه سيجري اليوم السبت محادثات في مصر مع الرئيسين المصري حسني مبارك والفلسطيني محمود عباس دعماً للجهود الرامية لإنهاء القتال في قطاع غزة في إطار جولة ستقوده إلى اسرائيل، مبدياً ارتياح بلاده لقرار مجلس الامن بشأن الدعوة الى وقف اطلاق النار فوراً·
واوضح شتاينماير، الذي يشغل أيضاً منصب نائب المستشارة أنجيلا ميركل، انه سيلتقي ايضاً خلال الزيارة نظيره المصري احمد ابوالغيط لينتقل بعد ذلك الى اسرائيل لاجراء محادثات مرتقبة مع المسؤولين الاسرائيليين مساء السبت والاحد· وقال شتاينماير، الذي وصل مساء امس الى مصر، ان ''الوضع في غزة مثير للقلق''، لافتاً الى ان ''الوضع الانساني في قطاع غزة يبقى ايضاً مثيراً للقلق''· وابدى الوزير الالماني ارتياحه لصدور قرار عن مجلس الامن، الليلة قبل الماضية يدعو لوقف فوري للنار في قطاع غزة· ورأى ان القرار ''مؤشر مهم على تصميم المجتمع الدولي''، معتبراً ان ''نصه يدل على الاتجاه الذي يجب اعتماده لوقف النار''· وأكد شتاينماير أن زيارته للمنطقة جاءت بعد تنسيق وثيق مع جمهورية التشيك التي تتولى حالياً الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي·
الى ذلك، شددت الحكومة الألمانية في الوقت نفسه على أهمية وقف عمليات تهريب السلاح بين مصر وقطاع غزة· وقال نائب المتحدث باسم الحكومة الألمانية توماس شتيج: ''تتضاءل فرص الوصول إلى هدنة، وبالتالي إلى وقف إطلاق النار إذا لم تنجح عرقلة عمليات تهريب السلاح''· وبدا شتيج في الوقت نفسه متشككاً في إمكانية مشاركة ألمانيا في مهمة سلام دولية محتملة بالمنطقة·
يذكر أن العديد من الأصوات السياسية في ألمانيا تحدثت عن إمكانية مشاركة ألمانيا في مثل هذه المهمة، ولكنها أشارت في الوقت نفسه إلى أن هذه المناقشات لا تزال سابقة لأوانها· وأشار مسؤول بارز في ''الخارجية'' الألمانية إلى إمكانية مشاركة الجيش الألماني بقوات ضمن مهمة سلام دولية في الشرق الأوسط· وقال جيرنوت إرلر وزير الدولة بالخارجية الألمانية في تصريحات بثتها القناة الأولى بالتليفزيون الألماني (إيه·أر·دي) امس إن ألمانيا تلقت طلباً لتقديم المساعدة بعد حرب لبنان عام 2006 من طرفي الصراع· وأضاف المسؤول المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي بالقول: ''إذا تكرر هذا الأمر خلال الصراع الحالي في قطاع غزة فسيكون من الصعب التملص''· وفي الوقت نفسه، حذر إرلر - كغيره من مسؤولي الحكومة الألمانية - من الدخول في ''مناقشات سابقة لأوانها''· يذكر أن عناصر من البحرية الألمانية تشارك في المهمة البحرية التابعة لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان ''يونيفيل''، والتي بدأت بعد حرب عام 2006 بين إسرائيل و''حزب الله'' اللبناني·
من جانب آخر، أعلنت ''الصليب الأحمر'' الألمانية تخصيص 300 ألف يورو كمساعدات للمدنيين في غزة· وسيتم توجيه المبلغ لشراء أغطية وحشى أسرة ''مراتب'' وأغذية أطفال ومحولات كهرباء لمساعدة المدنيين في قطاع غزة·

اقرأ أيضا

البرلمان العربي يبحث تصنيف ميليشيات الحوثي جماعة إرهابية