عربي ودولي

الاتحاد

قتلى وسقوط طائرتين ومسيّرة في معارك عنيفة في إدلب

مقاتلة سوخوي 24 لدى هبوطها في قاعدة حميميم (أرشيفية)

مقاتلة سوخوي 24 لدى هبوطها في قاعدة حميميم (أرشيفية)

تخوض كل من دمشق وأنقرة معارك عنيفة في محافظة إدلب، في وقت أعلنت فيه تركيا استمرار هجومها ضد الجيش السوري في المحافظة.
وأسقطت القوات التركية، اليوم الأحد، طائرتين حربيتين سوريتين في شمال غرب سوريا، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، بينما أكد إعلام دمشق الرسمي سلامة الطيارين.
ويأتي ذلك بعد وقت قصير من إسقاط الجيش السوري لطائرة مسيرة تركية عقب إعلان دمشق إغلاق مجالها الجوي في شمال غرب البلاد وتهديدها بإسقاط أي طائرة تخترق أجواء محافظة إدلب.
وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا": بأن «قوات النظام التركي الإرهابي استهدفت طائرتين سوريتين في منطقة إدلب، وهبط الطيارون بالمظلات وهم بخير».
وأعلنت وزارة الدفاع التركية من جهتها، إن «طائرتين سوخوي- 24 كانتا تستهدفان طائراتنا جرى إسقاطهما»، من دون أن تتحمل مباشرة مسؤولية إسقاطهما، مشيرة أيضاً إلى أنه تم «تدمير سلاح مضاد للطيران أسقط إحدى طائراتنا المسيرة، فضلاً عن منظومتي مضادات طائرات».
وأكد المرصد السوري ومتحدث باسم فصائل سورية مسلحة مدعومة من تركيا أنه تم «إسقاط» طائرتين من طراز «سوخوي» تابعتين للجيش السوري.
وأفاد المرصد السوري أنه جرى استهداف الطائرتين «بصواريخ يُرجح أنها جو-جو من قبل طائرات تركية من طراز (إف 16)»، مشيراً إلى أنهما سقطتا في مناطق سيطرة قوات الجيش السوري.
وقبل إسقاط الطائرتين السوريتين، أعلنت وكالة الأنباء السورية أن وحدات من الجيش «أسقطت طائرة مسيرة للنظام التركي خلال عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية على محور سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي»، الأمر الذي أكده المرصد السوري.
ويأتي إعلان الجيش السوري إغلاق مجاله الجوي غداة مقتل 26 عنصراً من جنوده جراء استهداف طائرات مسيرة تركية مواقع عسكرية عدة في ريفي إدلب وحلب، حسبما أفاد المرصد السوري.
وبلغت حصيلة قتلى القوات الحكومية السورية جراء القصف التركي باستخدام طائرات من دون طيار أو القصف المدفعي منذ الجمعة 74 عنصراً.

اقرأ أيضا

نيوزينلدا تسجل 67 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا