الاتحاد

الرئيسية

نصف مليون زائر لأول موقع إلكتروني إماراتي لعلاج المشاكل الأسرية

متصفحة تزور الموقع الإلكتروني

متصفحة تزور الموقع الإلكتروني

ثمة موقع على شبكة الإنترنت يتولى معالجة الخلافات التي قد تنشأ في الأسرة، حيث يعتبر أول موقع إماراتي تولى اطلاقه المستشار والخبير في شؤون الأسرة خليفة محمد المحرزي، وهو يهدف إلى المساعدة على معالجة القضايا الأسرية، وتقديم الاستشارات الزوجية، فضلا عن عرض المواضيع والمقالات والدراسات الميدانية في ما يتعلق بالأسرة العربية، ويعتبر هذا الموقع سابقة لجهة كونه الأول من نوعه على مستوى دولة الإمارات، وذلك لعدم توفر أي موقع إماراتي آخر يناقش تلك القضايا والمشاكل الأسرية، ويجمع شمل شؤون الأسرة، ويقدم الخبرة العملية للأزواج، ومن خلال التجربة الممتدة على 13 سنة قضاها المستشار الأسري المحرزي في متابعة الأسرة الإماراتية، فقد اتخذ بناء على ذلك قراراً بإطلاق الموقع، هادفاً من خلاله إلى تعزيز أواصر الصلة والتعاون بين المستشار والمجتمع.

تأتي هذه الخطوة استلهاماً من حرص القيادة الرشيدة على تسخير جميع الإمكانيات لتوعية المجتمع، وحمايته بما يعزز من رفع مستوى الوعي الأسري لدى أفراد المجتمع بأفضل سبل الوقاية من تكرار المشكلات والخلافات الأسرية، والحد من انتشارها، وتحقيق التواصل بين الأجيال المتعاقبة عن طريق نقل الخبرات وتبادل المعارف، بما يحقق الخير للجميع، وينسجم مع خطط التنمية التي تسعى دولة الإمارات العربية لتعزيزها من خلال المحافظة على استقرار الأسرة وتنميتها بالصورة الأفضل.
عن الموقع وما يحتويه من أقسام ومشاكل وحلول كان هذا الحوار:
يقول المحرزي عن الأسباب التي دفعته لتصميم الموقع: «في مقدمة الدوافع كانت حاجة المجتمع إلى وجود جهة مرجعية استشارية فيما يتعلق بقضاياالأسرة». ثم يضيف: «كانت لي ممارسات مماثلة في عدة مواقع إلكترونية، عندها خطرت في بالي فكرة أنه لو قمت بتأسيس موقع خاص بي، وتوسيع ذلك إلى خارج نطاق المجتمع الإماراتي، وجعله على مستوى دول المنطقة، فستكون نسبة الاستفادة منه أفضل بكثير. وبما أن تخصصي المهني هو الإرشاد الأسري، فقد قمت بالتفكير في الاستفادة من تلك التجربة، وأخذت في الاعتبار عدد مستخدمي الإنترنت، فوجدت أنها فرصة لكي أنطلق بكل حماس».

أقسام الموقع
يتضمن الموقع، كما يوضح المحرزي، عرضا وافيا وشاملا في 33 قسما موجودة في 400 صفحة، بعدد مشاركات تفوق 12 ألف مشاركة في فترة النصف الأول من السنة الأولى، وعدد صفحات الموقع عبر محركات البحث المختلفة يفوق 20 ألف صفحة مدعمة بمجموعة متنوعة من الصور والمقالات والأخبار، إضافة إلى الأبواب الثابتة مثل الاستشارات الزوجية ومقالات عن الأسرة والبحوث والدراسات الميدانية.
وبالنسبة للفائدة التي يحققها الموقع يؤكد المحرزي: «يعتبر بمثابة المرجع الأول للأسرة من أجل الثقافة الأسرية، ورفع الوعي الأسري، وصقل الممارسات الايجابية بين الأزواج، ومساعدتهم على حل مشكلاتهم بأفضل السبل، واقتراح طرق التشخيص والعلاج والوقاية، من تكرارالمشكلات الزوجية، وذلك بالتنسيق مع مجموعة من المستشارين الأسريين، بإشراف المستشارة الأسرية نبراس الملا، وبمتابعة مباشرة من المشرف العام للموقع الدكتور محمد شوقي أبو قدرة وبشكل مجاني دون أي رسوم أو مقابل مادي. ويستعرض الموقع جوانب من السيرة الذاتية للمستشار الأسري، والمهام العملية والانجازات التي قدمها للمجتمع والشهادات والخبرات في ذات المجال.

مشاريع اجتماعية
يلفت المحرزي إلى أن أهم الأبواب الملفتة للنظر باب يحمل اسم «المشاريع الاجتماعية»، حيث يتضمن هذا القسم مجموعة من النشاطات الاجتماعية مثل مشروع الفزعة الخيري، إضافة إلى أهم الكتب التي قمت بتأليفها، ويصل مجموعها إلى أكثر من عشرة كتب، إضافة إلى الأوسمة والشهادات الدولية التي حصلت عليها داخل الدولة وخارجها.

1000 عضو في الموقع
يتطرق المحرزي إلى مدى تفاعل متصفحي الموقع، قائلا: «لقد حقق الموقع التفاعل الايجابي المتوقع منه، ويتضح ذلك من خلال الزيارات التي وصلت إلى نصف مليون زيارة خلال الربع الأول من تدشينه، إضافة إلى وجود أكثر من 1000 عضو مشارك يتنقل بين عدد من المواضيع التي تتجاوز أكثر من 6000 موضوع مختلف ومتنوع، ويتم تحديث الموقع باستمرار لإبقاء زواره مطلعين على آخر المستجدات، إضافة إلى صفحة للتواصل مع المستشار بشكل مباشر ومستمر، كما تمت إضافة تقنية جديدة، لضمان زيادة وسائل التواصل الأخرى (كالرد الآلي، وخدمة رسائل الجوال القصيرة ليتوافر للزائر أكثر من طريقة للاتصال).
يستجمع المحرزي أفكاره قبل أن يقول مبتسما: «كم تمنيت لو وجدت مثل هذا الموقع قبل سنوات من زواجي، لكنت في وضع أفضل مما أنا عليه الآن، من حيث الوعي الأسري، والتعامل بالطريقة الايجابية، والسهولة في تحصيل الاستقرار النفسي والعاطفي».

تحقيق الاستقرار
حول ردود الأفعال التي يتلقاها من زوار المعرض يقول محدثنا: «لقد رحب العديد من المشاركين والزائرين بتدشين «موقع المحرزي دوم كوم»، والذي اعتبره البعض منهم قفزة نوعية في عالم التواصل الأسري بدولة الإمارات، حيثُ تمنوا من خلاله أن يحقق هدفه الأسمى، وهو تحقيق «مفهوم الاستقرار الأسري ومعالجة المشكلات الأسرية»، التي يواجهها الكثير من الناس، وتزويدهم بالمعارف والمهارات الزوجية. فمن خلال هذا الموقع بإمكان الزوار الاستفادة من خدمات شتى، حيث يحتوى على العديد من الخدمات التي تُهم الأسرة، ولعل من أبرزها الاستشارات الأسرية التي تحافظ على «خصوصية الاستشارة بشكل متفرد»، والاستفادة من الاستشارات السابقة التي يطرحها نخبة من المستشارين المشاركين بالموقع، ناهيك عن أحدث المقالات والأخبار الخاصة بالأسرة، كما يتضمن منتديات خاصة بشؤون الأسرة.

خدمات متفردة
يلفت المحرزي إلى أهم الخدمات المتفردة الخاصة بالموقع، بالقول: «يمكن الانتساب لعضوية المجلس الاستشاري الأسري عبر رابط خاص بالموقع، حيث يعد أول مجلس يجمع المستشارين الأسريين على مستوى العالم العربي، ويحظى بدعم مؤسسات عالمية معتمدة مثل (منظمة اليونسكو والأكاديمية العالمية للتدريب ومقرها الولايات المتحدة)، إضافة إلى تعريف المجتمع بأنشطة الموقع والتي تتضمن تنظيم العديد من المحاضرات والندوات وإصدار المطبوعات التوعوية، كما يخصص الموقع صفحة لتنزيل المعلومات الصحية المستجدة. ناهيك عن القيام ببعض المبادرات المجتمعية التي تهم المجتمع المدني ويشارك به العديد من المؤسسات والهيئات لعل من أبرزها (حملة الطلاق عمار لا دمار، وحملة حماية الأبناء من التحرش)، ومن المقرر أن يتم تقديم الموقع مستقبلا بأربع لغات أجنبية بجانب اللغة العربية وهي الانجليزية والفرنسية والاسبانية والبرتغالية.


نشاطات خليفة المحرزي

- مساهم في تأسيس عدة مراكز مجتمعية مثل مركز الترابط الاجتماعي، ومركز الحوار للدراسات، ومركز نجمة الخليج، وفي تأسيس المجلس الاستشاري الأسري، وهو الأول من نوعه في الوطن العربي إضافة إلى الرابطة الخليجية للمدربين العرب، والأكاديمية العربية العالمية (ATC).
- مستشار أسري ضمن عدد 5 هيئات استشارية.
- لديه مشاركات اعلامية تلفزيونية وإذاعية في محطات فضائية، وحلقات تلفزيونية في عدة قنوات مثل الرابعة وقناة المجد وقناة اقرأ وقناة الزواج (استشارات أسرية)، (مستشارك الخاص) وقناة ليبرا وقناة ديره وقناة (mps).
- عضو في (12) جمعية نفع عام ومؤسسات المجتمع المدني ويتولى الإشراف على مشروع مجتمعي يعد الأبرز في المجتمع (مشروع الفزعة العائلي منذ 4 سنوات).
- شارك في عدة فعاليات حكومية وطنية مختلفة ضمن برنامج خدمة المجتمع التي تتبناها محاكم دبي وقدم عدة مشاريع اجتماعية مثل مشروع المسك ومشروع وئام ومشروع الغراس ومشروع التراحم ومشروع المندوس ومشروع الجمعة العائلية ومشروع الحملات الاجتماعية الالكترونية.
- حصل على الكثير من الجوائز المحلية والعربية متمثله في «خمسين جائزة وميدالية وشهادة تقدير»، مثل جائزة الشارقة للعمل التطوعي وسام البر جائزة العمل التطوعي. جائزة «مواطنون على دروب التميز» في يوم العلم، جائزة سلطان العويس الثقافية في المجال الاجتماعي، وجائزة الريادة المجتمعية من سلطنة عمان، ووسام الخدمة المتميزة، وجائزة التفوق من محاكم دبي، وجائزة العمل الاجتماعي، ودرع تقدير من مملكة البحرين، وكرم في منتدى المرأة العالمي التابعة للأمم المتحدة تقديراً لجهوده في دعم قضايا المرأة ومحو الأمية 1997 وأصبح مرجعا لمن يعاني من مشكلات أسرية.
- قام بدعم العديد من الأنشطة التعليمية والإنسانية والخيرية وساهم في إنجاح المشاريع التطوعية من المؤسسات الخيرية وحصل على أكثر من 360 شهادة تقدير من مراكز ومؤسسات ومدارس وجامعات لمشاركته الفعالة في تحقيق أهدافهم.
- ساهم في تطوير وتنمية العديد من الكوادر البشرية في العديد من الدوائر والمؤسسات والهيئات الحكومية بتدريب أكثر من 15,000 فرد عبر تقديمه أكثر من 120 دورة وورشة عمل، وقام بتأهيل وتدريب أكثر من سبعمائة من المتزوجين الجدد خلال الدورات التدريبية لصندوق الزواج.
كما تولى تأهيل وتدريب أكثر من 400 من المتزوجين الجدد في المملكة السعودية، وأكثر من 650 شخصا متخصصا في الإرشاد الأسري في كل من الإمارات وقطر والسعودية واليمن وسلطنة عمان والأردن ضمن دورات دبلوم الإرشاد الأسري، ودورات الممارس في الإرشاد ودورة الإرشاد الهاتفي، ودورة فن التعامل مع المشكلات الزوجية ومنحهم شهادات عالمية معتمدة.
?

اقرأ أيضا

ترامب: سنعلن خطة السلام بعد انتخابات إسرائيل