الاتحاد

الاقتصادي

الإيسلنديون يرفضون رد أموال إلى بريطانيا وهولندا

طفل إيسلندي يضع في صندوق الاقتراع بطاقة التصويت الخاصة بوالدته في الاستفتاء بشأن رد الأموال إلى بريطانيا وهولندا

طفل إيسلندي يضع في صندوق الاقتراع بطاقة التصويت الخاصة بوالدته في الاستفتاء بشأن رد الأموال إلى بريطانيا وهولندا

صوت الإيسلنديون أمس في استفتاء بشأن دفع تعويضات لكل من بريطانيا وهولندا عن الأموال التي فقدها رعايا الدولتين عندما انهار بنك إيسلندي في عام 2008. وأظهرت النتائج الأولية للاستفتاء رفض الإيسلنديون رد الأموال. وتتعلق القضية برد 5,4 مليار دولار لحكومتي بريطانيا وهولندا اللتين قامتا بدفع تعويضات لأصحاب المدخرات من رعايا الدولتين عندما فقدوا أموالهم عندما انهار بنك “ايس سيف” وسط الاضطرابات المالية التي حدثت في 2008. وأصبح رد الأموال أمراً رسمياً بموجب اتفاق تم التوصل إليه بين الدول الثلاث في العام الماضي. وأصرت بريطانيا وهولندا على رد الأموال حتى في الوقت الذي وصف فيه السياسيون في إيسلندا هذه الخطوة بالصعبة بينما تجري البلاد عملية إعادة هيكلة مالية مؤلمة. وكانت رئيسة وزراء إيسلندا جوهانا سيجوردادوتير، قالت إنها لن تدلى
بصوتها في الاستفتاء، الذي يعد الأول في إيسلندا، مضيفة أنها تعتقد أن إجراء الاستفتاء أمر “محزن”. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن ثلثي الناخبين المسجلين البالغ عددهم 235 ألفاً سوف يرفضون الاستفتاء ومن ثم رد الأموال. وكان رئيس إيسلندا قد دعا إلى إجراء الاستفتاء في مطلع شهر يناير بعدما تعرض لاحتجاجات من جانب إيسلنديين. وتتواصل المحادثات بين الدول الثلاث لرؤية ما إذا كان من المحتمل التفاوض بشأن اتفاق يكون مرضياً لإيسلندا.

اقرأ أيضا

«أسهم أرامكو» تقفز %10 في أول أيام تداولها