الاتحاد

الرياضي

لقب «أساتذة ميامي» بين كوزنيتسوفا وأزارينكا

نيشيكوري يواجه كيرجيوس في قبل النهائي (أ ف ب)

نيشيكوري يواجه كيرجيوس في قبل النهائي (أ ف ب)

ميامي (د ب أ)

صعدت البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا إلى نهائي بطولة ميامي لتنس الأساتذة، بعدما تغلبت على الألمانية أنجليك كيربر 6 - 2 و7 - 5، أمس، في الدور قبل النهائي للبطولة.
وضمن هذا الفوز لأزارينكا العودة إلى المراكز الخمسة الأولى بالتصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات للمرة الأولى منذ عام 2014، حيث عانت لفترات من إصابات في القدم وغيرها.
وستتنافس أوزارينكا على حصد لقبها الثالث في الموسم، مع الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا التي صعدت إلى نهائي ميامي للمرة الثانية خلال عشرة أعوام، بفوزها على السويسرية تيميا باتشينسكي 7 - 5 و6 - 3.
وكانت كوزنيتسوفا (30 عاماً)، الحائزة على لقبين في بطولات «جراند سلام» الأربع الكبرى، قد أحرزت بطولة ميامي في 2006.
وقالت كوزنيتسوفا: «روح الكفاح لدي ساعدتني.. كنت أحاول استغلال نقاط الضعف لديها ولعب ضربات الإرسال بشكل جيد».
وأضافت، عقب المباراة التي استمرت ساعتين، «كانت مباراة صعبة في ظل هبوب الرياح، وكان لعب ضربات الإرسال معقداً شيئاً ما، لكنني حاولت الصمود».
ورفعت كوزنيتسوفا، الفائزة بلقب بطولة سيدني في يناير الماضي، عدد انتصاراتها في بطولة ميامي إلى 32 مقابل 12 هزيمة، وباتت على بعد خطوة واحدة من إحراز اللقب السابع عشر في مسيرتها.
وقالت كوزنيتسوفا: «أركز في كل مباراة على حدة، والنهائي لا يمثل أكثر من مباراة أخرى بالنسبة لي، سأخوضه أمام لاعبة رائعة أخرى، حققت انتصارات رائعة في هذه البطولة، لكن أمامي مباراة أخرى».
أما أزارينكا فقد ثأرت من كيربر، التي فازت على اللاعبة البيلاروسية في دور الثمانية من بطولة أستراليا المفتوحة، قبل أن تواصل مشوارها وتتوج باللقب، وتتطلع أزارينكا إلى تجاوز العقبة الأخيرة لإضافة لقب ميامي إلى اللقب الذي أحرزته قبل أسبوعين في بطولة إنديان ويلز للأساتذة.
وقالت أزارينكا، التي احتاجت إلى 93 دقيقة للتغلب على منافستها الألمانية، «كنت أشعر بالألم عند مشاهدة مباراة أستراليا، أعتقد أنني الآن صححت أخطائي».
وأضافت «النهائي سيكون صعباً، حيث لم أواجه سفتلانا (كوزنيتسوفا) منذ عام 2013، ولكن أي شيء يمكن أن يحدث في النهائي، المباراة النهائية هي التي يجب تقديم كل شيء فيها».
وفي فئة الرجال، صعد الياباني كي نيشيكوري إلى الدور قبل النهائي بفوز صعب على الفرنسي جايل مونفيس 4 - 6 و6 - 3 و7 - 6 (7 - 3) في دور الثمانية، في مباراة استغرقت ساعتين ونصف الساعة.
وكانت المشاركة في دور الثمانية ببطولة ميامي هي الثالثة على التوالي لنيشيكوري، أبرز لاعب تنس حالياً في القارة الآسيوية، بينما كانت الأولى لمونفيس.
ومني مونفيس بذلك بالهزيمة السابعة له خلال 11 مباراة خاضها في دور الثمانية بسجل مشاركاته في بطولات الأساتذة. ويلتقي نيشيكوري في الدور قبل النهائي الأسترالي نيك كيرجيوس الذي تأهل للمرة الأولى إلى الدور قبل النهائي بإحدى بطولات الأساتذة، إثر الفوز على الكندي ميلوش راونيتش 6 - 4 و7 - 6 (7 - 4)، وكانت الهزيمة هي الثالثة لراونيتش هذا الموسم، بينما بات كيرجيوس أول أسترالي يصل إلى الدور قبل النهائي في بطولة ميامي بعد ليتون هيويت في عام 2002.
كذلك انتزع كيرجيوس مكان برنارد توميتش كأفضل لاعب أسترالي في الوقت الحالي، وحسم الصعود إلى المراكز العشرين الأولى في التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين، للمرة الأولى في مسيرته.

اقرأ أيضا

كأس رئيس الدولة يجدد تحدي النخبة والقوة