الاتحاد

الاقتصادي

ضغوط بيع مؤسساتية تقود مؤشر سوق أبوظبي للتراجع بنسبة 0,5?

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)- قادت ضغوط بيع تركزت على أسهم قطاع البنوك والاستثمار والخدمات المالية المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية إلى التراجع خلال جلسة تداولات الأمس بنسبة 0,50? ليغلق عند مستوى 4871,55 نقطة فاقداً 25 نقطة.
وشهدت بعض الأسهم القيادية عمليات بيع لجني الأرباح بعد الارتفاعات القياسية، التي حققتها خلال الجلسات الماضية، والتي ارتبط بعضها بعمليات تغيير مراكز لبعض المستثمرين، بيد أن تواصل زخم السيولة في السوق قلص من حدة البيع، الذي قام به مستثمرون مؤسساتيون وخليجيون.
وبلغ صافي تداولات المستثمرين المؤسساتيين42 مليون درهم كمحصلة بيع جراء شراء 60 مليون سهم وبيع 71 مليون سهم.
وعاد المستثمرون المواطنون إلى الشراء خلال جلسة الأمس وبواقع 9 ملايين درهم، فيما بلغ صافي شراء الأجانب 39 مليون درهم، في الوقت الذي لجأ فيه المستثمرون الخليجيون والأجانب إلى البيع وبواقع 33 مليون درهم و15 مليون درهم على التوالي.
وتم تداول 422 مليون سهم بقيمة 1,11 مليار درهم نفذت من خلال 5396 صفقة.
وتم تداول أسهم 43 شركة ارتفع منها أسهم 15 شركة، وتراجعت أسعار إغلاقات 21 شركة فيما ثبت أسعار أسهم 7 شركات.
وقال إياد البريقي مدير التداول في شركة الأنصاري للخدمات المالية إن زخم السيولة يحد من أي عمليات بيع، منوهاً بأن عمليات جني الأرباح تتم داخل الجلسة نفسها.
وقال إن الاتجاه العام هو تمسك المستثمرين بأسهمهم، لتوقعاتهم بأنها ستحقق مزيداً من الارتفاعات إضافة إلى انتظار التوزيعات المالية.
وتوقع أن تواصل الأسهم التحرك في اتجاهها الصاعد لتخترق المؤشرات نقاط مقاومة قوية خلال المرحلة المقبلة.
وتابع أن المرحلة المقبلة قد تشهد تأثراً فيما يتعلق بحركة الأسواق العالمية، لكن أسهم الإمارات ما زالت جاذبة للمستثمرين.
وتعرضت أسهم في قطاعي الطاقة والبنوك إلى أكبر عمليات البيع لجني الأرباح، حيث تراجع الأول بنسبة 1,19?، فيما تراجع مؤشر قطاع البنوك بنسبة 0,83?، وتراجع قطاع العقار بنسبة 0,5? تلاه مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 0,42?.
وعلى الجانب الآخر، سجل قطاع الخدمات أعلى ارتفاع، مرتفعاً بنسبة 3,38?، تلاه قطاع الصناعة بنسبة 1,82? تلاه قطاع التأمين بنسبة 0,56? تلاه مؤشر قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 0,19?.
وتصدر سهم شركة أبوظبي الوطنية للتكافل بنسبة 13,59?، وأغلق عند مستوى 6,1 درهم، تلاه سهم الوطنية للفنادق بنسبة 8,11?، وأغلق عند مستوى 4 دراهم، تلاه سهم شركة الهلال الأخضر للتأمين بنسبة 7,03?، وأغلق عند مستوى 1,37 درهم.
وارتفع سهم شركة سيراميك رأس الخيمة بنسبة 6,38? وأغلق عند مستوى 4 دراهم، تلاه سهم بنك الاستثمار بنسبة 5,77?، وأغلق عند مستوى 3,3 درهم.
وعلى الجانب الآخر، تصدر سهم بنك أم القيوين الوطني وشركة رأس الخيمة للدواجن والأعلاف قائمة الشركة المتراجعة بانخفاضها بالحد الأدنى المسموح به في الجلسة، وبواقع 10? ليغلق الأول عند مستوى 3,15 درهم، و1,8 درهم.
وتراجع سهم شركة أسمنت الفجيرة بنسبة 9,7?، وأغلق عند مستوى 1,21 درهم، تلاه سهم شركة الخزنة للتأمين بنسبة 4,71?، وأغلق عند مستوى 0,81 درهما، تلاه سهم شركة الفجيرة لصناعات البناء بنسبة 3,87?، وأغلق عند مستوى 1,49 درهم.
وتصدر سهم شركة الدار العقارية الذي عقد اجتماع مجلس إدارته امس، قائمة الشركات الأكثر نشاطا من حيث كمية الاسهم المتداولة وبواقع 114 مليون سهم واغلق عند مستوى 3,55 درهما، تلاه سهم شركة أشراق العقارية الذي اغلق مرتفعا عند مستوى 2,68 درهما، بعد أن قلص مكاسبه من أعلى نقطة وصلها عند 2,76 درهما، تلاه سهم شركة إسمنت الشارقة وبواقع 75 مليون سهم واغلق عند مستوى 1,8 درهم.
واغلق سهم شركة راس الخيمة العقارية عند 1,2 درهما وبلغ اجمالي تداولات الشركة 45 مليون سهم، وقلصت الشركة من تراجعاتها وارتفعت من ادني سعر سجلته عند 1,16.
وحققت شركة رأس الخيمة العقارية 151 مليون درهم أرباحاً صافية خلال 147 مليون درهم في العام 2012.
واقترح مجلس إدارة الشركة توزيع أرباح نقدية بنسبة 5% للمساهمين عن العام 2013، ليتم عرضها على الجمعية العمومية للمصادقة عليه خلال اجتماعها المقرر في 6 مارس 2014.
وأغلق سهم شركة دانة غاز عند مستوى 0,91 درهم، وتم تداول 34 مليون سهم.

اقرأ أيضا

8 أسئلة مهمة قبل الاقتراض من البنوك