الاتحاد

الإمارات

«تخطيط الشارقة» تناقش الحفاظ على المحميات الطبيعية

لمياء الهرمودي (الشارقة) - عقد رئيس دائرة التخطيط والمساحة المهندس صلاح بن بطي اجتماعاً مع وفد من مكتب سمو حاكم الشارقة لمناقشة مختلف القضايا المتعلقة بالمحميات الطبيعية في إمارة الشارقة، وذلك أمس الأول بمقر الدائرة في الإمارة.
ضم الاجتماع كلاً من هناء السويدي مدير عام هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، ومروان السركال مدير عام قناة القصباء، وبيتر جاكسون من مكتب سمو الحاكم.
كما ناقش الاجتماع الذي حضره المهندس خالد بن بطي مدير الدائرة، وعدد من مديري الإدارات، ورؤساء الأقسام، ومهندسي الدائرة استعمالات الأراضي حول المحميات والطريق الدائري، وآلية تقنين استخدام عدد من الأراضي بالقرب من المحميات الطبيعية.
وركز الاجتماع على المحميات في مدينة كلباء بدءاً من محمية القرم إلى محمية السمر ومحمية الجبل، وبناء على توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، عملت الدائرة على زيادة مساحة المحميات من 20 مليون قدم إلى 160 مليون قدم، وباشرت الدائرة أيضاً، وبالتعاون مع هيئة البيئة والمحميات والاستشاري المختص بدراسة تصاميم المحمية بما يضمن رفع كفاءة المحمية مع المخطط العام لمدينة كلباء.
واستعرض الاجتماع نوعية المحميات الطبيعية بالشارقة وعددها ومزايا كل منها حسب موقعها وأهميتها الجغرافية والتراثية، وهي محمية الظليماء ومحمية الغيل،ومحمية واسط، ومحمية صير بونعير، إضافة إلى محمية وادي الحلو، وتعتبر المحمية هي المنطقة التي تتميز بطبيعة بيئية خاصة ذات قيمة ثقافية، أو جمالية، أو بيئية، والهدف من الحفاظ على المحميات على مستوى العالم حماية الأنواع الفطرية النباتية والحيوانية من الانقراض، وإعادة التوازن البيئي المفقود في منطقة المحمية، فضلاً عن حماية الأنواع الفطرية النباتية والحيوانية ذات القيمة الاقتصادية، إلى جانب تحقيق التنمية المستدامة وتعزيزها، والمحافظة على التنوع البيولوجي، عدا عن جذب السياح إليها من مختلف دول العالم.
والى ذلك أيضاً كون المحميات تشكل نموذجاً للأقاليم الجغرافية الطبيعية ونظاماً بيئياً متكاملاً، ومكاناً مناسباً لعمل الأبحاث، عدا عن كونها نظاماً بيئياً قادراً على حماية الكائنات الحية المعرضة للانقراض في الكثير منها، الأمر الذي يستدعي أن تقوم كافة الجهات المجتمعية بالتكاتف والتضافر للحفاظ عليها وتنميتها.
وأوضح رئيس دائرة التخطيط والمساحة أن الاجتماع أثمر عن ضرورة تبني العديد من مفاهيم التعاون بين مختلف الجهات المعنية، حول طبيعة استعمالات الأراضي المحيطة بالمحميات في الشارقة بالشكل الذي لا يجعل من طبيعة إشغالاتها أمراً سالباً لطبيعة ونوعية محتوى المحمية الطبيعية.

اقرأ أيضا