الاتحاد

عربي ودولي

إصابة عشرات الفلسطينيين في هجوم للمستوطنين على قرية قرب الخليل

جنود إسرائيليون يطلقون النار باتجاه الفلسطينيين في بلدة صافا أمس

جنود إسرائيليون يطلقون النار باتجاه الفلسطينيين في بلدة صافا أمس

أصيب عشرات الفلسطينيين أمس، بالرصاص، وبحالات اختناق بسبب قنابل الغاز التي أطلقتها، مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين لدى مهاجمتها قرية صافا في شمال الخليل في جنوب الضفة الغربية المحتلة· وفي الوقت نفسه وضعت قوات الأمن الاسرائيلية في حالة تأهب متقدمة، تحسباً من هجمات فلسطينية خلال عيد الفصح اليهودي الذي بدأ مساء أمس، وطلبت سلطات الاحتلال من الإسرائيليين مغادرة سيناء وعدم الاحتفال بالأعياد هناك، وقالت إن هناك تهديدات بخطف إسرائيليين من شواطئ سيناء وتهريبهم إلى غزة·
وقال سكان قرية صافا: ''هاجم المستوطنون القرية وأطلقوا الرصاص والقنابل الغازية عشوائياً، ما أدى إلى إصابة نحو 12 فلسطينياً بالرصاص من بينهم حالات خطرة، إضافة إلى اختناق نحو 20 آخرين جراء إطلاق الغاز المسيل للدموع''· وأضافوا: ''اقتحمت قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي القرية، وشرعت هي الأخرى بإطلاق الرصاص صوب الفلسطينيين الذين حاولوا التصدي للمستوطنين''· وأوضح الأهالي أن المستوطنين أقدموا على سرقة بعض المواشي في القرية· وطالب أهالي القرية عبر مكبرات الصوت في المساجد، أهالي القرى المجاورة بمساندتهم في الدفاع عن أنفسهم أمام هجمات المستوطنين، ووصل العشرات إلى القرية المهاجمة، إلا أن الجيش تصدى لهم وقام بإخلاء المستوطنين وتأمين الحماية لهم بإطلاق النار على الفلسطينيين·
وكان الجيش الإسرائيلي قد نفذ عملية عسكرية واسعة في قرية صافا اعتقل خلالها عشرات الفلسطينيين بعد الهجوم الذي نفذه فلسطيني الأسبوع الماضي في مستوطنة ''بيت عاين'' القريبة من القرية، وأدى إلى مقتل مستوطن وإصابة آخر بجروح·
وقال أبو العبد وهو أحد سكان صافا حيث يقيم 300 فلسطيني: ''استيقظنا الساعة السابعة والنصف على صوت المستوطنين وهم يحطمون زجاج السيارات ويلقون الحجارة على المنازل''· وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، إن أعمال العنف بدأت عندما ألقى فلسطينيون حجارة على مستوطنين من ''بات عين'' يصلون فوق تلة قريبة قبل عيد الفصح اليهودي· وتابعت أن الجنود أطلقوا الرصاص على سيقان بعض الفلسطينيين الذين كانوا يلقون الحجارة· وقال سكان صافا إن نحو 200 مستوطن وبعضهم كان يحمل أسلحة اقتحموا القرية· ولم ترد تقارير تفيد بوقوع إصابات أو اعتقالات بين المستوطنين·
واقتحم مئات المستوطنين اليهود منطقة أرطاس جنوب مدينة بيت لحم في الضفة الغربية، واشتبكوا مع الأهالي فيها من دون أن يبلغ عن إصابات·
ومن جهة أخرى، تم نشر المئات من رجال الشرطة في جميع أنحاء البلاد وخصوصاً في منطقة القدس وشمال البلاد حيث تمت تعبئة أربعة آلاف من رجال الشرطة وحرس الحدود· كما تم تعزيز مراقبة الكنس والمراكز التجارية والمتنزهات التي يتدفق عليها الزوار في أسبوع الفصح· وفرضت السلطات الإسرائيلية إغلاقاً كاملاً للضفة الغربية منذ مساء الاثنين وحتى 19 أبريل· وأعلن مسؤول فلسطيني، أن السلطات الإسرائيلية أبلغته عزمها إغلاق كافة معابر قطاع غزة من صبيحة اليوم الخميس وحتى صباح الأحد المقبل لمناسبة أعياد الفصح اليهودية·
وحذر ما يسمى ''مكتب مكافحة الإرهاب'' الإسرائيليين من قضاء عطلة عيد الفصح في سيناء ودعا الموجودين منهم هناك إلى العودة فوراً· وقال بيان للمكتب الإسرائيلي إن التهديدات بهجمات في شبه جزيرة سيناء باتت خطرة، وان هناك تهديدات بخطف إسرائيليين من شواطئ سيناء وتهريبهم إلى غزة ·
وتدفق عشرات الآلاف من اليهود فجر أمس، إلى حائط البُراٍق الذي يسمونه ''حائط المبكى'' لإقامة صلاة خاصة تجرى كل 28 عاماً وتسمى ''بركة الشمس''·
وتهدف هذه الصلاة إلى ''التبرك بعودة الشمس إلى الوضع الذي كانت فيه عند خلق العالم منذ 5769 سنة'' حسب معتقدات تعود إلى القرون الوسطى· وتتسم الصلاة هذه السنة، بأهمية خاصة لتزامنها مع بدء عيد الفصح ·
واتخذت الشرطة الإسرائيلية تدابير أمنية لحماية اليهود، بينما حذرت مصادر فلسطينية، من احتمال قيام جماعات يهودية باقتحام ساحة المسجد الأقصى لإقامة شعائر يهودية متعلقة ببناء الهيكل المزعوم·
وقالت مؤسسة الأقصى المهتمة بالدفاع عن المسجد الأقصى في بيان لها، إن جماعات يهودية شنت حملة دعائية وخصصت حافلات مجانية لنقل اليهود إلى المسجد واقتحامه بشكل جماعي لإقامة شعائر ''تلمودية'' لفرض الأمر الواقع وتقسيم الحرم القدسي على غرار الحرم الإبراهيمي في الخليل

اقرأ أيضا

أسرى فلسطينيون يواصلون إضرابهم في السجون الإسرائيلية