الاتحاد

الرياضي

«فرسان الإرادة» يطالبون الجهات الحكومية بتفرغ المتأهلين لـ«ريو 2016»

عبد الله العرياني لاعب منتخب الرماية يتطلع لميدالية أولمبية جديدة (الاتحاد)

عبد الله العرياني لاعب منتخب الرماية يتطلع لميدالية أولمبية جديدة (الاتحاد)

أسامة أحمد (الشارقة)

أطلق «فرسان الإرادة» صرخة قبل 5 أشهر من انطلاق النسخة الجديدة لدورة الألعاب شبه الأولمبية التي تستضيفها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في سبتمبر المقبل، مطالبين جهات الاختصاص بتفرغ أبطال ذوي الإعاقة المتأهلين لهذا الحدث الأولمبي المهم الذي يستحوذ على قدر كبير من الأهمية، وتقدير المسؤولية، من أجل المحافظة على المكتسبات التي حققتها رياضة المعاقين، وبالتالي السير على درب النجاحات، من أجل ترك بصمة جديدة في «ريو 2016».
وناشد عبد الله العرياني لاعب منتخبنا في الرماية المسؤولين وجهات عمل اللاعبين المتأهلين للأولمبياد بتفرغهم لأطول فترة ممكنة، خاصة أن لا صوت يعلو على «الأولمبياد» حتى تحقق المرحلة التحضيرية التي تسبق المشاركة في «الأولمبياد» جميع أهدافها المنشودة.
كما ناشد جهة الاختصاص بتطبيق الاحتراف في رياضة المعاقين، مبيناً أن البداية يجب أن تكون باحتراف الأبطال الأولمبيين، خاصة أن رياضة المعاقين أصبحت احترافية في ظل الاهتمام الكبير الذي تجده في دول العالم، مما يتطلب تطبيق الاحتراف حتى ينجح أبطالنا في مقارعة الكبار، والمحافظة على المكتسبات التي ظلت تحققها رياضة المعاقين بالدولة، والتي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام، لتقطف ثمار اهتمام القيادة الرشيدة بوصول أبطالنا مراراً وتكراراً إلى منصات التتويج، محققين النجاح تلو الآخر، مما كان له المرود الإيجابي على النتائج التي ظل يحصدها أبطالنا في المحافل القارية والدولية.
وأشار إلى أن مشاركة منتخب الرماية في كأس العالم التي أقيمت ببانكوك، مؤخراً، حققت نجاحاً كبيراً بعد حصولنا على 6 ميداليات ملونة، أكدت أن «فرسان الإرادة» على الطريق الصحيح من أجل خوض تحدي «أولمبياد ريو»، مبيناً أن المنتخب يكثف إعداده من أجل تحقيق إنجاز جديد في كأس العالم المقامة ببولندا في نهاية أبريل الجاري، خاصة أن التحدي الجديد يتطلب تضافر جهود الجميع من أجل تحقيق الطموحات المطلوبة.
ووجه العرياني الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على رعايته فريق فزاع للرماية، مما يعزز من الإنجازات والسير على درب النجاحات، في ظل ارتفاع مستوى منتخب الرماية، لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب إلى رياضة ذوي الإعاقة.
كما وجه الشكر إلى الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم رئيس فريق فزاع للرماية، ومحمد محمد فاضل الهاملي رئيس اتحاد المعاقين، مبيناً أن الاهتمام الذي تحظى به رياضة ذوي الإعاقة يضاعف من مسؤولية الجميع لتكرار مشهد النجاحات، وبالتالي عدم التفريط في المكتسبات التي تحققت خلال المرحلة الماضية.
من ناحيته، وصف محمد خميس، لاعب منتخبنا في «رفعات القوة»، التفرغ الرياضي بأنه هاجس يؤرق رياضة ذوي الإعاقة قبل كل بطولة، مناشداً جهة الاختصاص النظر بعين الاعتبار لفرسان الإرادة، وخصوصاً أن الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية لم تأت من فراغ، وأن الأيام المقبلة تتطلب تفريغ أبطال المعاقين المتأهلين إلى «الأولمبياد»، من أجل السير على درب النجاحات، وعدم التفريط في المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية.
وذكر بطلنا الأولمبي أنه على الرغم من غياب الاحتراف والتفرغ الذي يساعد اللاعب على تطبيق برنامجه الموضوع من قبل مدربه إلا أن «فرسان الإرادة» لم يقصروا وأدوا ما عليهم، مثمناً الاهتمام الذي وجدوه من قيادتنا الرشيدة التي ظلت تعمل على توفير عوامل النجاح لهذه الشريحة الفاعلة في المجتمع، وتذليل الصعاب التي تقف حجر عثرة على طريق وجودهم في المحافل الدولية من أجل الوصول إلى منصات التتويج.
وأضاف: «ثقتي كبيرة في جهات الاختصاص للنظر إلى هذا المطلب العادل بعين الاعتبار، خاصة أننا في أمس الحاجة إلى التفرغ الذي أضحى هاجساً للرياضي، من أجل السير على درب الإنجازات، وعدم التفريط في المكتسبات كافة التي ظل تحققها رياضة المعاقين، والتي تبوأت مكانة مرموقة في الخريطة العالمية، كانت لها انعكاساتها الإيجابية على فرسان الإرادة».
ووجه محمد خميس الشكر إلى طارش عيد المنصوري، مدير عام محاكم دبي، جهة عمله، للموافقة على تفريغه، من أجل تمثيل الدولة على أكمل وجه، ورفع علمها عالياً خفاقاً في المحافل القارية والدولية كافة.
وأشار خميس إلى أن برنامجه التحضيري لخوض تحدي «أولمبياد ريو» يسير وفق النهج المرسوم من قبل نادي دبي للمعاقين ومدربه تيتو، مشيراً أن تكرار مشهد لندن مرهون بـ «التحضيرات الجيدة» حتى ننافس بقوة الأبطال العالميين والأولمبيين.

«الأمير» و«فارس الإرادة»
الشارقة (الاتحاد)

حرص الأمير عبدالله بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود الرئيس العامة لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية على استقبال ماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية في العاصمة السعودية الرياض.
حيث أطلع «فارس الإرادة» «الأمير» على خريطة طريق تطوير الألعاب البارالمبية في القارة الصفراء في أول زيارة لماجد العصيمي للسعودية بعد انتخابه رئيسا للجنة البارالمبية الآسيوية.
كما يقوم العصيمي خلال الأيام المقبلة باستكمال جولاته في الدول الآسيوية، من أجل الإطلاع على استعداداتها للمشاركة في النسخة الجديدة لدورة الألعاب شبه الأولمبية «ريو 2016».

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»