الاتحاد

الرئيسية

مفتشو ترانسآد ينتشرون في الشوارع لمنع مخالفات سائقي سيارات الأجرة

مدير إدارة الخدمات المؤسسية في ترانسآد يعرض نظام المخالفات الإلكتروني

مدير إدارة الخدمات المؤسسية في ترانسآد يعرض نظام المخالفات الإلكتروني

استوقف المفتش الشاب المواطن في مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي ''ترانسآد''، إحدى سيارات الأجرة ''القديمة'' عند نقطة نزول ركاب ''التاكسي'' في المارينا مول بأبوظبي، ليكتشف عند إبراز السائق تصريح القيادة أنه مضى على انتهاء التصريح 4 أعوام، فما كان من المفتش إلا أن حرر مخالفة بحق السائق بقيمة ألف درهم، وطلب منه مراجعة ''ترانسآد'' في أسرع وقت·
عاد المفتش الشاب، الواقف تحت أشعة الشمس، للتدقيق في سيارات الأجرة المتقاطرة إلى المكان الواحدة تلو الأخرى للتأكد من أنها تعمل ضمن نطاق المواصفات المطلوبة الخاصة بالمركبة والسائق، فاستوقف سيارة أجرة ''فضية'' لعدم نظافتها الخارجية ''الملفتة للنظر'' وحرر لها مخالفة، ثم حرر مخالفة لسيارة أجرة ثالثة متضررة جراء حادث مروري، قبل أن يقرر الانتقال إلى نقطة أخرى·
تفتيش فجائي
يتكرر مشهد التفتيش ''الفجائي'' هذا على سيارات الأجرة القديمة و''الفضية'' على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع عند نقاط نزول وصعود ركاب ''التاكسي'' في أماكن مختلفة من أبوظبي، وفقاً لعبدالله علي الهاملي مساعد مدير إدارة الرقابة في ''ترانسآد''·
وقال الهاملي الذي أطلع ''الاتحاد'' خلال جولة ميدانية على خطط ''ترانسآد'' للحد من مخالفات سائقي سيارات الأجرة، إن المركز وفر جهازاً رقابياً يبلغ عديده 28 شاباً مواطناً قبل نحو أسبوعين، يتمتع بصفة الضبط القضائي في شوارع الإمارة، يتولون مهمة الرقابة على القطاع، في إطار حرص المركز على تقديم ''أفضل وأرقى الخدمات'' في مجال النقل بسيارات الأجرة للجمهور·
وأضاف أن ترانسآد واكبت الرقابة على سيارات الأجرة في ''الشارع''، بتطوير مكتب خاص للتحقيق بمخالفات السائقين التي ترد إلى مركز الإتصال في المركز، مؤكداً أن تفعيل مكتب التحقيق الجديد بالمخالفات الذي افتتح في مطلع مارس الماضي أسهم في تراجع عدد الشكاوى من نحو 1000 شكوى شهرياً يتلقاها مركز الاتصال إلى أقل من 300 شكوى خلال الشهر الفائت·
وأشار إلى أن المركز حرر خلال الشهر الماضي 220 مخالفة، منها 175 مخالفة لسيارات الأجرة القديمة·
التعامل مع الشكاوى
وأوضح مفتش أول الرقابة في المركز محمد راشد الزعابي، أن أغلب الشكاوى كانت تتمحور حول عدم حمل الركاب (بنسبة 90%)، أو حول سلوك السائق أو قيادته المتهورة، مشيراً إلى أن المتابعة الفورية والجدية للشكاوى من قِبل المكتب أدت إلى تراجع أعداد الشكاوى بنسبة 70؟ تقريباً·
ويقول الزعابي إن مكتب التحقيق في المركز يتولى مساءلة السائق المشتكى عليه قبل تغريمه، موضحاً أن أشخاصاً كثيرين يشتكون على السائقين ويتبين فيما بعد أنهم كانوا يقفون في أماكن لا يسمح لسيارة الأجرة بالتوقف عندها·
وأوضح أنه في حال ثبوت مضمون الشكوى على السائق، يتم تغريمه على الفور مبلغ 500 درهم لحالة عدم حمل الركاب في المرة الأولى، و1000 درهم للمرة الثانية، ليتم سحب رخصته في حال تكرار الأمر، داعياً الجمهور إلى الإبلاغ عن مخالفات سائقي سيارات الأجرة من خلال إعطاء الرقم المسجل على جانبي سيارة ''التاكسي''·
نظام المخالفات الإلكتروني
وفي إطار خطة مركز النقل بسيارات الأجرة لضبط السائقين وتعزيز رضا العملاء، كشف الهاملي عن تطوّير ترانسآد ''نظام المخالفات الإلكتروني'' وهو ''الأول من نوعه على مستوى الدولة'' حيث سيتم توزيعه على مفتشي المركز لاختباره مطلع مايو المقبل·
وشرح مدير دائرة الخدمات المؤسسية في المركز سعيد الرميثي آلية عمل هذا النظام الجديد، مضيفاً أن من شأن تطبيقه ''إدخال'' المخالفات في ''نظام'' المركز في غضون يوم واحد بعد أن كانت تستغرق ما بين يومين إلى أسبوعين، كما من شأنها تدارك أخطاء المفتشين في تسجيل بيانات السائقين المخالفين·
وأضاف الرميثي أن مفتشي المركز سيحملون في الفترة المقبلة جهازاً إلكترونياً بإمكانه قراءة ''الشيفرة'' (البار كود) التي سيتم إدخالها على بطاقات جميع سائقي سيارات الأجرة في أبوظبي، وبالتالي اختيار نوع المخالفة من قائمة المخالفات المُدخلة في الجهاز، ليحرر له مخالفة إلكترونية، مرفقة بصورة فورية حيث تم تزويد الجهاز بكاميرا لإثبات وقوع المخالفة·
وتوقع الرميثي أن يؤدي تطبيق خطط المركز الهادفة جميعها إلى تحقيق رضا العملاء في الفترة المقبلة وانضباط السائقين بشكل أكبر، وتراجع أعداد الشكاوى على السائقين بشكل كبير، مشيراً إلى تحرير المفتشين خلال اليوم الواحد نحو 90 مخالفة على السائقين أو شركات الامتياز حيث أن كثيراً من المخالفات لا يتحملها السائق وإنما الشركة

اقرأ أيضا

اعتماد القائمة النهائية للفائزين في انتخابات "الوطني الاتحادي"