الاتحاد

الإمارات

بدء انحسار المدّ الأحمر عن شواطئ دبي

أعلنت بلدية دبي انحسار ظاهرة المد الأحمر عن شواطئ الإمارة إثر الدوريات التفتيشية البرية والبحرية التابعة لشعبة التفتيش في قسم حماية البيئة البحرية والمحميات في البلدية، وذلك مع بقاء إمكانية تجدد الظاهرة·
وقال محمد عبد الرحمن مدير قسم حماية البيئة البحرية والمحميات في البلدية إن ظاهرة المدّ الأحمر بدأت في الانحسار على سواحل إمارة دبي، بحسب التقارير الصادرة عن شعبة التفتيش في القسم· وأوضح عبد الرحمن أن المفتشين أنهوا امس دوريات تفتيشية مكثفة طالت المناطق البحرية الداخلية بما فيها الجزر الجديدة ونخلة جميرا، بالإضافة إلى دوريات برية شملت طول شاطئ إمارة دبي، لافتاً إلى أن التقارير بيّنت خلو الشاطئ وعمق البحر من بقع المد الأحمر التي كانت موزعة في عدد من الشواطئ·
وأشار إلى أن التفتيش من خلال استعمال الزوارق البحرية في المياه أو السيارات على الشواطئ قد لا يغطي كامل المنطقة البحرية، كما هو حاصل في حال استخدام المروحية على سبيل المثال، لكن ذلك من شأنه إعطاء انطباع عام عن حالة المدّ الأحمر·
ولفت الى أن المفتشين كونوا انطباعاً جيداً عقب انتهاء عملهم بعد أن تبين لهم خلو المناطق التي تم الكشف عليها من بقع المد الأحمر، مؤكداً أن هذه النتائج قد تتغير خلال الليل او في اليوم الثاني نظراً لعدم استقرار ظاهرة المد الأحمر على شواطئ دبي·
لكن عبد الرحمن أبدى تفاؤله نظراً لحرارة الطقس المرتفعة وتوقف هطول الأمطار الذي من دون شك سيساهم في انحسار المد الأحمر· وعن تأثر أي من محطات تحلية المياه في دبي، لفت عبد الرحمن الى انه حتى بعد ظهر أمس لم يصله أي بلاغ من هيئة الماء والكهرباء في دبي بخصوص وجود أي مشكلة سبّبتها بقع المد الأحمر، مضيفاً أنه لم يتلق أي أخبار من حرس الحدود أو من شرطة دبي امس عن وجود أي بقعة للمد الأحمر في البحر·
وشرح عبد الرحمن أن مياه الأمطار وحرارة المياه المنخفضة والضوء تشكل ثالوثاً مهماً يساهم في تغذية ظاهرة المد الأحمر ويساعد على ابقائها في البحر وعلى الشواطئ·
وفي هذا الإطار، جددت هيئة البيئة- أبوظبي وجمعية الصيادين أمس تأكيدها أن ظاهرة المد الحمر لن تؤثر على شواطئ إمارة أبوظبي بعد أن أثرت الأيام الماضية على إمارة دبي· وأكد علي المنصوري، مدير عام جمعية أبوظبي التعاونية لصيادي الأسماك، ''أننا لم نبلغ بأي شيء غير طبيعي في مياه الإمارة''، مضيفاً أن ''الأمور مطمئنة، ولم نبلغ من الصيادين بوجود أي حالة غير طبيعية على شواطئ الإمارة''·
وكان ثابت زهران آل عبد السلام مدير قطاع التنوع البيولوجي البحري في هيئة البيئة- أبوظبي استبعد تأثير ظاهرة المد الأحمر على شواطئ أبوظبي، والتي أرجعها لعدة عوامل أبرزها وجود محطة ليوا لتحلية المياه القريبة من جبل علي وبالتالي تقليل نسبة الملوحة في المياه بما يشكل حاجزاً طبيعياً يحول دون وصول ظاهرة المد الأحمر، إضافة إلى توقف تساقط الأمطار خلال الأيام الماضية وعدم مساهمة حركة الرياح التي تسير باتجاه الشمال الشرقي في تحرك الظاهرة من مياه دبي إلى أبوظبي· يشار إلى أن المد الأحمر ظاهرة تحدث نتيجة وجود نباتات وعوالق مجهرية تعيش في البحر، وتصبح ضارة بوجود مواد مغذية تحولها إلى أنواع سامة، وهناك أنواع أخرى لا تفرغ المواد الصمغية منها ولا تؤثر على الثروة السمكية إلا بعد موتها، حيث تقلل من نسبة الأوكسجين في البحر وهو ما يعرض الأسماك للموت·
وتخلف ظاهرة المد الأحمر تأثيرات سلبية على محطات تحلية مياه البحر وعلى الثروة السمكية، حيث تؤدي إلى نفوق كميات كبيرة من الأسماك، فضلاً عن تأثيراتها على أنشطة الصيد والصيادين وأنشطة السياحة والترفيه وغيرها من الأنشطة في المناطق البحرية

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجّه بتعيين 389 إماراتياً في الإمارة