الاتحاد

الرياضي

حسن يضيف فضية ثالثة لمنتخبنا في «الرماية العربية»

محمد حسن فاز بالميدالية الفضية وفي الإطار  يتوج  باللقب (الصور من المصدر)

محمد حسن فاز بالميدالية الفضية وفي الإطار يتوج باللقب (الصور من المصدر)

حسن رفعت (القاهرة)

فاز نجم منتخبنا الوطني محمد حسن بالميدالية الفضية لرماية الطباق من الأبراج «الاسكيت»، ضمن منافسات البطولة العربية الثانية عشرة، والمقامة حالياً بنادي الصيد المصري بمدينة السادس من أكتوبر، وبذلك يرفع غلة منتخبنا المشارك في البطولة إلى ثلاث ميداليات فضية، بعد فوز منتخبنا لرماية الدبل تراب بميداليتين في افتتاح البطولة قبل أيام.. وهي الميدالية الأولى للفريق والثانية في الفردي للنجم سيف الشامسي.
ولم يكن الطريق مفروشاً بالورود أمام محمد حسن، فقد تعثر في بداية اليوم الثاني، أي الجولة الرابعة، وهذا حال الكثيرين، بسبب الرياح، لكنه عاد للبطولة من جديد ودخل النهائيات، وظهر في الدور قبل النهائي والنهائي بتركيز عال، وقدم أداء الواثق والمتمكن، وظهرت نجوميته، وحبس أنفاس الجمهور في الجولة الختامية التي جمعت بينه وبين المصري عزمي محيلبة، وكاد يظفر بالميدالية الذهبية، لولا سوء الحظ الذي عانده في الطبق الأخير.
وذهب المركز الثالث والميدالية البرونزية إلى الرامي الكويتي المخضرم عبدالله الرشيدي، بعد فوزه على مواطنه سعود حبيب.
وتأتي أهمية هذا الفوز لمحمد حسن بأنه كسر به الحاجز النفسي، وهزم سوء الحظ الذي ظل يطارده لسنوات، وكان آخرها بالهند خلال بطولة آسيا المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو 2016، والتي تأهل فيها إلى نهائيات البطولة، وخرج منها رابعاً.
وحرص الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم، رئيس فريق فزاع للرماية، على متابعة المنافسات، وهنأ النجم محمد حسن في اتصال هاتفي بالإنجاز والأداء المشرف والفوز بالميدالية الفضية، متمنياً لفريق التراب تحقيق نتائج طيبة مماثلة.
وعبر سعيد الخاطري، عضو مجلس إدارة اتحاد الرماية، رئيس البعثة المشاركة في البطولة، عن سعادته البالغة بوجوده في مصر، ومشاركة منتخباتنا في البطولة العربية للرماية، وسط هذه الكوكبة من رماة الأطباق والبندقية والمسدس.
وقال: الرماية هي واجهة طيبة ومرآة ناصعة لرياضة الإمارات، بما تزخر به من مواهب، وبما حققته من إنجازات وعلى الأصعدة كافة، مشيراً إلى أن الاتحاد يعقد آمالاً عراضاً على تحقيق رماتنا لميدالية أولمبية في ألعاب ريو دي جانيرو الصيف المقبل.
وأشاد الخاطري بما حققه رماة الأطباق، حتى الآن، في بطولة أشبه بكأس عالم، لأن رماة العرب، وفي مقدمتهم رماتنا، ورماة الكويت ومصر، هم بالفعل أبطال عالم.
من جانب آخر، يبدأ منتخبنا لرماية الأطباق من الحفرة «التراب»، اليوم، خوض منافسات البطولة التي تقام اليوم وغداً، حيث تتم رماية 125 طبقاً في الجولات الخمس التي يتأهل في نهايتها أفضل ستة رماة، ليلعبوا جولة الدور قبل النهائي التي يتم تصنيفهم وترتيبهم وفق نتاجهم في هذه الجولة، ليودع الراميان الأخيران (الخامس والسادس ) البطولة، فيما تجمع المباراة الأولى من النهائي بين الثالث والرابع، ليتنافسا على الميدالية البرونزية، فيما تجمع المباراة النهائية بين الأول والثاني في الترتيب للمنافسة على الميداليتين الذهبية والفضية.
ويشارك منتخبنا في هذه البطولة بستة رماة هم ظاهر العرياني، وعبدالله بوهليبة، ووليد العرياني، ومشعل البناي، وأحمد يحيى الحمادي، وعلى سيف الشامسي، وسيتم اختيار خمسة من بينهم ثلاثة بصفة أساسية، والذين يشكلون الفريق الذي سوف تحتسب نتائجه في بطولة الفرق، بينما يلعب الباقون «ام كيو اس»، ولم يكشف المدرب الإيطالي ماركو كونتي عن هوية الرماة الذين سيشكلون الفريق الأساسي، والسبب أن هناك من تألق خلال التدريب، ومن ابتعد عن مستواه، لذلك آثر أن يكون الفيصل في تحديد هوية الفريق هو نتائج الرماة في اليوم الأخير قبل البطولة.
والجدير بالذكر أن منتخبنا لرماية السيدات يشارك في البطولة في فردي السيدات براميتين فقط، هما عائشة الياسي ومدية الختال، ورغم حداثة عهدهما باللعبة، فإن هناك تفاؤلاً بأن يكون لهما وقع أقدام على منصة التتويج، أو على الأقل دخول النهائيات ضمن أفضل ست راميات في البطولة.

الشامسي: فضية «الدبل تراب» فأل خير
صلاح سليمان (العين)

أهدى سيف بن مانع الشامسي الإنجاز الذي حققه في منافسات رماية الأطباق من الأبراج في البطولة العربية وفوزه بالميدالية الفضية إلى القيادة الرشيدة.
وقال الشامسي في اتصالٍ هاتفي مع «الاتحاد» من القاهرة: «إن البطولة شهدت منافسات قوية، خاصة أنها تضم عدداً كبيراً من أبطال العالم الأولمبيين، مؤكداً في الوقت نفسه وصول إلى المرحلة الأخيرة، وهو في صدارة التصفيات، بعد أن حقق 131 طبقاً بفارق ثلاثة أطباق عن صاحب المركز الثاني»، لافتاً إلى أنه كان قريباً من الميدالية الذهبية إلا أن أداءه تأثر بالأجواء التي شهدتها البطولة والرياح الخفيفة التي حرمته من هذا الإنجاز. وتابع: «هذه الميدالية الفضية أعتبرها فأل خير، حيث إنها الأولى التي أحققها في أول بطولة أشارك فيها في العام الجديد 2016»، مؤكداً أنه مقبل على العديد من المشاركات الدولية، حيث سيتوجه إلى البرازيل في 13 من أبريل الجاري للمشاركة في بطولة تقام هناك 19 من هذا الشهر، بالإضافة إلى عددٍ آخر من البطولات العالمية التي سيتم تنظيمها في بعض الدولة خلال الفترة المقبلة، وكما تمنى أن يحقق طموحه في بطولة البرازيل، وأن يعود من هناك بإنجاز جديد.

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !