الاتحاد

الاقتصادي

9,2 مليار درهم التجارة بين الإمارات وروسيا في 2013 بنمو 38,8

المنصوري خلال افتتاح المنتدى (تصوير: محمد حنيفه)

المنصوري خلال افتتاح المنتدى (تصوير: محمد حنيفه)

محمود الحضري (دبي)- ارتفع حجم التبادل التجاري بين الإمارات وروسيا خلال العام 2013 إلى 9,2 مليار درهم بنمو 38.8%، مقارنة مع العام 2012، بحسب بيانات رسمية خلال منتدى الأعمال الروسي الخليجي بدبي أمس.
وأكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد أن العلاقات الاقتصادية الخليجية الروسية تطورت بشكل لافت مدفوعة بمعدلات النمو الاقتصادي لدول التعاون، وهناك جهود كبيرة لاستكشاف الفرص المشتركة بين مختلف دول الخليج وروسيا.
وأوضح أن اقتصاديات دول الخليج واحدة من أهم وأفضل الاقتصاديات في العالم، حيث تشير التوقعات إلى أنه ستحقق نموا في 2014 بنحو 4,4% وفقا لتوقعات صندوق النقد الدولي، مشيرا إلى أن دول الخليج سجلت أداء استثنائيا في العامين2011 و2012، مسجلة معدل نمو 6,4%.
وبين المنصوري أن الإمارات تتعامل مع 220 سوقاً حول العالم، وترتبط بعلاقات استراتيجية واسعة، الأمر الذي يعزز من تنوع اقتصادها، ولافتا الى أن هذا التنوع الكبير يسهم في تحقيق معدلات نمو متميزة، مدفوعا بما تتمتع به الدولة من استقرار، مبينا ان التوقعات تشير الى تحقيق معدل نمو في الناتج المحلي الإجمالي في العام الماضي بين 4% الى 4,5%.
وأوضح المنصوري خلال افتتاح أعمال المنتدى بدبي أمس أن الإمارات ترتبط بشراكة استراتيجية مع روسيا، ونمت العلاقات بشكل كبير، لافتا إلى أن التطور في العلاقات التجارية التي سجلت في العام الأسبق بما فيها المناطق الحرة حقق طفرة في العلاقات التجارية بنحو 1,8 مليار دولارن، حيث نمت الصادرات غير النفطية الى روسيا بنحو 233,6% خلال العام 2012، لترتفع الى 45,9 مليون دولار.
وأوضح ان الامارات نجحت في تغيير النظرة الى اقتصادها بأنه اقتصاد نفطي ويعتمد على البتروكيماويات، والذي لا يمثل اليوم سوى 30% الى 33% من الناتج المجلي الإجمالي، ليترفع الناتج غير النفطي 26 مرة خلال الفترة من 1981 الى 2012.
وقال المنصوري: تعتمد دولة الامارات سياسة جديدة كليا للحد من الاعتماد على النفط ليصل نسبته مستقبلا الى 10% فقطـ ووفقا لرؤية 2021، مع تعزيز المجالات الأخرى خصوصا السياحة، والقطاعات الخدمية واستكشاف الفرص في صناعة الفضاء، والطاقة البديلة. وانطلقت فعاليات منتدى الأعمال الروسي الخليجي في دبي، بحضور اليكسندر ايموف سفير روسيا في الإمارات وعدد من رجال الأعمال الروس والإماراتيين، وبمشاركة 600 من رجال الأعمال، وممثلي الشركات في كل من الامارات وروسيا ودول خليجية أخرى، بما في ذلك 60 من رجال الأعمال الروس، حيث جرت من مناقشات حول فرض التعاون بين روسيا ودول المنطقة. وقال الدكتور ايجور إيجوروف، رئيس مجلس الأعمال الروسي في الإمارات، في تصريحات على هامش أعمال منتدى الأعمال الروسي الخليجي: نتوقع أن تنمو العلاقات الاقتصادية بين روسيا والإمارات العام 2014 بفعل تطور العلاقات وزيادة الاستثمارات الروسية في الإمارات وكذلك الإماراتية في روسيا. وأشار إلى أن نحو 3 آلاف شركة روسية تعمل في الإمارات، كما زار الامارات نحو مليون روسي خلال العام 2013 ، وهو ما يعكس مدى الاهتمام الكبير للعلاقات الاقتصادية بين البلدين. من جانبه، توقع صالح العروض نائب رئيس مجلس الأعمال الروسي في الإمارات أن يصل حجم التبادل التجاري بين الإمارات وروسيا 2,5 مليار دور عن العام 2013 ككل، مقارنة مع 1,8مليار دولار العام 2012.
وقال العروض: يستهدف المنتدى تطوير العلاقات الاقتصادية بين الإمارات وروسيا بالإضافة إلى تبادل المعلومات والأفكار وتسهيل حركة رجال الأعمال بين البلدين خاصة وأن الفرص الاستثمارية بين البلدين تعد كبيرة، لافتا الى أن من أهم عقبات الاستثمار الإماراتي في روسيا هي القوانين التي تحتاج إلى تحديث فضلا عن الروتين، كما يمكن للبلدين التعاون في مجالات أبرزها قطاع النفط والغاز والزراعة والصناعة والتجارة. الى ذلك، قال أحمد بن سليم الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة : إن عدد الشركات الروسية العاملة في المركز يبلغ عددها نحو 177 شركة وأن العدد في تزايد بعد فوز دبي باستضافة اكسبو2020. وأوضح أن المركز يتعاون بشكل كامل في تسهيل تواجد الشركات الروسية وتسهيل أعمالها وبالأخص في ما يتعلق بتجارة الماس والمجوهرات، مشيرا الى أن مركز دبي للسلع يعرف جيدا متطلبات الشركات الروسية وطرق أعمالها والمجالات التي تهتم بها هذه الشركات.

اقرأ أيضا

البورصة السعودية مستعدة لطرح «أرامكو»