عربي ودولي

الاتحاد

مستلزمات معالجة مياه لـ10 ملايين سوري

عمان، بيروت (أ ف ب، د ب ا) - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» أمس، إنها بدأت بارسال مستلزمات معالجة المياه الصالحة للشرب لأكثر من 10 ملايين شخص في سوريا، يمثلون حوالى نصف السكان. في وقت أعلنت فيه المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان أن عدد اللاجئين السوريين للبلاد ارتفع حتى الجمعة الماضي إلى أكثر من 242 ألف نازح. وأفادت اليونيسف في بيان أمس، أنها «باشرت بعملية واسعة النطاق في سوريا تهدف إلى تأمين امدادات المياه الصالحة للشرب لأكثر من 10 ملايين شخص، أي حوالي نصف السكان البلاد».
وأوضحت المنظمة أن «الشاحنات الأربع الأولى التي حملت 80 طناً من مستلزمات هيبوكلوريد الصوديوم لمعالجة المياه عبرت الحدود الأردنية متجهة إلى سوريا الأحد وتحديداً باتجاه حمص وحلب وحماة وإدلب». وأضافت «في غضون الأسابيع المقبلة ستقوم اليونيسف بايصال ألف طن متري من مادة الكلور إلى المدن والمجتمعات الواقعة في جميع أنحاء المحافظات السورية الـ 14». ونقل البيان عن يوسف عبدالجليل ممثل اليونيسف في سوريا قوله إن «توقيت هذه العملية مهم جداً في ظل الانخفاض الشديد في إمدادات الكلور في سوريا والذي تسبب في شح المياه الآمنة مما قد يعرض السكان وخاصة الأطفال للاسهال وغيرها من الأمراض المنقولة عن طريق المياه».
وأوضح بيان أن «التقارير الواردة من مناطق مختلفة من البلاد تفيد بأن كمية ونوعية إمدادات المياه تواصل تدهورها، وأن بعض المناطق تعاني من ذلك بشكل خاص». وأكد البيان أن اليونيسف «بحاجة إلى 22,5 مليون دولار لتقديم المساعدة المنقذة للحياة في مجال المياه والصرف الصحي للفترة من يناير حتى يونيو 2013»، مشيراً إلى أن ما «وصل حتى الآن هو فقط 4,8 مليون دولار». وفي بيروت، أفاد تقرير أسبوعي صادر عن المفوضية العليا للاجئين أمس، أن أكثر من 242 ألف لاجئ سوري يتلقون حالياً الحماية والمساعدة من الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الشريكة والحكومة اللبنانية. وأضاف التقرير أن من بين هؤلاء النازحين، هنالك حوالي 165 ألف شخص مسجلين لدى المفوضية، إضافة إلى ما يزيد عن 77 ألفا و 263 شخصاً في انتظار حلول موعد تسجيلهم.

اقرأ أيضا

وزيرا خارجية مصر وأميركا يبحثان جهود مكافحة كورونا