الاتحاد

الإمارات

مدارس الذكور برأس الخيمة تعاني نقصاً في معلمي الإنجليزية

أكدت منطقة رأس الخيمة التعليمية أن قسم الاحتياط قام بتغطية العجز والنقص في أعداد المعلمات الذي تسببت به إجازات الوضع والحضانة، من خلال الاستعانة بمعلمات الاحتياط من القوائم الموجودة في المنطقة في مختلف التخصصات، مشيرة إلى أنها وافقت في نوفمبر الماضي على طلبات إجازات الوضع التي تقدمت بها معلمات من خارج الملاك للفصلين الدراسيين الثاني والثالث للعام الدراسي الحالي، والبالغ عددهن 135 معلمة في مختلف التخصصات.
وأوضح عامر الحسن منسق قسم الاحتياط والإجازات في “تعليمية رأس الخيمة” أن المنطقة تستعين بمعلمات الاحتياط لسد العجز، حيث خصصت لذلك نحو 400 ألف درهم في الفصل الواحد، وذلك وفق عدد الإجازات ومتوسط الحصص الذي يبلغ 18 حصة، مشيراً إلى أن تكلفة الحصة الواحدة تتراوح بين 80 إلى 50 درهماً للمعلمات المواطنات وغير المواطنات، مشيراً إلى أن الميزانية المخصصة للإجازات لا تقتصر فقط على إجازات الوضع، بل تتضمن الإجازات المرضية، وإجازات مرافقة مريض، والإجازات بدون راتب وغيرها.
وحول تغطية النقص في مدارس المنطقة التعليمية للذكور والإناث قال الحسن إن المنطقة تمكنت منذ بداية الفصل الدراسي الأول من تغطية ما نسبته 95% من العجز في أعداد المعلمات في مدارس الإناث، وأن الـ 5% المتبقية انحصرت في عجز معلمة مجال أول ومعلمة تاريخ ومعلمة رياضيات في مدارس البنات، موضحاً أن المنطقة لا تزال تعاني عجزاً في عدد معلمي اللغة الإنجليزية في مدارس الذكور، مشيراً إلى أن السبب في ذلك أن المنطقة وقعت عقودا مع كوادر تعليمية من خارج الدولة، لكن تلك الكوادر لم تلتزم بالعقود واعتذرت، ما دفع المنطقة إلى الاستعانة بمعلمين من الاحتياط، واضطر عدد من المدارس إلى دمج الطلاب في الفصول الدراسية وزيادة الكثافة فيها لتغطية العجز.
وأشار الى أن المنطقة رفعت تقارير للوزارة لتعيين المعلمين الذين تمت الاستعانة بهم من قوائم الاحتياط.
وأوضح الحسن أن عدد إجازات الأمومة والحضانة التي اعتمدتها المنطقة للفصلين الثاني والثالث للعام الدراسي الحالي بلغ 135 طلباً، تتضمن 30 لمدرسات اللغة الإنجليزية، و15 للرياضيات، و14 للمجال الثاني في الرياضيات والعلوم، و11 في مجال أول تربية إسلامية ولغة عربية وتخصص اللغة العربية، و10 في رياض الأطفال، و9 في تخصص التربية الإسلامية، و7 في العلوم، و7 في تقنية المعلومات، و4 في الجغرافيا والاقتصاد، و3 في الفيزياء، و3 في التربية الخاصة، و3 في الجيولوجيا، و2 في الأحياء، في حين اعتمد طلب إجازة واحد في كل من الكيمياء والتاريخ والتربية الوطنية.
من جانب آخر تستعد منطقة رأس الخيمة التعليمية لخلق تفاعل حقيقي موحد بين تربويي المنطقة ومجلس الآباء يهدف إلى تطوير التعليم في الميدان وبحث قضاياه، والخروج بمقترحات ورؤية مشتركة تدعم التعليم في الإمارة تحت إشراف نخبة من مديري المدارس، وعدد من اللجان التي يشارك بها مجلس أولياء الأمور بالمنطقة من أجل تحقيق التكامل في الأدوار التربوية المركزية الموجهة لرعاية الطلبة وتفعيل مجالس الطلبة والطالبات، ودراسة واقع الأداء المدرسي وتلمس وسائل التحسين والتطوير في الميدان التربوي، بالإضافة إلى تقديم دراسات وتوصيات ومقترحات من التربويين ومجالس أولياء الأمور في المدارس.
جدير بالذكر أن “تعليمية رأس الخيمة” اعتمدت أسماء الطالبات اللواتي تم اختيارهن للمجلس الموحد لطالبات المنطقة، والذي ضم 8 طالبات، حيث تولت خلود سعيد سبت رئاسة المجلس، وفاطمة عبدالرحمن الموسى نائبة للرئيسة، وإلهام إبراهيم النعيمي أمينة للسر، وموزة سعيد ناصر مسؤولة مالية، ومهرة عبد الله الصحوة مقررة للجنة العلمية، موزة عبدالله اليريدي مقررة للجنة الاجتماعية، ومريم سيف الشرهان مقررة للجنة الأنشطة والمعسكرات، ونورة سلطان آل مالك مقررة للجنة الإعلامية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل ولي عهد لوكسمبورغ