الاتحاد

الرياضي

نيويورك مدينة العالم تحتضن سباق الخير اليوم

رسالة أميركا: سيف الشامسي وصدقي عبدالعزيز:
بدعم كبير من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·· وبعد حوالي سنة من التحضيرات المتواصلة والتخطيط والتفكير واختيار شركة منظمه تعتبر الأفضل في هذا المجال ، يتحول السباق الخيري المخصص لدعم أمراض الكلى والذي تحتضنه مدينة نيويورك اكبر مدن العالم إلى واقع ملموس اليوم · في الساعة التاسعة صباحا بتوقيت العاصمة الاقتصادية للعالم ، الخامسة مساء بتوقيت الامارات ، ينطلق السباق الذي يقام بدعم ورعاية خاصة من الإمارات ، ويهدف إلى تخليد ذكرى المغفور له بإذن الله الوالد الراحل الشيخ زايد ·
وفكرة السباق كما هو معروف نبعت بعد أن كان المغفور له قد أجرى عملية جراحية ناجحة في الكلى في مستشفى مايو كلينك ، وبما أن المساهمة في الأعمال الخيرية من شيم أهل الامارات ، أعطى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد توجيهاته بإقامة سباق عالمي يهدف إلى دعم مركز دراسات أمراض الكلى ، باعتباره واجبا إنسانيا نبيلا·
وتشارك الإمارات في السباق بفعالية ممثلة في اتحاد العاب القوى الذي يشارك بوفد كبير قوامه أكثر من 30 فردا منهم 20 لاعبا ، ومنذ وصول البعثة يوم الأربعاء الماضي وأعضاء الفريق يواصلون التحضير من خلال التدريبات المستمرة في حديقة سنترال بارك وهي الموقع الذي سيشهد أحداث السباق ·
ورغم أن السباق لا يحمل أية مضامين تنافسية على اعتبار انه يقوم لخدمة أهداف نبيلة ، إلا أن أعضاء منتخب العاب القوى يهمهم الظهور بأفضل صورة في هذا الحدث
السباق تبلغ مسافته 10 كيلومترات ونطلق عليه مجازا تسمية الماراثون نظرا لان فكرته تهدف إلى تحويله إلى سباق ماراثون كامل في المستقبل من خلال زيادة مسافته بالتدريج في السنوات القادمة لغاية ما يصل إلى نصاب المطلوب · ولغاية كتابة هذه السطور نجح السباق في جذب أكثر من خمسة آلاف متسابق حسب أرقام الشركة المنظمة، سجلوا أسماءهم في قائمة المشاركة وقاموا بدفع الرسوم المقررة والبالغة 15 دولاراً مع العلم أن هذه المبالغ ستتحول نسبة منها لصالح الأعمال الخيرية ·
من جهة أخرى نجح السباق أيضا في جذب مجموعة من أشهر المتسابقين العالميين المتخصصين في سباقات الماراثون، ولعل ابرز اسم من بين المتواجدين الأميركي ماب المصنف أسرع أميركي في مسافة 10 آلاف متر و الذي سبق له الفوز في ماراثون نيويورك الشهير وصاحب الميدالية الاولمبية الفضية ، ويتقدم ماب المرشحين للفوز على الرغم من قوة المنافسة المتوقعة خاصة وان السباق يجمع نخبه من الأبطال الاولمبيين في الجري · كما نجح السباق في جذب اسمين من اكبر الأسماء الصناعية في أميركا والعالم وهما لوكهيد مارتن للصناعات الحربية وشركة جنرال الكتريك المتخصصة في صناعة محركات الطائرات ، واللتان تساهمان في تقديم الرعاية المادية والمعنوية للسباق باعتباره حدثا إنسانيا·
سفير الإمارات يشهد السباق
من المنتظر أن يشهد سفير الإمارات في واشنطن سعادة العصري الظاهري والعميد الركن طيار محمد هامل القبيسي الملحق العسكري، السباق الخيري اليوم· كما يشهده مجموعة من أعضاء السفارة والذين وصلوا إلى نيويورك على مدى اليومين الماضيين من العاصمة واشنطن مع العلم أن الرحلة بالقطار بين المدينتين تستغرق حوالي الثلاث ساعات ·
الجدير بالذكر أن السفارة والملحقية العسكرية لعبت الدور الرئيسي في تنظيم السباق من خلال إسناد مهمة الإشراف علية لإحدى الشركات المتخصصة في نيويورك والمتابعة أولا بأول مع الشركة كافة الخطوات الخاصة بالتنظيم ، وذلك لضمان خروجه بأفضل صورة ·
تحيا المنافسة ويسقط الاحتكار !
استخدام الموبايل في أميركا يتطلب خبيرا في التعامل مع كثرة الشركات الخاصة بالاتصالات واختلاف طريقة الاشتراك والاهم من ذلك الاختلاف الجذري في أسعار المكالمات الدولية من شركة إلى أخرى ·
استخدام الخطوط العادية يقدم أسعارا مرتفعه ، لكن لان السوق مفتوح وتوجد الكثير من الخيارات أمام المستخدم فان بالإمكان الحصول على أسعار غير معقولة ·· بالنسبة إلى الزائرين فان أفضل الحلول المتاحة هي الحصول على البطاقات مسبقة الدفع ، وهذه فيها اختلافات كثيرة كما اكتشفنا بعد ذلك ·· أول بطاقة حصلنا عليها كانت تقدم 25 دقيقة للمحادثة مع الإمارات مقابل عشرة دولارات ، ووجدنا أنها صفقة ناجحة بالمقارنة مع أسعار المكالمات العادية ·
لكن أبناء الحلال من أصحاب الخبرة في أمريكا أرشدونا إلى بطاقات أفضل تقدم فترات اكبر مقابل نفس السعر ، وأفضل بطاقة في هذا المجال تقدم فترة محادثة مع الإمارات تصل إلى 62 دقيقة بالتمام والكمال، والمعنى انك تملك ساعة من المحادثة الدولية من نيويورك إلى الإمارات مقابل عشرة دولارات فقط ··صدق من قال تحيا المنافسة ويسقط الاحتكار··!

اقرأ أيضا

«ساتورناليا» .. عين اللوز في «الجينيز الياباني»