الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن وسيؤول تبدآن مناورات بحرية مشتركة

تايبيه، سيؤول (أ ف ب) - بدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أمس مناورات بحرية مشتركة، تشارك فيها غواصة نووية أميركية، وسط توتر تعيشه المنطقة ترقباً لتجربة نووية محتملة قد تقدم عليها كوريا الشمالية قريباً جداً. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن المناورات العسكرية ستستمر 3 أيام، بدأت في بحر اليابان، قبالة مرفأ بوهانج جنوب شرق كوريا الجنوبية.
وتشارك فيها الغواصة الأميركية “يو إس إس سان فرانسيسكو” المزودة بصواريخ “توماهوك” العابرة للقارات، والمدمرة “يو إس إس شيلوه” البالغ وزنها 9800 طن. وعلى الرغم من تأكيد مسؤولين عسكريين كوريين جنوبيين أن المناورات كانت مقررة قبل تهديد كوريا الشمالية بإجراء تجربة نووية ثالثة، إلا أن وجود الغواصة يعتبر بمثابة تحذير لبيونج يانج.
ويرجح خبراء أن تجري كوريا الشمالية تجربتها النووية قبل رأس السنة الصينية في 10 فبراير الجاري. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية كيم مين-سيوك أمس إن كوريا الشمالية استكملت كل التحضيرات التقنية لتجربة نووية ثالثة. وأضاف أن “الشيء الوحيد المتبقي هو اتخاذ القرار السياسي”، داعياً بيونج يانج إلى ضبط النفس. وبحسب خبراء فإن بيونج يانج استعدت لإجراء تجربتها الثالثة ردا على تشديد مجلس الأمن الدولي العقوبات المفروضة عليها في ديسمبر الماضي، بسبب إطلاق بيونج يانج صاروخا إلى الفضاء الخارجي. وهو ما اعتبرته واشنطن وحلفاؤها ستارا لتجربة جديدة على صاروخ باليستي، ما يشكل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

اقرأ أيضا

الحكومة اللبنانية تؤجل الجلسة النهائية لبحث الميزانية إلى الجمعة