الاتحاد

الاقتصادي

السياحة الخليجية والمحلية تقفز بمعدلات إشغال فنادق الدولة إلى 95% نهاية مارس‏

نزلاء في أحد فنادق الدولة (أرشيفية)

نزلاء في أحد فنادق الدولة (أرشيفية)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

سجلت معدلات الإشغال الفندقي في الدولة مستويات قياسية خلال شهر مارس الماضي لتصل وفقاً لتقديرات أولية إلى أكثر من 95%، مستفيدة من انتعاش الحركة السياحية المحلية والخليجية بسبب عطلة الربيع.
وقدر خبراء في القطاع الفندقي والسياحي إجمالي عدد الزوار الخليجين إلى الدولة خلال شهر مارس الماضي بأكثر من 500 ألف سائح، شكلوا ما يزيد عن 60% من نزلاء الفنادق، فيما شكل النزلاء من الداخل نحو 20% في العديد من الفنادق لاسيما المنتجعات الشاطئية.
وأفاد مسؤولون في فنادق بالدولة لـ«الاتحاد» أن شهر مارس الماضي سجل معدلات إشغال هي الأعلى منذ عدة أشهر، لافتين إلى رفع معظم الفنادق لافتة «كامل العدد» وتوقفت عن استقبال حجوزات جديدة خاصة في عطلات نهاية الأسبوع، وذلك نتيجة الطلب القوي سواء المحلي أو الخارجي.
وأشار هؤلاء إلى أن العروض التنافسية التي قدمتها الفنادق للعملاء وللمجموعات السياحية خلال الفترة السابقة وخاصة بعطلة الربيع أسهمت بشكل لافت في الإقبال الواسع من السوق المحلي والخليجي، فضلاً عن الجاذبية التي تتمتع بها الإمارات للسياح الخليجين، واعتبارها وجهة رئيسية مفضلة على مدار العام.

تدفقات سياحية
وأكد فريدي فريد المدير العام الإقليمي لفنادق جلوريا أن النمو الكبير في التدفقات السياحية من دول مجلس التعاون الخليجي أسهمت في رفع معدلات إشغال فنادق المجموعة، خلال شهر مارس الماضي لتصل إلى مستوى 100% خاصة خلال الفترة التي تزامنت مع العطلات المدرسية في السعودية، وهي الفترة التي شكل خلال النزلاء السعوديين أكثر من 65% من إجمالي نزلاء فنادق المجموعة.
وأشار إلى أن السياحة الخليجية وخاصة العائلية التي تأتي بأعداد كبيرة، تشكل محركاً رئيسياً للقطاع الفندقي والسياحي في دبي وذلك لعوامل عديدة أبرزها ارتفاع متوسط الإقامة بأكثر من 6 ليال وتكرار الزيارات، فضلاً عن ارتفاع معدلات الإنفاق.
وأضاف فريد أن الأداء خلال شهر مارس بشكل عام كان جيداً على صعيد الإشغال، مستفيداً من الطلب الكبير من السوق الخليجي والنمو الملحوظ في الطلب من السوق الصيني، فضلاً عن السوق المحلي الذي بات يشكل نسبة لا بأس بها وإن كانت ما زالت دون المتوقع خلال الأيام الأخيرة من الشهر تزامناً مع عطلة الربيع، لافتاً إلى أن الفندق يعكف على صياغة العديد من العروض الجديدة لموسم الصيف المقبل وشهر رمضان، والتي سيبدأ الإعلان عنها خلال النصف الأول من شهر أبريل الجاري، تستهدف بشكل رئيسي الأسواق الخليجية والمحلية.
عطلات المدارس
ومن جهته قال وليد العوا مدير عام فندق تماني مارينا دبي، إن الربع الأول من العام الجاري شهد زيادة كبيرة في الإقبال السياحي الخليجي من جميع دول الخليج، خاصة في شهر مارس الذي صادف عطلات المدارس في معظم الدول الخليجية وخاصة في المملكة العربية السعودية، وذلك وفقاً لمؤشرات نزلاء الفندق.
وأشار إلى أن ما تتمتع به دولة الامارات من الأمن والأمان وللمشاريع السياحية الكبرى التي أطلقتها الدولة مؤخراً وما لديها من مواقع سياحية وبيئية وتراثية متميزة شكلت قاعدة مهمة لاستقطاب السياح وخاصة السياحة العائلية.
ولفت مدير عام فندق تماني إلى أن السياحية العائلية تسجل تنامياً ملحوظاً في دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة من قبل الدول العربية نظراً لحفاظ الدولة على القيم والتقاليد العربية ولمقومات التنوع السياحي الفريد من نوعه على المستوى العالمي وما تحتضنه من ثقافات العالم على أرضها.
وقال العوا إن الإمارات باتت مقصداً رئيساً للسياحة الخليجية والعالمية في ضوء تردي الأوضاع الأمنية في العديد من دول العالم في الوقت الذي تعد فيه دولة الامارات من أسعد الدول عالمياً.
وتوقع العوا تزايد إقبال السياحة العائلية الخليجية على دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة القليلة المقبلة التي تتزامن مع العطلات المدرسية والبرامج السياحية والترفيهية الفريدة التي تنظمها الإمارة، مشيراً إلى أن الإمارات رسخت موقعها كوجهة أولى مفضلة للسياح من الخليج، سواء بالنسبة للرحلات الطويلة أو القصيرة خلال رحلات التوقف والربط بين السفر من دول المنطقة إلى الوجهات الأخرى.
وقال العوا إن السياحة الخليجية العائلية لها أهميتها الخاصة، لتقارب البيئة والعادات والتقاليد الخليجية فضلاً عن معدلات الإنفاق المرتفعة ومدة الإقامة الطويلة مقارنة بالجنسيات الأخرى.
ولفت المدير العام لفندق تماني مارينا، إلى أن تزايد أعداد الغرف الفندقية الجديدة في السوق، ساهم في تعزيز المنافسة الفندقية وخفض الأسعار والارتقاء بجودة الخدمات، مما انعكس على زيادة معدلات الإشغال الفندقي، متوقعاً استقطاب شرائح جديدة من الزوّار مع تنافس الغرف الفندقية وزيادة معدلات الإشغال الفندقي داعياً إلى زيادة الاستثمار الفندقي خاصة بقطاع المشروعات الفندقية المتوسطة والصغيرة.

عروض ترويجية
إلى ذلك تبارت العديد من فنادق الدولة في تقديم عروض ترويجية خاصة لاستقبال العائلات لقضاء عطلات الربيع، حيث أعلن فندق ومنتجع كمبنسكي ريزدنس عن تقديم عروض خاصة بالنزلاء من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي للإقامة بأسعار متميزة والاستمتاع بالخدمات والمرافق الراقية في هذا المنتجع الذي تطل كلة غرفه وأجنحته على شاطئ البحر وللاستفادة من العروض الرائعة في مختلف مطاعمه.
وقال أليساندرو ريدايلي، مدير عام فندق ومنتجع كمبنسكي بالم جميرا ريزدنس إن الفندق يحرص من خلال هذه العروض على الاستفادة من النمو المتزايد في الطلب من السوقين المحلي والخليجي والمقومات التي توفرها هذه الأسواق للقطاع الفندقي خاصة من ناحية مدة الإقامة.
وقال إن الفندق والشقق السكنية متوفرة بأسعار معقولة للإقامة في أفخر الأماكن والأكثر رحابة في جزيرة النخلة، مشيراً إلى أن المنتجع الذي يضم 244 جناحاً وبنتهاوس وفيلات تتراوح في مساحتها بين 112 و894 متراً مربعاً، يجسد السياحة الشاطئية للعائلات الباحثة عن الهدوء والاسترخاء.

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري