الاتحاد

الاقتصادي

«كارجيل»: عهد الغذاء الرخيص ذهب ولن يعود

دبي (وكالات) - قالت شركة تجارة السلع الأميركية الشهيرة “كارجيل”، إن عهد تراجع أسعار الغذاء قد انتهى تقريباً مع توقع ارتفاع عدد سكان الأرض بحوالي ملياري نسمة. وكانت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “الفاو” قد نوهت في تقرير سابق لها أن الإنتاج العالمي للغذاء يجب أن يرتفع 70% بحلول 2050 من أجل إطعام سكان العالم المنتظر ارتفاع عدده إلى تسعة مليارات نسمة في ذلك التوقيت بالمقارنة مع سبعة مليارات حالياً. وذلك بالتزامن مع ارتفاع مستويات المعيشة في الاقتصادات النامية، مما يعني تغير النمط الغذائي، وهو الأمر الذي دفع مؤشر المنظمة إلى الارتفاع نحو مستويات قياسية العام الماضي.
هذا وكان بول كونواي، نائب رئيس “كارجيل”، قد أشار أمس الأول، إلى أن الأمر لا يستدعي أن تكون متفائلاً بالنسبة لأسعار السلع حتى “تقتنع” أن فترة الخمسينيات والستينيات إلى السبعينيات من القرن حتى أوائل الثمانينيات التي شهدت تراجعاً في أسعار الغذاء قد ولت.
وكان مؤشر أسعار الغذاء التابع لمنظمة الأغذاية والرزاعة “الفاو” قد بلغ مستوى 228 نقطة في المتوسط العام الماضي بنسبة صعود 23%، مما كانت عليه القراءة عام 2010، وبالمقارنة مع مستوى 200 نقطة عام 2008 عندما اندلعت أعمال شغب في مناطق شتى من العالم من هايتي إلى مصر بسبب ارتفاع أسعار الغذاء.
وتراجع المؤشر الذي يتابع أسعار 55 سلعة غذائية 2,4% إلى مستوى 210,99 نقطة خلال ديسمبر من 216,1 نقطة خلال نوفمبر، وذلك بعد هبوطه 4,1% خلال أكتوبر، في حين أنه بلغ مستواه القياسي الأعلى على الإطلاق خلال فبراير عند 237,9 نقطة من نفس العام.
وقد شهد العام الماضي اتفاقاً بين وزراء الزراعة في مجموعة العشرين وتحديدا خلال يونيو على وضع حدود للحظر المفروض على الصادرات الغذائية، وإنشاء قاعدة بيانات للمحاصيل لمعالجة ما أسماه الرئيس الفرنسي نيكول ساركوزي بـ”طاعون” ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق