الاتحاد

الرياضي

الإسباني كاستور فانتوبا يفوز بلقب «تحدّي الصحراء» الأول

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اختتمت امس الدورة التاسعة من استعراضات العين الجوية والتي نظمتها هيئة أبوظبي للسياحة بالتعاون مع القوات المسلحة الإماراتية.
وأحرز الطيار الإسباني كاستور فانتوبا لقب مسابقة “تحدّي الصحراء” الأولى المعتمدة من الاتحاد الدولي للرياضات الجوية، وحلّق فانتوبا بطائرته من طراز “سوخوي 26” ليسجل رصيداً إجمالياً 70.85% متقدماً بفارق 1.82% على الطيار جيرالد كوبر الذي حل في المركز الثاني على متن طائرة “كاب 232”.
وجاء فوز فانتوبا بعد إنهائه بنجاح لثلاث مراحل صعبة شملت مرحلتين إلزاميتين ومرحلة ثالثة في الطيران الحر. وخضعت المنافسة للتحكيم من قِبل لجنة دولية وفقاً لأنظمة الاتحاد الدولي للرياضات الجوية.
وعلّق فانتوبا: “يشكل فوزي بمسابقة “تحدّي الصحراء” الأولى إنجازاً شخصياً كبيراً، خصوصاً في ظل المنافسة القوية من أبرز الطيارين العالميين، وأنا فخور بما حققته. استمتعت بقضاء الوقت في مدينة العين التي اكتشفتها براً و جوا. وجاء إحراز لقب المسابقة تتويجاً لهذه الزيارة”.
وشهدت مسابقة “تحدي الصحراء” تسجيل الوقت الفعلي لـ 6 متبارين من أفضل 10 طيارين في العالم ضمن ترتيب الاتحاد الدولي للرياضات الجوية خلال العامين الماضيين. وسُمح لهم بالتحليق مرة واحدة فقط خلال كل مرحلة، ما أعطاهم فرصة محدودة لإظهار براعتهم في تنفيذ حركات ومناورات جوية دقيقة أمام لجنة التحكيم والجمهور.
وقال جون جايلارد رئيس لجنة التحكيم لدى الاتحاد الدولي للرياضات الجوية في هذه المناسبة: “كانت المنافسة قوية بين مجموعة من أبرع الطيارين في العالم، لكن كاستور فانتوبا حقق الفوز بأقل عدد من الأخطاء. حلّق النجم الإسباني بشكل جيد خلال المرحلة الإلزامية الثانية، وهو ما مهد الطريق أمامه نحو اللقب. ويعدّ كاستور طياراً رائعاً يقدّم عروضاً ممتعة ويستحق فعلاً الفوز بـ”تحدّي الصحراء” الأول”.
من ناحية أخرى قدّم “الصقر الطائر” هانس آرتش عرضه الجديد “النغم والهواء” ولاقى العرض الذي يقام لأول مرة في العالم إعجاب واستحسان الجمهور الذي تدفق بكثافة إلى مطار العين الدولي لحضور فعاليات الدورة التاسعة من الحدث.
وتميز العرض بالجمع بين الموسيقى الحية والراقصين المحترفين والمناورات الجوية الاستعراضية المذهلة ضمن لوحات رائعة تمحورت حول عناصر الطبيعة الرئيسية: النار والهواء والتراب والماء. وأنهى آرتش عرضه بقيادة طائرته من طراز “زيفكو إيدج 540” المزينة بشعار وألوان أبوطبي على المدرج ثم الارتفاع بها وصولاً إلى المنصة.
وقال آرتش: “من الرائع فعلاً زيارة إمارة أبوظبي مجدداً، وتقديم عرضي الجديد خلال الاستعراضات أمام هذا الجمهور الكبير وسط أجواء جميلة للغاية. وتعتبر مدينة العين وجهة مثالية للكشف عن هذا الاستعراض الذي أقدمه للمرة الأولى على المستوى العالمي”.
ويعدّ آرتش أحد أبرز نجوم الاستعراضات الجوية في العالم، وهو عضو فريق أبوظبي، الذي يحظى بدعم هيئة أبوظبي للسياحة المنظمة لـ”استعراضات العين الجوية” بالتعاون مع القوات المسلحة الإماراتية. وفاز النجم النمساوي بلقب “بطولة العالم لسباق ريد بل الجوي”. ويشكل عرضه الجديد الذي قدّمه في أجواء مدينة العين على أنغام الموسيقى خطوة رئيسية جديدة بعيداً عن مجال احترافه في عالم السباقات الجوية.
واكتملت عروض آرتش بموسيقى “نويسيا” المميزة، والتي تستلهم الأنغام والإيقاعات الصادرة عن مجموعة من المجسمات المصنوعة من الفولاذ، إلى جانب العزف الفردي للموسيقي إيرمي فوموفيتش، أحد نجوم أوركسترا فيينا السيمفوني.



قفز بالطائرات الملونة لفريق فزاع

العين (الاتحاد) - أضفى “فريق فزاع للقفز بالمظلات” لمسة مميزة على استعراضات العين الجوية 2011، وقدّم الفريق عرضاً رائعاً انتهى بكشف المظليين عن صورة ضخمة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وراعي “فريق فزاع”، أمام حشد كبير من الجمهور في مطار العين الدولي. وضم الفريق عضوين جديدين،
وتألق عبر تقديم استعراضه الجديد مستخدماً طائراته الملونة من نوع “إم إكس إس” التي حلّقت حول المظليين ورافقتهم حتى وصولهم إلى الأرض قبل الانزلاق جانباً فوق الكثبان الرملية الرائعة التي تحيط بمدينة العين. وظهر الطياران الجديدان لأول مرة خلال الاستعراضات وهما المجري فيريس زولتان، الذي يمتلك أكثر من 10.000 ساعة طيران على متن ما يزيد عن 80 طرازا مختلفا من الطائرات، والإسباني رودريجو سانشيز، صاحب حوالي ألف ساعة طيران على متن طائرة “بيلاتوس”.
وكان “فريق فزاع” قد سجّل رقماً قياسياً عالمياً العام الماضي عبر تنفيذه أعلى قفزة عن نقطة ثابتة ببرج خليفة في دبي، والتي نفذها ناصر النيادي، مدير عام الفريق.


25 طائرة تحلق في سماء العين

شاركت أكثر من 25 طائرة في استعراضات العين الجوية 2011 من بينها تلك التابعة لبعض أبرز فرق العروض الجوية في العالم. وتصدرت برنامج الفعاليات مسابقة الطيران متعدد المسارات “تحدي الصحراء” المعتمدة من الاتحاد الدولي للرياضات الجوية. وضمت المسابقة ستة طيارين عالميين تنافسوا في مناورات حرة وكلاسيكية بطائراتهم في سماء العين. وإلى جانب هذا، كانت هناك استعراضات الطائرات الحربية التابعة للقوات الجوية الإماراتية والقوات الجوية الملكية السعودية والقوات الجوية التركية، إضافة إلى “فريق فايبر” الذي يقود طائرات “هوكر هانتر” الخارقة لحاجز الصوت وعدد كبير من أفضل طياري الاستعراضات الفردية في العالم.

طيار من فريق فايبر العالمي يلتقي الطلاب في أبوظبي والشارقة

زار إيان طومسون، أحد أبرز طياري فريق فايبر المشارك بطائراته هوكر هانتر في الاستعراضات كلاً من جامعة نيويورك في أبوظبي ومدرسة الشارقة الإنجليزية، وذلك للتواصل مع الطلاب وشرح خبراته الخاصة في مجال الطيران. وقال طومسون: “يعتبر التعليم والمعرفة حجر الزاوية في بناء الإنسان، وينحصر التحدي الأكبر في ضرورة تبني مناهج متجددة ومبتكرة لتوصيل المعلومات للطلاب. الطيران هو هوايتي ومهنتي، وأرغب في تشجيع الأطفال والشباب على ممارسة الرياضات الجوية. وكان لقائي مع الطلاب تجربة مميزة وممتعة”.

اقرأ أيضا

مارفيك يطلب معسكرين أوروبيين لـ«الأبيض» خلال الصيف