الإمارات

الاتحاد

إنجاز 70% من مشاريع مواقف السيارات بالظفرة

جانب من المواقف المنجزة بالظفرة (من المصدر)

جانب من المواقف المنجزة بالظفرة (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

أنجزت بلدية منطقة الظفرة 70% من مشروع إنشاء مداخل ومواقف سيارات بمواقع متفرقة في مدن منطقة الظفرة تشمل مؤسسات حكومية ومرافق عامة ومساجد ومدارس وفلل للمواطنين، وذلك حسب أولويات، وطبيعة الموقع ضمن خطة تطوير البنية التحتية في منطقة الظفرة.
ويتضمن المشروع 2500 موقف للسيارات، كما تبلغ أطوال المداخل والطرق 9500 متر، بالإضافة إلى تركيب «بلاط» مشاة بمساحة 50 ألف متر مربع.
وتواصل بلدية منطقة الظفرة تنفيذ المشروع، انطلاقاً من توجيهات قيادتنا الرشيدة ورؤية دائرة البلديات والنقل، لتطوير وتحسين البنية التحتية بالمنطقة والمساهمة في تحقيق أهداف حكومة أبوظبي وتحسين جودة الحياة، والمساهمة في عمليات النمو العمراني المتكامل والمستدام الذي يلبي تطلعات المجتمع، كما تراعي البلدية خلال تنفيذ مشاريع البنية التحتية متطلبات كبار المواطنين وأصحاب الهمم، حيث يتم توفير مواقف خاصة لهم لإسعادهم وتعزيز مشاركة المجتمع وتفعيل دوره وذلك من منطلق المسؤولية الاجتماعية لبلدية منطقة الظفرة.
وكانت البلدية قد انتهت من إنشاء مواقف للسيارات بمدينة غياثي، وذلك ضمن سلسلة المشاريع والخطط التي تهدف إلى الارتقاء بالبنية التحتية، واستدامتها وتحسين جودة الطرق الداخلية، وفق أعلى معايير الأمن والسلامة، وتحفيز الرقابة الفعالة والمحافظة على المظهر العام للمدن.

معايير التنمية الشاملة
تحرص بلدية الظفرة على تنفيذ المشاريع الجديدة وفق أعلى المعايير العالمية التي تواكب عملية التنمية الشاملة التي تشهدها منطقة الظفرة، ودعم التنمية المستدامة والحركة التجارية والسياحية، وجذب الاستثمارات للمنطقة، انطلاقاً من رؤيتها ورسالتها الرامية إلى توفير نظام بلدي ذي كفاءة عالمية يحقق التنمية المستدامة المنشودة، ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي.

طرق الفلل
يتضمن المشروع إنشاء 615 موقفاً للسيارات، موزعة على 27 موقعاً، وبها 52 مدخلاً، ويشمل 9 طرق لخدمة الفلل في كل من شعبية المانع وشعبية مبارك وبدع مطاوعة ومدينة غياثي، إلى جانب خدمة عدد من الدوائر الحكومية والمرافق الخدمية بالمدينة، كما تضمن المشروع صيانة الطرق الداخلية بطول 22 كيلومتراً تم خلالها إصلاح وصبغ «الكيربستون» المتضرر، وإصلاح الإسفلت المتشقق، وعمليات التخطيط.

اقرأ أيضا

بوادر أمل بشأن كورونا في أوروبا واستعداد أميركي "للأسبوع الأصعب"