الاتحاد

عربي ودولي

مقتل أميركي أصاب ضابطي أمن في تبادل لإطلاق النار بمدخل «البنتاجون»

قتل حراس مبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) رجلا رفض أن يبرز تصريح دخوله إلى المبنى. وقال رئيس الأمن في البنتاجون رتشارد كاوييل أن الرجل كان مسلحا وأنه أطلق النار على الحراس الذين طلبوا منه إبراز تصريح دخوله إلى المبنى فردوا عليه وأردوه قتيلا.
وقال رئيس الأمن في البنتاجون “جاء ذلك الشخص ومشى بهدوء ولم تظهر على ملامحه أية علامات غضب أو توتر وعندما طلب حراس المبنى منه إظهار تصريح الدخول إلى المبنى أخرج مسدسه وأطلق النار على الحراس الثلاثة فاصاب اثنين بجروح طفيفة فرد الحراس عليه وأردوه قتيلا. وتبين أن اسم الشخص هو جون باتريك بيدل ولم تعرف حتى الآن الأسباب التي دفعته للقيام بذلك .
وقالت شرطة (البنتاجون) في وقت لاحق إن الحادث كان عملا فرديا على ما يبدو وأنه لا توجد صلات تربطه بالإرهاب المحلي أو الدولي. وقالت الشرطة إن المسلح(36 عاما) كان يحاول فيما يبدو دخول المبنى الضخم للوزارة عندما اقترب من نقطة تفتيش أمنية وبدأ في إطلاق النار.
وقال ريتشارد كيفل رئيس شرطة البنتاجون لصحفيين إن بيدل أصيب بالرصاص في رأسه في تبادل لإطلاق النار مع ثلاثة ضباط أمن بينهم اثنان أصيبا بجروح “طفيفة” وتلقيا العلاج في مستشفى محلي وخرجا منه.
وأضاف “لا يوجد ما يشير في هذه اللحظة إلى وجود صلة بين كل هذا والإرهاب المحلي أو الدولي.. لا يبدو أن هناك أي شخص آخر يعمل مع السيد بيدل”.

اقرأ أيضا

القضاء الإيطالي يأمر بإنزال مهاجرين عالقين في سفينة إنقاذ منذ أسابيع