ربما يكون من الطبيعي أن تنطلق بعض الآراء من خارج أسرة حكام كرة القدم لترفض احتراف التحكيم، لكن الغريب أن ينطلق الرأي من داخل الأسرة نفسها رافضاً بشدة لاسيما إذا كان صاحب الرأي هو الأب الروحي لحكام الكرة الكابتن سالم سعيد سكرتير عام لجنة الحكام· والرجل لم يرفض من فراغ لكن كانت له أسانيده ومبرراته المنطقية تماماً حيث يرى أن تجربة الاحتراف الكروية التي بدأت باللاعبين مازالت وليدة تحتاج إلى وقت للنضوج، وعندما تؤتي ثمارها تصبح الخطوة التالية هي احتراف الإدارة قبل الوصول لاحقاً إلى احتراف التحكيم· وأشار إلى أن كرة القدم في العالم لم تعرف احتراف الحكام إلا في السنوات الأخيرة ولدى عدد محدود جداً من الدول وأن البديل الذي طبقته الأغلبية في أوروبا وغيرها هو نوع من التفرغ الجزئي للحكام وهذه هي الفكرة الأقرب إلى المنطق والأسهل عملياً والأجدى مالياً· وإذا كنا قد طرحنا قضية احتراف الحكام على مائدة الحوار فنحن لم نحدد زمناً للتطبيق سواء في الوقت الراهن أو مستقبلاً لكن قصدنا أن نناقش الفكرة في حد ذاتها وجدواها وإمكانات التطبيق والنتائج، وقد صارت الفكرة أكثر إلحاحاً بعد أن ازداد الفارق اتساعاً وعمقاً بين ما أصبح اللاعب يحصل عليه بعد الاحتراف والفتات القليل الذي يجنيه الحكم في ظل الهواية، ولكم أن تتصوروا أن متوسط دخل اللاعب، ربما يزيد عن مائة ألف درهم شهرياً فيما يقتصر دخل الحكم من كرة القدم على ما يقل عن 3 آلاف درهم!!·· إنها معادلة في حاجة إلى إصلاح سريع· وقبل التطرق إلى رأي سالم سعيد نذكر أن عدد الحكام الدوليين ستة فقط وعدد حكام الدرجة الأولى عشرة وأن الحكام الـ 16 يتولون إدارة مباريات دوري الدرجة الأولى ويصل عدد المباريات التي يديرها الحكم الواحد على مدار الموسم إلى 18 مباراة في المتوسط· وإذا عرفنا أن الأجر الذي يحصل عليه الحكم لا يتجاوز 1700 درهم عن المباراة الواحدة في الدرجة الأولى وينخفض إلى 550 درهم في الدرجة الثانية والفئات السنية التي يديرها مجموعة أخرى من الحكام يفوق عددهم المائة حكم من مختلف الدرجات التحكيمية لأدركنا أن الهوة واسعة وأنها قد ازدادت اتساعاً بصورة تشير إلى خلل ينتظر العلاج· هذا يعني أن أفضل الحكام في ظل أفضل الظروف يحصل على مقابل يتراوح بين 30 و35 ألف درهم عن الموسم كاملاً نظير إدارة المباريات المحلية بما يعني نسبة لا تزيد عن 3 آلاف درهم شهرياً للدوليين وحكام الدرجة الأولى ناهيك عن حكام الدرجات الأدنى·· فهل تأتي عصا الاحتراف بالحل السحري؟!