الاتحاد

الاقتصادي

تراجع النفط مع نمو المخزون الأميركي

تراجعت العقود الآجلة للنفط الأميركي أمس بعد أن منيت بخسائر بلغت 3,7 في المئة في جلسة أمس الأول بفعل هبوط أسواق الأسهم وبعد بيانات أسبوعية أظهرت زيادة فاقت التوقعات في مخزونات الخام في الولايات المتحدة·
وقال معهد البترول الأميركي في وقت متأخر أمس الأول إن مخزونات النفط الخام في أميركا سجلت زيادة بلغت 6,9 مليون برميل الاسبوع الماضي متجاوزة بشكل كبير توقعات المحللين التي كانت تشير الى زيادة قدرها 2,1 مليون برميل ودافعة الاسعار للانخفاض في التعاملات الالكترونية اللاحقة على إغلاق جلسة التداول في قاعة بورصة نيويورك التجارية (نايمكس)·
وبلغت خسائر النفط على مدى الجلسات الثلاث السابقة 6,6 في المئة متأثراًس بتراجع اسواق الاسهم في بداية ما يعتقد انه موسم كئيب لأرباح الشركات·
وفي الساعة 07,10 بتوقيت جرينتش هبط الخام الأميركي الخفيف للعقود تسليم مايو المقبل في التعاملات الاسيوية 1,43 دولار إلى 47,72 دولار للبرميل، وانخفض خام القياس الاوروبي مزيج برنت 1,18 سنت إلى 50,4 دولار للبرميل· كما تراجعت أسعار نفط منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خلال تعاملات أمس الأول تحت حاجز 51 دولاراً للبرميل، وأعلنت الأمانة العامة للمنظمة في فيينا أمس أن سعر برميل خام نفط أوبك (159 لتراً) سجل أمس 50,96 دولار مقارنة بـ 51,90 دولار في اليوم السابق·
وأظهرت بيانات معهد البترول الأميركي أيضاً أن مخزونات البنزين سجلت زيادة بلغت 2,9 مليون برميل في حين انخفضت مخزونات المشتقات الوسيطة بمقدار 2,3 مليون برميل·
وقال أحد المتعاملين في سيدني ''يوجد تفاؤل بأن الطلب سيبدأ في التعافي على المدى المتوسط لكن المخزونات الضخمة ستمنع الاسعار من الارتفاع كثيرا فوق 50 دولاراً''·
من جهته قال وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل أمس الأول لوكالة فرانس برس إن سعر برميل النفط يمكن أن يبلغ 70 دولاراً في الفترة بين نهاية 2009 ومطلع 2010 وربما يصل الى 80 دولاراً، واوضح خليل ''ان الاقتصاد العالمي بدأ يستعيد عافيته خصوصا في الولايات المتحدة؛ وسعر برميل النفط يمكن ان يصل الى 70 دولارا بين نهاية 2009 ومطلع 2010 وقد يبلغ 80 دولاراً''·
وأضاف الوزير الجزائري أن المخزونات الحالية ''مرتفعة جداً'' غير أن ''العرض ثابت وكذلك سعر البرميل'' مؤكداً أنه ''لا توجد مضاربة في السوق''، واعتبر خليل ان حصص الانتاج محترمة بنسبة 80 بالمئة من قبل اعضاء ''أوبك''·
وفي سياق متصل أظهرت بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) أمس أن متوسط سعر الخام العربي الخفيف السعودي بلغ 46,2 دولار للبرميل في مارس الماضي ارتفاعاً من 37,2 دولار في فبراير المنصرم ومن 36,5 دولار في ديسمبر ·2008
ووفقاً للبيانات المنشورة على موقع ''ساما'' على الانترنت فقد بلغ متوسط سعر الخام العربي الخفيف في عام 2008 كله 95 دولارا للبرميل وفي عام 2007 بلغ 67,60 دولار للبرميل·
وقد هبطت أسعار النفط من مستواها القياسي عند 147 دولاراً للبرميل في يوليو الماضي إلى حوالي 48 دولارا أمس بعد أن أثر الركود الاقتصادي العالمي على الطلب على الطاقة·
وخفضت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف في عقود مايو للمصافي العالمية وذلك للمرة الأولى في خمسة أشهر·
وكانت آخر مرة خفضت فيها السعودية سعر الخام العربي الخفيف في ديسمبر الماضي قبل اجتماع اوبك في الجزائر الذي اتفقت فيه المنظمة على خفض قياسي في الانتاج يبلغ 2,2 مليون برميل يومياً للمساعدة في تعزيز الأسعار·
وقال جون سفاكياناكيس كبير الاقتصاديين في البنك السعودي البريطاني (ساب) إن الخام العربي الخفيف يمثل ما بين 50 و 60 بالمئة من إجمالي صادرات النفط السعودية·
واضاف ان السعودية وضعت ميزانيتها لعام 2009 على أساس سعر متوسط قدره 37 دولاراً لبرميل النفط السعودي و43 دولاراً للبرميل من خام غرب تكساس الوسيط·
ويقول محللون إن السعودية ومنتجين خليجيين آخرين في اوبك لن يسعوا لدفع أسعار النفط العالمية نحو الارتفاع عن مستوى 50 دولاراً للبرميل على المدى القصير وذلك لمساعدة الاقتصاد العالمي على التعافي، والسعودية هي العضو الوحيد من اوبك والدولة العربية الوحيدة في مجموعة العشرين لكبرى الاقتصادات العالمية

اقرأ أيضا

الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع أوروبية تدخل حيز التنفيذ