صحيفة الاتحاد

الإمارات

تطوير «بيئة» لتصبح الرائدة عالمياً في إعادة تدوير البلاستيك

الشارقة (الاتحاد)

حققت شركة الشارقة للبيئة «بيئة»، التابعة لحكومة الشارقة إنجازاً نوعياً جديداً في مجال الاستدامة، حيث أصبحت منشآت استعادة المواد القابلة لإعادة التدوير التابعة لها إحدى أكبر منشآت إنتاج المواد البلاستيكية المعاد تدويرها في العالم، في أعقاب إدخال تحديثات على هذه المنشآت في أبريل الماضي.
ونجحت منشآت إعادة تدوير المواد البلاستيكية في إعادة تدوير 69 مليون قطعة من المواد البلاستيكية، بإجمالي 1700 طن، خلال شهر نوفمبر، في إنجاز لافت يضاف إلى سجل الشركة الحافل بالإنجازات.
وتولت شركة «بالك هاندلينج سيستمز» الأميركية مسؤولية تصميم وهندسة التحديثات الجديدة، وتصنيعها وتركيبها.وتضم هذه التحديثات إحدى تقنيات إعادة التدوير الأكثر تقدماً في العالم.
وباتت منشآت إعادة تدوير المواد التابعة لشركة «بيئة» الآن قادرة على معالجة ما يزيد على 80 طناً من النفايات المنزلية كل ساعة.
وقال خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لشركة «بيئة»: دأبت «بيئة» منذ تأسيسها على تحقيق طموحها بالتحول إلى الاقتصاد الدائري في دولة الإمارات، وإعادة تدوير النفايات بالكامل بعيداً عن المكبات في الشارقة.