الاتحاد

دنيا

دقة في التنبؤ بالزلازل الخفيفة


استحثّ الزلزال العنيف الذي ضرب الطبقات القاعية للمحيط الهندي، العديد من فرق البحوث العالمية العاملة في مجال التنبؤ بالزلازل على مضاعفة بحوثها في سبيل التوصل إلى طريقة للتنبؤ الناجح بالزلازل قبل وقوعها من أجل توفير الأرواح البشرية والممتلكات· وأعلن موقع (لايف ساينس) على الإنترنت أن فريقاً من علماء الزلازل في جنوب كاليفورنيا يعملون الآن على تأسيس مركز جديد للتنبؤ بالزلازل التي ينتظر حدوثها في الولاية ويتوقع البعض أن تؤدي إلى كوارث حقيقية· وقال كبير الباحثين توماس جوردان ان المركز حقق بعض النجاحات في التنبؤ بزلازل ضعيفة إلا أن التنبؤ بالزلازل القوية يبقى هو التحدي الحقيقي· وأشار إلى أن معظم علماء الزلازل متشائمون من إمكان النجاح في التوصل لطريقة للتنبؤ بالزلازل القوية· وقال جوردان: (إننا عاجزون حتى الآن عن فهم الذبذبات عالية الطاقة التي تصدر من أعماق الصفائح التكتونية المتصادمة تحت قاع المنطقة الشمالية الغربية من المحيط الهادي أو تحت اليابان)·

اقرأ أيضا