الاتحاد

عربي ودولي

براون: اتخذنا قراراً صائباً بالمشاركة في حرب العراق

براون في شهادته عن حرب العراق أمام اللجنة الخماسية أمس

براون في شهادته عن حرب العراق أمام اللجنة الخماسية أمس

أعلن رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون أمس، أن لندن اتخذت “القرار الصحيح” بمشاركتها في الحرب على العراق عام 2003، مستهلاً إفادته أمام لجنة التحقيق حول هذا النزاع، لكنه أعرب عن أسفه لسقوط الكثير من الضحايا من العسكريين والمدنيين جراء الحرب. وقال براون في بداية إفادته المرتقبة أمام لجنة تشيلكوت حول المشاركة البريطانية إلى جانب الأميركيين في الحرب على العراق، “اتخذنا القرار الصحيح وللأسباب الصحيحة”. وأضاف “لم يكن ممكنا في نهاية المطاف، إقناع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين باحترام القانون الدولي”.
وقد بدأ براون الذي كان وزير المال في حكومة توني بلير خلال الحرب على العراق، الإدلاء بإفادته بعيد الساعة 10,00 ت غ. وعن علاقته بلير وقتئذٍ، أبلغ براون أعضاء اللجنة الخماسية بقوله “كنت أتحدث معه بانتظام. تحدثنا عن جميع أشكال القضايا... كنت أتحدث معه عن العراق وعن عملية التفاوض الدبلوماسي”.
وعن التمويل قبل الحرب أفاد قائلاً “قلت لرئيس الوزراء على الفور إنه في الخيارات العسكرية التي كانت قيد المناقشة يجب ألا يكون هناك شعور بأن قيوداً مالية هي التي حالت دون قيامنا بما هو أفضل للجيش”.
وعن قرار خوض الحرب في مارس (2003) حتى اللحظة الأخيرة، ذكر أنه كان لديه أمل بل كان يعتقد أن البلاد بأسرها، في أن أن يتم التوصل إلى حل دبلوماسي لتلك القضايا. وعن مدى صوابية قرار الحرب أفاد “أعتقد أن أخطر قرار هو قرار خوض الحرب.. أعتقد أننا اتخذنا القرار الصحيح للأسباب الصحيحة”.
وأوضح أنه في نهاية المطاف استحال إقناعه صدام حسين بالالتزام بالقانون الدولي، مضيفاً بالقول “شعوري كان ولا يزال أننا لا يمكن أن يكون لدينا مجتمع دولي ناجح إذا كان هناك إرهابيون يخرقون هذه القواعد أو في تلك الحالة، دول معتدية ترفض الالتزام بقوانين المجتمع الدولي”.
ولدى سؤاله عن الدروس المستفادة ذكر”أعتقد أن لدينا دروساً مستفادة. الأول هو أننا خضنا حربين ومن الضروري أن تكون لدينا الهياكل الملائمة والقدرة على اتخاذ القرار.. فزنا بالمعركة خلال 7 أيام تقريباً لكن تحقيق السلام بالعراق استغرق 7 سنوات. أعتقد أننا نطور مفهوم السلام العادل وكيف نستطيع إدارة صراعات من هذا النوع”. وذهب إلى القول “ستحدث تدخلات في المستقبل ويجب أن يكون التعاون الدولي أكبر كثيراً مما كان عليه”.
وخارج مقر اللجنة، هتف محتج قائلاً “يا براون، مكانك في لاهاي” وذلك في إشارة إلى المحكمة الجنائية الدولية في العاصمة الهولندية.
ومن المتوقع أن تلقي جلسة الاستماع، التي تعقد قبل أسابيع فقط من انتخابات عامة في بريطانيا، بعض الضوء على دور براون في عملية صنع قرار الحرب وتمويلها.

اقرأ أيضا

القضاء الجزائري يحقق في حادثة تدافع في حفل فني أسفرت عن 5 قتلى