الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي للتميز المؤسسي يوقع اتفاقية شراكة مع هارنجتون الأميركي

هادي التيجاني وجيمس هارنجتون يوقعان على الاتفاقية في أبوظبي أمس

هادي التيجاني وجيمس هارنجتون يوقعان على الاتفاقية في أبوظبي أمس

وقع أمس مركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي التابع لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي اتفاقية شراكة إستراتيجية مع معهد هارنجتون الأميركي المتخصص في مجال الجودة والتميز المؤسسي بحضور محمد راشد الهاملي مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وعدد من أعضاء مجلس إ دارة مركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي·
ووقع الاتفاقية عن مركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي البروفيسور هادي التيجاني الرئيس التنفيذي للمركز وعن معهد هارنجتون الدكتور جيمس هارنجتون الرئيس التنفيذي للمعهد·
وأكد محمد راشد الهاملي مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في بيان صحفي أمس أن هذا التعاون والشراكة الإستراتيجية مع معهد هارنجتون، وهو من أشهر المعاهد والمؤسسات في أميركا والعالم في مجال الجودة والتميز المؤسسي يأتي في إطار حرص الغرفة والمركز على تهيئة وتدريب محكمين ومقيمين لجوائز الجودة والتميز المؤسسي وإيجاد مرجعية لمنح الاعتماد لهؤلاء المحكمين والمقيمين، وهو ما تنص عليه هذه الاتفاقية، حيث سيصبح مركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي مرجعية عربية وإقليمية في هذا المجال، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية ستساهم في تعزيز التنمية المستدامة، وخاصة على صعيد تنمية الموارد البشرية وتدريبها في دولة الإمارات ودول المنطقة وتزويدها بأفضل العلوم والمهارات في مجال الجودة الشاملة والامتياز·
ومن جانبه، قال البروفيسور هادي التيجاني الرئيس التنفيذي لمركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي إن هذه الاتفاقية تهدف إلى صياغة نظام أساسي لتأهيل وتسجيل الخبراء والمدربين والمحكمين في مجال الجودة والتميز المؤسسي، حيث سيكون هذا النظام أول مبادرة عربية وإقليمية في هذا المجال لمنح الاعتماد للأفراد بعد تأهيلهم وللجهات العاملة في مجال الجودة والتميز المؤسسي·
وتنص هذه الاتفاقية بين مركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي ومعهد هارنجتون على قيام الطرفين بالتعاون لتصميم وتطوير وتطبيق نظام قوي وفعال لاعتماد المحكمين والمقيمين والمستشارين في إدارة الجودة والتميز المؤسسي وتوفير حلول عالمية تلائم المؤسسات والهيئات الرسمية والخاصة في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط·
وتتضمن اتفاقية الشراكة بين الجانبين تطوير وتطبيق نظام قوي ومتكامل لاعتماد المستشارين وخبراء الجودة والتميز المؤسسي من خلال برنامج سيتم تطبيقه على مرحلتين المرحلة الأولى تشمل تطوير وتطبيق نظام لاعتماد المهارات الرئيسية للمستشارين والمحكمين للجوائز، فيما تشمل المرحلة الثانية تطوير وتطبيق نظام اعتماد المهارات المتخصصة لخبراء ومحكمي جوائز التميز المؤسسي والجودة، كما تنص هذه الاتفاقية على تشكيل لجنة من الطرفين لاعتماد المستشارين وإعداد خطة مفصلة لتطوير وتطبيق معايير اعتماد المحكمين والمقيمين وخبراء الجودة والتميز المؤسسي الذين يقومون بالتحكيم والتقييم في جوائز الجودة والامتياز في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط·
وأكد البروفيسور هادي التيجاني على أهمية هذه الاتفاقية كونها ستجعل من مركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي مرجعية عربية وإقليمية لاعتماد المحكمين والمقيمين لجوائز التميز حيث سيتم تدريب وتأهيل هؤلاء الخبراء ليصبحوا من أصحاب الشهادات المعتمدة والرسمية في مجال تقييم جوائز الجودة والتميز، وهذا سيكون أول اعتماد رسمي لأول مركز في منطقة الشرق الأوسط في هذا المجال، مما يعزز من مكانة المركز ومكانة أبوظبي كمركز إقليمي وعالمي رائد في التميز المؤسسي والجودة·
وأشار التيجاني إلى أن هذه الاتفاقية ستساهم في تزويد محكمي ومقيمي جوائز التميز المؤسسي والجودة في المنطقة بأفضل العلوم والمعارف والمهارات في مجال الجودة والامتياز، وبما يسهم في الارتقاء بالأداء الفردي والجماعي للمؤسسات الرسمية والخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط بصورة عامة، وأضاف التيجاني إلى أن هذه الاتفاقية ستساهم في النهوض بقدرات ومهارات خبراء الجودة والتميز المؤسسي في المنطقة، وبما يساهم في المحصلة في وضع المؤسسات الرسمية والخاصة على طريق التميز وتحقيق الامتياز في الأعمال·
وكان مركز أبوظبي العالمي الذي يشرف على تنفيذ وتنظيم عدد من جوائز الجودة والامتياز في الدولة من أهمها جائزة الشيخ خليفة للامتياز، قد أطلق أول برنامج متخصص في التميز المؤسسي، وهو برنامج شهادة الماجستير المهني في التميز المؤسسي التي تطرح لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط ودول مجلس التعاون الخليجي، والذي يشارك فيه أكثر من 50 شخصاً من المديرين والخبراء وكبار العاملين في المؤسسات العامة والخاصة من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ويتم تنفيذ البرنامج بالتعاون مع المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة وهيئة الجودة البريطانية والبرنامج معتمد من هذه الجهات

اقرأ أيضا

بوتين: العقوبات تعوق نمو الاقتصاد العالمي