الاتحاد

عربي ودولي

15 قتيلاً بمعارك قبلية في الصومال

أطفال صوماليون يلعبون على شاطئ المحيط في مقديشو

أطفال صوماليون يلعبون على شاطئ المحيط في مقديشو

أعلنت مصادر متطابقة أن 15 شخصاً على الأقل قتلوا منذ الليلة قبل الماضية في مواجهات بين ميليشيات قبلية في وسط الصومال.
واندلعت المعارك التي نجمت عن خلاف من أجل السيطرة على آبار المياه بين ميليشيات من قبيلتين متنافستين في قرية بادوين في منطقة مودوغ. وقال أحمد هيرسي أحد سكان القرية إن “خمسة عشر شخصاً على الأقل قتلوا وإن عدداً كبيراً آخر أصيب بجروح”.
وبدأت أعمال العنف مساء الخميس واستمرت حتى صباح أمس. ودارت بين عناصر ميليشياوية من قبائل سليمان (هبرجدر وقبيس) دير.
وأوضح أوال ياسين أحد الوجهاء المحليين، أن “وجهاء حاولوا إيجاد حل للأزمة عبر وساطة، لكن القبيلتين استدعتا تعزيزات من المقاتلين من المناطق المجاورة”.
من جانب آخر قال سكان ومدرسون في بلدة أفماداو بجنوب الصومال إن صوماليين متشددين حظروا تدريس اللغة الإنجليزية والعلوم في مدارس بالبلدة، تجاهلت طلب المتمردين أن ينضم أشخاص إلى صفوف مقاتليهم.
وذكر سكان البلدة الواقعة بالقرب من الحدود مع كينيا أن ثلاث مدارس أعطيت مهلة شهر لتنفيذ أمر أصدره متمردو الشباب بتغيير المنهج الدراسي، بحيث يتضمن تدريس اللغة العربية والعلوم الإسلامية.
وقال مدرس لم يذكر اسمه “طلبوا منا ضم طلاب إلى الميليشيا التابعة لهم حتى يقاتلوا معهم لكننا رفضنا”. وقال شيوخ إن ميليشيا الحركة أغلقت مدارس وامو ودوبال وعثمان محمود لفترة وجيزة يوم الاحد، قبل أن تفرض حظر اللغة الإنجليزية التي وصفتها بأنها “لغة جواسيس”.
وقال علي مولد محمد وهو شيخ عشيرة في أفماداو “أغلقت الإدارة الإسلامية مراكز تعليمية وأمرتها بوقف تدريس اللغة الإنجليزية التي قالوا إنها لغة غربية”.
وأضاف “قالوا للمدارس نعلم أن كل من سيكون جاسوسا للحكومات الغربية يتعلم هذه اللغة”. وفتحت المدارس أبوابها من جديد يوم الثلاثاء بعدما قبل الشيوخ والمدارس قرار حركة الشباب.
وأمرت الحركة بفصل 23 معلما لم يتعلموا اللغة العربية. وقالت صفية علي وهي أم لطفل في إحدى المدارس الثلاث، إنها تعلم أبناءها في المدارس القرآنية في وقت مبكر من حياتهم؛ حتى يتمكنوا من الحصول في وقت لاحق على بعض التعليم الغربي والانضمام إلى مؤسسات تعليم أعلى في أماكن أخرى. وقالت “علمنا أبناءنا بالفعل المبادئ الإسلامية والدين. لا أعرف كيف سيلبي المنهج الدراسي الجديد الاحتياجات التعليمية لأبنائنا”.
وتريد حركة الشباب التي تقول واشنطن إنها تقاتل بالوكالة عن تنظيم القاعدة في الصومال الإطاحة بالحكومة المدعومة من الأمم المتحدة وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية في البلد الواقع بمنطقة القرن الإفريقي.
وتسيطر الحركة المسلحة جيدا على أجزاء كبيرة من جنوب الصومال وأجزاء من العاصمة مقديشو وأصدرت محاكم يديرها رجال دين تابعون للحركة أحكاما بالإعدام والجلد والتشويه. وحظرت الحركة الأفلام والرقص في حفلات الزفاف ولعب أو مشاهدة كرة القدم في المناطق الخاضعة لسيطرتها.


قراصنة صوماليون يهاجمون سفينة صيد إسبانية جديدة

مدريد (ا ف ب) - أعلن الاتحاد الاسباني للصيد أن سفينة صيد اسبانية صدت أمس هجوما شنه قراصنة في المحيط الهندي، بعد الهجوم الذي وقع امس الأول على سفينة اسبانية أخرى. وأضاف الاتحاد في بيان “في الساعات الاولى من هذا الصباح (الجمعة) شن قراصنة هجوما على سفينة انترتونا 2 الاسبانية المخصصة لصيد سمك التونة والتي كانت تبحر على بعد 350 عقدة مائية (648 كلم) عن الساحل الصومالي”. وأوضح الاتحاد “حصل تبادل لاطلاق النار بين القراصنة والحراس الخاصين الذين يتولون امن السفينة. وفر القراصنة في نهاية المطاف، ولم تقع إصابات أو أضرار مادية”.
وذكر الاتحاد الاسباني للصيد، أن سفينة الصيد الاسبانية الاخرى انترتونتا 3 تمكنت من الفرار بعدما رصدت من بعيد سفينة للقراصنة. ويمكن ان تكون سفينة أخرى مخصصة لصيد سمك التونة قد تعرضت لهجوم، كما اوضح الاتحاد، الذي لا تتوافر لديه مع ذلك معلومات محددة عن هذه السفينة الثالثة.
ويقول الاتحاد إن سفينة صيد فرنسية وسفينة فرنسية لاستكشاف المحيطات، تعرضتا أيضا لهجومات شنها قراصنة أمس، فيما شهدت أنشطة القرصنة في هذا القطاع توسعا كبيرا. وتوصلت سفينة صيد اسبانية صباح الخميس الى صد هجوم في المحيط الهندي. على بعد 350 عقدة مائية (648 كلم) من السواحل الكينية.

اقرأ أيضا

طائرات الاحتلال الإسرائيلي تقصف موقعاً في غزة